عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Apr-2018

ماذا تعرف "غوغل" عنك؟

 

برلين- أوردت مجلة التكنولوجيا "t3n" الألمانية، أنه عادة ما يترك المستخدم العديد من الآثار على شبكة الويب، كما أن محرك البحث "غوغل" يتغلغل بعمق في الخصوصية الرقمية للمستخدم، سواء كانت بيانات الموقع أو بيانات البروفايل أو سجل تصفح الويب أو سجل عمليات البحث أو الأجهزة المستخدمة أو سجل المحادثة في البريد الإلكتروني Gmail، وكل ذلك بهدف إظهار الإعلانات، التي تتناسب مع اهتمامات المستخدم.
وناضل المدافعون عن الخصوصية والناشطون من جميع أنحاء العالم من أجل المزيد من الشفافية من جانب شركة "غوغل" فيما يتعلق بنوعية البيانات، التي يتم جمعها وكيفية التعامل معها، وقد كانت النتيجة اتخاذ شركة "غوغل" مجموعة من الإجراءات، منها تقرير الشفافية "Transparency Report"، الذي يصدر سنويا.
ودائما ما ينصح الخبراء بأنه يتوجب على الشركات، التي تقوم بجمع المعلومات ومعالجتها بضرورة إخبار العملاء بذلك، من أجل الحفاظ على ثقتهم، وقد استوعبت شركة "غوغل" ذلك، وأطلقت مجموعة من الخدمات الجديدة، التي تعطي المستخدمين إشارة إلى كيفية رؤية الشركة لعملائها، وهو ما يعد خطوة إلى الأمام على الطريق نحو المزيد من الشفافية. ومن خلال بعض البنود يمكن للمستخدم التعرف على المعلومات، التي تجمعها شركة "غوغل" عن المستخدم.
وتحاول الشركة الأميركية من خلال تفضيلات غوغل "Google Preferences" إنشاء بروفايل أساسي عن المستخدم، بحيث يتضمن معلومات أساسية عن المستخدم مثل العمر والجنس والاهتمامات والتفضيلات الشخصية، وتستغل شركة "غوغل" مثل هذه المعلومات من أجل إظهار إعلانات تناسب اهتمامات المستخدم.
وفي سجل موقع غوغل "Google Location History"، يتم تخزين المواقع التي زارها المستخدم. وعند اعتماد المستخدم على هاتف أندرويد، فإن الهاتف يحدد المواقع التي يزورها المستخدم باستمرار ويرسل هذه البيانات إلى شركة "غوغل"، بما أنه لم يمنع ذلك في إعدادات نظام التشغيل.
وتقوم وظيفة سجل بحث غوغل "Google Search History" بتخزين استفسارات البحث، التي يتم إدخالها بواسطة المستخدم، وتحت بند أنشطة غوغل "Google Activity" تتعرف شركة "غوغل" على نوعية الجهاز الذي تم استعماله في تسجيل الدخول، وتظهر ميزة هذه الوظيفة عند قيام شخص آخر باستعمال حساب غوغل.-(د ب أ)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات