عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Sep-2017

الاستخبارات الأمريكية تطلب من المعارضة وقف القتال جنوب شـرقي سوريا

 عواصم - أعلنت المعارضة السورية ومصادر دبلوماسية إن وكالة الاستخبارات الأميركية «سي آي ايه» طلبت من جماعتين من المعارضة السورية المسلحة التابعة «للجيش الحر» وقف القتال في جنوب شرق سوريا.

ونقلت وكالة «رويترز» عن جماعة «أسود الشرقية» وتجمع «الشهيد أحمد عبدو» وهما جزء من «الجيش السوري الحر»، قولهما «إن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ودول مجاورة تدعمهما ومنها الأردن والسعودية طلبت منهما إنهاء القتال في المنطقة». وقال بدر الدين السلامة المسؤول في «أسود الشرقية» وهي واحدة من كبرى الجماعات المعارضة بالمنطقة وتستقبل مساعدات عسكرية من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة «هناك طلب رسمي للانسحاب من البادية».
ومنذ وقت مبكر من العام الجاري، تمكنت المعارضة السورية من طرد تنظيم «داعش» الإرهابي من مساحة كبيرة من الأراضي القليلة السكان، تمتد نحو 50 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من دمشق على الحدود مع الأردن وحتى الحدود العراقية. لكن هجوما للجيش السوري وغطاء جويا روسيا طوق المعارضة ومحا مكاسبها.
وفي الأسابيع الأخيرة، استعاد الجيش مجموعة من النقاط الحدودية مع الأردن بعدما هجرها في السنوات الأولى للحرب. وقالت مصادر دبلوماسية غربية إن الطلب مرتبط بقرار إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في تموز، بوقف برنامج وكالة المخابرات بتجهيز وتدريب المعارضة السورية التي تقاتل الرئيس السوري بشار الأسد.
وسيطر الجيش السوري على سلسلة جبال الثردة ليوسع بذلك دائرة الأمان حول مطار دير الزور العسكري بعد ساعات من وصول القوات المتقدمة إلى منطقة البانوراما على المدخل الجنوبي الغربي للمدينة. وقالت وكالة «سانا» إن وحدات من الجيش السوري والقوات الحليفة قامت بتأمين محيط مطار دير الزور بالكامل، بعد طرد مسلحي تنظيم «داعش»، من منطقة سلسلة جبال الثردة التي تعد خط الدفاع الرئيس عن المطار من الجهة الجنوبية.
وكانت وحدات الجيش السوري المتقدمة من محور السخنة - دير الزور التقت ظهر الأحد مع الوحدات المرابطة في منطقة البانوراما على أطراف دير الزور، بعد أن وصلت طلائعها إلى المنطقة والفوج 137 وكبدت تنظيم «داعش» خسائر بالأفراد والعتاد. وأشارت الوكالة إلى حالات فرار جماعية في صفوف «داعش» باتجاه مدينة الميادين في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، بعد سيطرة الجيش السوري على اوتوستراد السخنة - دير الزور وبفعل المعارك الدائرة والقصف التمهيدي على تجمعات التنظيم في محيط جبال الثردة، على أكثر من محور.
إلى ذلك، أفادت وزارة الدفاع الروسية بإرسال مجموعة عسكرية تضم خبراء المركز الدولي لمكافحة الألغام، إلى سوريا للمشاركة في عمليات إزالة الألغام من مدينة دير الزور. وجاء في بيان للوزارة أن «المفرزة المتقدمة التي تضم أكثر من 40 خبيرا من المركز الدولي لمكافحة الألغام التابع للقوات المسلحة الروسية، و7 وحدات من المعدات الخاصة، إضافة إلى مجموعة من الخبراء مع كلاب مدربة على كشف الألغام تم نقلهم بواسطة طائرات نقل عسكرية إلى مطار حميميم السوري». وأوضح البيان أن خبراء عسكريين سيتوجهون في القريب العاجل إلى أحياء دير الزور التي تم تحريرها في وقت سابق، وذلك من أجل إجراء عملية الاستطلاع، وتقدير نطاق عمليات إزالة الألغام المقبلة.
وبحسب البيان، فإن 175 عسكريا من المركز الدولي لمكافحة الألغام، و42 وحدة من المعدات الخاصة، بينها منظومات روبوتية من طراز «أوران-6» سيتم نقلها إلى سوريا للمشاركة في عمليات إزالة الألغام. وأضاف البيان: «المهندسون العسكريون سيقومون في الدرجة الأولى بإزالة الألغام من الطرق المؤدية إلى منشآت البنية التحتية للمدينة، وهي مستشفيات ومدارس ومنازل سكنية، ومنشآت مخصصة لإمداد المدينة بالطاقة الكهربائية والمياه، إضافة إلى مواقع ثقافية.«وكالات».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات