عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    23-Dec-2017

إصداران جديدان للأديب جمال سلسع

 الدستور

عن مكتبة كل شيء في حيفا، صدر مؤخرا كتاب جديد للناقد الدكتور جمال سلسع بعنوان (كيف ينقش الشاعر حلمه فوق تضاريس المشاعر) يقع في 120صفحة، ويتناول فيه بالنقد والتحليل قصائد للشعراء: عز الدين المناصرة، ابراهيم نصر الله، عبود الجابري، راشد حسين، أنور الخطيب، جهاد ابو حشيش، آمال رضوان، ماجد أبو غوش، رجاء صلاح، فكان يتناول كل قصيدة بقراءة نقدية، محللا أبعادها الشعرية، مبينا في كل منها القضية الشعرية التي تمثل حلم الشاعر، ودلالاتها الإيحائية، وتشكيلها الجمالي، واستحضاراتها التاريخية والتراثية، ثمة جهود نقدية واضحة بذلها د.سلسع وهو يـُنقـّب عن اسرار الشعر وعن رسالة الشعراء الأدبية والوطنية والقومية الكبرى في داخلها، ثمة كنوز ودفائن موضوعية وجمالية وإنسانية وشعرية  شغلت الناقد، ففرّغ نفسه لكشف النقاب عنها وعما استتر في داخلها، فكان يستنطقها، ويحاور أبعادها الكامنة في الحلم، وفي الخيال المحلـّق والمجنـّح، الأمر الذي لم ينتبه له غيره من النقاد سابقا، وفي الوقت نفسه يؤهـّل كتابه ليكون رسالة أكاديمية ينال عليها درجة الدكتوراه، لما فيه من التزام بأصول النقد الأدبي ومن سعي للتجديد فيها.
وفي حيفا أيضا صدر للدكتور سلسع ديوان شعري جديد بعنوان (حيفا في يديها سراج أمي)، يقع في 272صفحة، تبرز في قصائده محاولاته لتسييس فن الشعر،حيث تتفجر في كل منها تجربته الشعرية لتلتقي مع مقومات المرحلة سياسيا وعسكريا، وفيها أيضا انتقال من الخاص إلى العام الوطني، بدليل  أن همّ الشعب وأرق الجماهير كان هاجسه الأول، كما تبرز الصور الشعرية التشخيصية، التي تقوم على إبراز المعاني المجردة، والمظاهر الجامدة، في صورة كائنات حية ، تتحرك وتحس وتتنفس، ولطالما كان الشاعر يكسبها تفردا وطاقة إيحائية، وحيوية وحركة ونبضا يتجاوز التشبيهات والاستعارات والكنايات، وبدا د. سلسع في ديوانه شاعر المواجهة، هدير شعره يُجلجل في وجه الغزاة، وكبرياؤه يغطي فرط اليأس والانكسار والنسيان، فالشعر عنده تنوير وكفاح يعكس الهم القومي الأكبر الذي تعاني منه الأمة التي ينتسب إليها، ويلتزم بهمومها.
د. سلسع من مواليد بيت ساحور ، تخرج طبيبا وجراحا عام من جامعة عين شمس بالقاهرة، ومن أهم مواقعه عمله خلال السنوات 1970 - 1972 مدير لمستشفى أريحا ومدير لدائرة الصحة فيها، عدا عن رئاسته المنتدى الثقافي الإبداعي في محافظة بيت لحم،ومساهمته في تأسيس اتحاد الكتاب الفلسطينيين، صدرت له الكتب النقدية التالية:الصورة الشعرية الحديثة، الظاهرة الإبداعية في الشعر الفلسطيني الحديث ، الظاهرة الإبداعية في شعر راشد حسين،الأسطورة والتراث في الشعر الفلسطيني الحديث،الرسالة الشعرية الفلسطينية ما بين الدين والقومية، تحت المجهر الأدبي،  أوجه التحليل الشعري داخل القصيدة الحديثة، ومن دواوينه:جمرات متوقدة في أرض الاشجان، سر الفداء، أيا قدس أنت الخيار، حديث الجرح، أناشيد البرق والاطفال والحجارة، عندما تتكلم الحجارة، ديمومة البقاء، رضعنا المجد دينا، رسائل تخترق الأسلاك الشائكة، لم الانكسار رغيفي الوحيد، عش الروح، شق اليقين، الاوديسة الفلسطينية، ما تزال يدي تدق أبوابك،أيلول سيف أبي الانحناء، ما زال يغسلنا الرحيل.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات