عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Nov-2018

قانون الـ5 أشخاص.. ما علاقته بتحقيق النجاح؟

 

علاء علي عبد
 
عمان-الغد-  يعرف موقع "ATS"، "قانون الخمسة أشخاص"، بأن المرء لو وقف أمام خمسة أشخاص من دائرة معارفه وطلب من كل منهم أن يبدي رأيه به بكل صدق، فعلى الأغلب، لو كانت الإجابات صادقة بالفعل، سيجد أحد الأشخاص يحبه وأحدهم يكرهه، وأما الثلاثة الباقون فسيقفون على الحياد.
بالنظر إلى نتيجة القانون السابق، ولو حاول المرء تحليلها، فقد يجد أن من يحبه أحبه لكونه يتفق معه في آرائه أو لكونه يراه شخصا خدوما يحب مساعدة الآخرين أو ربما تكون مدة علاقتهما طويلة بشكل يجعل كل منهما يعرف ويفهم شخصية الآخر مما يزيد عمق العلاقة الممتدة لسنوات. أيا كان السبب فأسباب الحب لا يمكن حصرها.
الأمر نفسه يتعلق بمسألة تحليل أسباب كراهية أحد الأشخاص الخمسة للمرء، فهو قد يراه أكثر نجاحا منه وبالتالي تحولت مشاعر الغيرة إلى كراهية أو ربما لحدوث خلاف عميق بينهما أدى لتنافر الطرفين وتسبب بولادة مشاعر الكراهية. الخلاصة تقودنا إلى أن أسباب الكراهية لا يمكن حصرها أيضا.
بعد ذلك نأتي للجزء الأهم بقانون "الخمسة أشخاص" وهو الأشخاص الثلاثة الذين أبدوا مشاعر حيادية لا تميل للحب ولا للكراهية، فلو تمكن المرء من جعل أحد هؤلاء الثلاثة ينضم لفئة الأشخاص الذين يحبونه، فإنه يكون بذلك قد ضاعف نسبة من يحبه مقارنة بمن يكرهه، وهذا الأمر يصبح في غاية الأهمية عندما يتعلق بمجال العمل، على سبيل المثال. فلو كان المرء يحاول تسويق منتج ما، فإنه يحتاج لأنه يكون شخصا مقبولا للآخرين حتى يستطيع التسويق لهم.
ولتحقيق هذا الأمر، يمكن اتباع عدد من الخطوات.. منها:
- حاول أن تصل للسبب الذي جعل أحد الأشخاص الخمسة يكرهك: من المرجح أن تكون تتبادل مع ذلك الشخص مشاعر الكراهية نفسها، لكن حاول أن تنحي مشاعرك جانبا وتسأل نفسك ما الذي يجب عليك تغييره في سلوكياتك لتكون أكثر قبولا لذلك الشخص؟ وتذكر أن الأمر لا يجب أن يبدأ عندما يغير هو من سلوكياته، بل إن تغييرك لسلوكياتك يمكن أن يدفعه للتغيير نحو الأفضل أيضا، لا تتردد في أن تكون المبادر كون الفائدة ستكون لك قبل أي شخص آخر.
- احرص على مسامحة من يكرهك: لعل أولى بوادر التغيير الحقيقي في سلوكياتك تكون عبر مسامحة من يكرهك، أيا كان السبب لا يوجد أفضل من فتح صفحة جديدة لا تحمل أي رابط مع صفحات الماضي المتعكرة. ولا تنس أيضا أن تسامح نفسك، فمسامحة الآخرين لا يمكن أن تكون كاملة ما لم ندرك بأننا أخطأنا أيضا على نحو ما وأننا بحاجة للتصالح مع أنفسنا حتى نتمكن من التصالح مع من حولنا.
- حاول أن تصل للسبب الذي جعل أحد الأشخاص الخمسة يحبك: حاول أن تسترجع طريقة تعاملك مع هذا الشخص لتتعرف على السبب الذي جعله يرتاح لك ويحبك، واسأل نفسك هل يمكنك تكرار طريقة التعامل تلك مع شخص آخر؟
- من تتوقع من ضمن الأشخاص الثلاثة الآخرين سيكون أسهل لجعله ينتقل من الحيادية تجاهك لأن يحبك؟ اعتمادا على النقطتين السابقتين، فإنه من المفترض أن تتمكن بسهولة من تحديد الشخص الأسهل لجذبه بالنسبة لك، وعلى الأغلب سيكون الشخص الذي ترتاح له أكثر من غيره من بينهم، وبالتالي سيكون الأمر ميسرا من الجانبين.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات