عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Jul-2018

المخاوف غير الواقعية ‘‘رفيق دائم‘‘ للشخصية الاعتمادية

 

عمان-الغد-  يتسم اضطراب الشخصية الاعتمادية dependent personality disorder بالحاجة طويلة الأمد للرعاية من قبل أشخاص آخرين وخوف المصاب من الهجر أو الانفصال عن الأشخاص المهمين في حياته، وهذا يؤدي إلى انخراطه بسلوكيات خاضعة واعتمادية للحصول على الرعاية من الآخرين. هذه السلوكيات تُرى كتشبثه بالآخرين كون المصاب يخاف من عدم استطاعته العيش من دونهم. 
 
هذا ما ذكره موقع psychcentral.com الذي أفاد بأن مصابي هذا الاضطراب يتسمون بالتشاؤم وعدم الثقة بالنفس، كما وأنهم يميلون للاستخفاف بإمكانياتهم وقدراتهم وما يمتلكون. فضلا عن أنهم يتهمون أنفسهم بالغباء. يأخذ مصابو هذا الاضطراب النقد وعدم القبول كدليل على عدم قيمتهم، ويفقدون الثقة بأنفسهم أكثر.
 
يسعى مصابو هذا الاضطراب إلى الحصول على الحماية الزائدة وحتى السيطرة من قبل الآخرين. وقد تختل لديهم القدرة على ممارسة نشاطاتهم الحياتية الطبيعية إن كانت تحتاج إلى مبادرة مستقلة. كما أنهم قد يتجنبون الوظائف التي تحتاج إلى تحمل المسؤولية ويشعرون بالقلق إن تعرضوا إلى مواقف تحتاج إلى اتخاذ القرار. 
 
تكون العلاقات الاجتماعية لدى المصابين مقتصرة على الأشخاص المُعتمد عليهم. ويذكر أن المصاب قد يعاني من قلق الانفصال في مرحلة الطفولة والمراهقة، مما يجعله عرضة للإصابة باضطراب الشخصية الاعتمادية.
 
يتسم اضطراب الشخصية الاعتمادية بمعظم الأعراض الآتية:
 
صعوبة اتخاذ القرارات اليومية من دون الحصول على نصح ودعم مفرطين من الآخرين.
 
الحاجة لتحميل الآخرين المسؤوليات الخاصة المتعلقة بالجوانب الرئيسية من الحياة.
 
صعوبة التعبير عن عدم الموافقة مع الآخرين خوفا من فقدانهم أو فقدان دعمهم.
 
صعوبة البدء بالمشاريع أو عمل النشاطات الفردية، وذلك لفقدان الثقة بالنفس وعدم وجود قدرة على اتخاذ القرارات، فضلا عن نقص التحفيز الذاتي.
 
عمل ما بالوسع للحصول على الحنو والدعم من الآخرين.
 
الشعور بعدم الراحة والعجز عند الوحدة خوفا من عدم استطاعة رعاية الذات.
 
طلب علاقة جديدة على وجه السرعة عند فقدان الدعم من علاقة سابقة.
 
الانخراط بمخاوف غير واقعية حول الهجر وعدم القدرة على رعاية الذات.
 
عادة ما يتم تشخيص اضطرابات الشخصية بشكل عام في مرحلة البلوغ، فنادرا ما تشخص في الطفولة أو المراهقة. وكما هو الحال في جميع اضطرابات الشخصية، فاضطراب الشخصية الاعتمادية عادة ما تخف حدته مع الوقت.
 
 
 
ليما علي عبد 
 
مترجمة طبية وكاتبة تقارير طبية 
 
lima.abd@alghad.jo
 
Twitter: @LimaAbd
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات