عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2017

تناسق الألوان في جدران وديكور المنزل

 

منى أبو صبح
عمان-الغد-  الألوان الفاتحة تلائم الغرف الصغيرة‏ والضيقة؛ حيث تجعلها تبدو أكثر اتساعا‏، والأسقف المنخفضة تجعلها أكثر ارتفاعا، وعلى العكس من ذلك، فالألوان الداكنة تستخدم في الغرف الكبيرة أو الأسقف المرتفعة‏.
وعن انسجام الألوان، فمن المهم جداً أن تنسجم داخل المنزل وتخلق ذلك الجو الجميل، فقد كاد أن ينتهي عصر طلاء الغرفة بلون واحد، فاليوم يهتم أصحاب المنزل بتدريج ألوان الطلاء بشكل متناغم وأنيق يمنح المنزل خصوصية ويجعله مهيأ لاستيعاب الأثاث المناسب.
ولعل أكثر وسائل تدريج طلاء الغرفة انتشاراً؛ اختيار لون الحائط ثم اختيار أحد تدرجاته الفاتحة لطلاء الأسقف، أو الاعتماد على طريقة تضارب الألوان والإطارات الجبسية التي تفصل بين الحائط والسقف، فإذا كان لون الحائط فاتحاً يمكننا إضافة إطار من الجبس من اللون الغامق والعكس صحيح، فعندما يكون لون الحائط قاتماً يفضل إضافة إطار أبيض بفرشاة الطلاء، ولا شك أن التغيير مطلوب من وقت لآخر، ولكن تغيير طلاء الحائط غالباً ما يعطي نتيجة أكبر من تغيير الأثاث نفسه.
الجدار أو الحائط الداخلي في المنزل قد يكون من أكثر الأمور المؤثرة في الديكور، لكونه يشغل مساحة كبيرة من الفراغ وتقع عليه العين مباشرة عند الدخول للمكان، وعادة ينصح من يريد تجديد منزله أو غرفته أو أي فراغ آخر الاهتمام بتغيير كساء الحائط لما له من تأثير كبير على الإحساس بالتجديد.
لا بد من اختيار ديكور الجدران بعناية من حيث الوسائل المتعددة وأيضا كساء الحائط. لكن اختيار الكساء المناسب للحائط خطوة ليست بسيطة بل يتخوف منها أغلب الناس، وبخاصة حديثاً بعد ظهور أشكال مختلفة ومتنوعة من وسائل التعامل مع الحائط والتي أوقعت الكثيرين في حيرة وقلق لأسباب عديدة منها: الخوف من النتائج المترقبة، وبخاصة فيما يتعلق بالألوان، ومدى استمرار أسلوب أو طراز معين في معاملة الجدران وظهور بديل أفضل وأحدث من جودته وقدرته على التحمل لفترة طويلة من الاستخدام، وإمكانية صيانته وتنظيفه بسهولة وتكلفته المادية، ومهارة اليد العاملة المنفذة، والقدرة على اختيار الكساء المناسب للمكان المناسب، وغير ذلك من الأسباب.
ومن الطرق المختلفة لكساء جدران المنزل الداخلية ووضع ديكورات مختلفة لها والتعامل معها: الطلاء بمختلف تقنياته، الرسم اليدوي، ورق الجدران، الحجر والسيراميك، الخشب بجميع أنواعه، المرايا، الاباليك والأشكال المصنوعة من الفورفورجيه، الصور المختلفة، الأرفف والبراويز.
ومن الأفكار الجميلة أيضا اختيار اللون الرئيسي للغرفة المراد تأثيثها من قصاصات المجلات والكتيبات المختلفة.
نختار الألوان المستخدمة في المنزل لتتكامل مع بعضها بعضا بحيث يمكننا الانتقال من غرفة الى أخرى من دون أدنى إحساس بنفور لوني ظاهر، إما من طلاء الجدران أو ألوان الأثاث وخاماتها.
وعند تأثيث غرفة ما، نخرج جميع الأثاث منها ونطلي جدرانها، بعدها ندخل الأثاث وعلى أساس لون الطلاء سنقرر أي قطعة أثاث يمكننا استعمالها وأي منها يمكننا الاستغناء عنها.
نضع على لوحة خشبية عينات من الأقمشة المراد استخدامها ونقارنها مع عينات من ألوان طلاء الجدران المراد استخدامها، لاختيار الألوان والخامات المتماشية المناسبة.
عند مزج الألوان والخامات المتنوعة بين الأقمشة، نراعي أن تكون هذه الألوان تنتمي إلى لون واحد أساسي لكن بدرجات لونية مختلفة إما أفتح أو أغمق.
وعند اختيار الألوان من الكاتالوج، نقصها على شكل مربع ونلصقها على ورقة سوداء اللون، فبهذه الطريقة ستتكون لدينا فكرة واضحة عن اللون المراد اختياره، كما علينا معرفة أن الدرجة اللونية تتغير بحسب طبقات الطلاء التي نود طلاء الجدار بها.
ولغرفة مميزة متجددة باستمرار، علينا التنويع في استخدام الخامات كالقطن والحرير والصوف والبوليستر.
واذا أردنا اختيار مجموعة من الأقمشة بأشكال مختلفة، كتلك المقلمة أو المطبعة بالورود، نجرب عينات من الأقمشة بوضعها على خلفية أحادية اللون، لمعرفة مدى تماشيها مع بعضها.
أما اذا أردنا شراء أقمشة وطلاء الجدران، فنختار الأقمشة أولا؛ إذ من الأسهل مقارنة وإيجاد لون الطلاء المناسب للقماش المستخدم عوضا عن إيجاد القماش المناسب للون الطلاء.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات