عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-Aug-2017

لمحة سريعة عن تطبيقات التصفح للأجهزة الجوالة

 

ميونخ- توفر تطبيقات الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية العديد من الوظائف المهمة، التي يمكن تشغيلها عن طريق متصفح الويب، مثل متابعة أخبار الطقس أو الاطلاع على رسائل البريد الإلكتروني أو مشاهدة مقاطع الفيديو.
وأوضح يورج جايجر، من مجلة الكمبيوتر "شيب" الألمانية، قائلا: "هناك العديد من التطبيقات، التي قامت بدمج وظيفة متصفح الويب بها"، وبالتالي يتمكن المستخدم في بعض الأحيان من فتح الروابط الخارجية في التطبيق نفسه، وليس في متصفح الويب الرئيسي. وفيما يلي نظرة سريعة على أهم تطبيقات تصفح الويب على الأجهزة الجوالة:
- سفاري: تأتي الأجهزة الجوالة المزودة بنظام أبل "آي أو إس" مزودة بمتصفح سفاري بشكل افتراضي، في حين أن أجهزة أندرويد تعتمد على متصفح "جوجل كروم" في أغلب الأحيان، وإذا رغب المستخدم في استعمال تطبيق آخر، فسوف يواجه بعض القيود مع الهاتف الذكي آيفون أو الحاسب اللوحي آيباد.
وأوضح كيم ريكسيكر، من المجلة الرقمية "t3n" الألمانية، قائلا: "على الرغم من وجود تطبيقات تصفح بديلة لتطبيق سفاري بأجهزة "آي أو إس"، إلا أنها تعرض مواقع الويب بطريقة سفاري نفسها". وأكد الخبير الألماني أن بدائل تطبيق سفاري لهاتف آيفون لا تختلف عن التطبيق الافتراضي إلا في واجهة المستخدم وبعض وظائف الراحة.
وأضاف كيم ريكسيكر، أن تقنية المتصفح وطريقة عرض مواقع الويب تظل نفسها مثل متصفح سفاري، ولا تظهر الاختلافات إلا في بعض إمكانيات الضبط والمواءمة، ويرجع سبب هذه التقييدات بالنسبة للبرامج الخارجية إلى المخاوف الأمنية، التي تتبعها الشركة الأميركية، ولذلك فإن نظام تشغيل جوجل أندرويد يعتبر أكثر انفتاحا من هذه الناحية.
- كروم: يأتي متصفح "جوجل كروم" مثبتا بشكل مسبق على الكثير من الأجهزة الجوالة المزودة بنظام تشغيل أندرويد، ويمتاز بكفاءة عالية وأداء فائق. وأوضح كريستيان فان دي ساند، من هيئة اختبار السلع والمنتجات بالعاصمة الألمانية برلين، قائلا: "يحظى متصفح جوجل كروم بشعبية كبيرة؛ لأنه يعمل على جميع منصات التشغيل".
إذا قام المستخدم بتسجيل الدخول بحساب جوجل، فيمكنه مزامنة العلامات المرجعية والصفحات المفتوحة حاليا على مختلف الأجهزة وأنظمة التشغيل، ومع ذلك يرى كيم ريكسيكر، أن متصفح كروم ليس أسرع من سفاري، بالإضافة إلى أن سرعة المتصفح لا تعد دافعا لعملاء أبل للبحث عن متصفح بديل لسفاري.
- فايرفوكس: يحظى متصفح "موزيلا فايرفوكس" بانتشار واسع على الحواسيب المكتبية وأجهزة اللاب توب، غير أنه لا يتمتع بالقدر نفسه من الأهمية على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية، ولكن كيم ريكسيكر أشار إلى أن متصفح فايرفوكس يمتاز بميزة عن متصفح كروم بالنسبة لأجهزة أندرويد؛ حيث يدعم تثبيت الأدوات الإضافية في المتصفح، وبالتالي يتمكن المستخدم مثلا من تثبيت أداة Ad-Blocker لحظر الإعلانات المزعجة أو منع البرمجيات الخبيثة والأكواد الضارة، التي تنتشر عن طريق الإعلانات.
وبالإضافة إلى ذلك، يتيح تطبيق "فايرفوكس" إمكانية مزامنة العلامات المرجعية عبر مختلف الأجهزة، وأضاف كيم ريكسيكر، قائلا: "بالنسبة للمستخدم، الذي يعتمد على متصفح فايرفوكس على الحواسيب المكتبية، فإنه يمكنه الاستفادة من ذلك، ولكن يلزم إنشاء حساب موزيلا على غرار حساب جوجل مع متصفح كروم.
- دولفين: قامت شركة "Mobotap" الأميركية بتطوير متصفح دولفين، الذي يمتاز بميزة التحكم عن طريق الإيماءات؛ حيث يمكن للمستخدم هنا تحديد الوظيفة، التي يتم استدعاؤها بإيماءة معينة؛ حيث يمكن مثلا فتح صفحة الويب أو التمرير لأسفل من خلال رسم قلب أو سهم على الشاشة.
وبالإضافة إلى ذلك، يدعم متصفح دولفين طريقة الاستعمال عن طريق الأوامر الصوتية، وأوضح الخبير الألماني كيم ريكسيكر، قائلا: "يشتمل متصفح دولفين على الأدوات الإضافية لسطح المكتب، علاوة على إمكانية المزامنة مع متصفح جوجل كروم وموزيلا فايرفوكس وأبل سفاري"، وبالتالي يمكن الاستفادة من العلامات المرجعية في حال استعمال متصفح آخر على الأجهزة الأخرى.
- أوبرا: يقدم متصفح أوبرا، المطور من قبل شركة نرويجية تحمل الاسم نفسه، ميزة عملية للمستخدم كثير التصفح أثناء التنقل؛ حيث يساعد في الحفاظ على باقة البيانات.
وأوضح كريستيان فان دي ساند، قائلا: "يحظى متصفح أوبر بإقبال المستخدم؛ نظرا لإمكانية خفض استهلاك باقة البيانات؛ حيث يتم ضغط مواقع الويب ومقاطع الفيديو على أجهزة السيرفر لشركة أوبرا، وبعد ذلك يتم تخزين البيانات في سيرفر منفصل في ذاكرة مؤقتة، وبالتالي يتم عرض موقع الويب بدقة وضوح أقل بعض الشيء، وهو ما يساعد في خفض استهلاك باقة البيانات وبالتالي التوفير في النفقات.-(د ب أ)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات