عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    24-Jan-2018

أبو سالم تحول الزجاج والحجارة لمفردات جمالية

 

منى أبو صبح
 
عمان-الغد-  بحسها الفني العالي استطاعت الشابة روان أبو سالم (23 عاما) من محافظة جرش أن تحول الزجاج والحجارة والقماش وغيرها من الخامات لمفردات جمالية ملفتة للأنظار.
لم تلتحق أبو سالم بكلية الفنون الجميلة، وإنما درست تخصص التربية الخاصة في الجامعة الهاشمية، وهذا التخصص يعزز الإنسانية والدافعية في نفوس الطلبة، وفق قولها، وهذا ما شعرت به خلال تلقيها دراستها الجامعية. 
وفي حديث مع "الغد" قالت أبو سالم: إحدى الاختصاصيات في التربية الخاصة، كانت سببا رئيسيا في الكشف عن موهبتي الفنية، حيث لاحظت اهتمامي بالألوان وتشكيل الأعمال الفنية واعتمادي عليها من خلال تعاملنا واندماجنا مع أطفال مرضى متلازمة داون.
تؤكد أبو سالم، أن كلمات التحفيز من هذه المعلمة جعلتها تقدم على تنفيذ الأعمال الفنية سواء بالرسم أم بتحويل عناصر الطبيعة لتحف فنية جميلة.
تلقت أبو سالم دورات في فن الرسم، منها دورة خاصة بتعلم الرسم بالألوان الزيتية، وأخرى تعلم الرسم بقلم الرصاص، إلى جانب دورة فنية خاصة باستخدام ألوان الباستيل.
بدأت أبو سالم بتطوير موهبتها شيئا فشيئا من خلال متابعة البرامج التعليمية الخاصة بالرسم عبر مواقع التواصل الإجتماعي المتنوعة، ومتابعة أعمال الفنانين التشكيليين المشاهير الأردنيين والعرب والعالميين لمحاولة فهم أعمالهم والاستفادة منها.
تلفت أبو سالم أنها أجرت العديد من المحاولات في تنفيذ الأعمال الفنية، فبادئ الأمر لم ترض عن لوحاتها ومشغولاتها الفنية، ولم تقف هنا، لأنها على قناعة بأن التجارب تعلم الإنسان وتطوره، وعليه أنجزت العديد من اللوحات والمفردات الجمالية حتى تمكنت من اتقانها وخروجها بشكل نهائي جميل مميز.
تميل أبو سالم لإنجاز الأعمال الفنية الحديثة، بحيث تتناسب مع الحياة العصرية، فجميع أعمالها مفعمة بالألوان والطاقة والأمل. 
تقول عن أعمالها: "أقوم بتنفيذ أعمالي بطريقتين، الأولى من صورة ترتسم في مخيلتي وأنقلها على إحدى الخامات، أو أقوم باختزال مشهد معين من الطبيعة بأسلوب تجريدي، وأشعر حينها بسعادة مطلقة، فهذه الأعمال تسعدني وأشعر من خلالها بالطاقة المتجددة في الحياة".
تستخدم أبو سالم ألوان الأكريليك والزيتية وترسم على الكانفس والقماش، فتقوم برسم أشكال هندسية أو مشاهد من الطبيعية متنوعة على الحجر باختلاف أحجامه. 
تميل أبو سالم للرسم على الزجاج بأسلوب الفن التجريدي، فتختار ألوانها الجميلة وتشكل مشهدا معينا على الزجاج، لكنه مختلف عن التقليدي، كما قامت بتشكيل إحدى لوحاتها الفنية التي أحاطتها بإطارات خشبية، بالإضافة لدمجها مع البلوط والحلزون في عمل فني إبداعي مميز. وفي إحدى أعمال أبو سالم قامت بتشكيل لوحة من القماش والخيطان، بحيث رسمت على قماش الإيتمين مشهد من الطبيعة ورسمت عليه بخيوط الحرير لتشكل لوحة فنية ريفية.
شاركت أبو سالم بلوحاتها الفنية في معرض جماعي في مدينة إربد، تحت عنوان "أرب آرت"، كما شاركت في مشروع جدارية مع جمعية جرش للفنون التشكيلية بمناسبة عمان عاصمة الثقافة الإسلامية 2017.
تعاونت أبو سالم مع زميلاتها في تشكيل جدارية مدينة جرش باستخدام الحجارة الصغيرة والرمل والغراء والألوان، فشكلن زخارف إسلامية جميلة متناسقة مع بعضها البعض.
وتؤكد أبو سالم أن والدتها هي الداعم الأول لها، بالإضافة إلى المحيطين بها، فجميعهم يعبرون عن إعجابهم بالعمل الفني الذي تشكله، كما أنها تستفيد من نصائحهم أو انتقادهم في تعديل عمل ما.
لا تميل أبو سالم لتشكيل الأعمال الفنية التقليدية، وتسعى للابتكار والإبداع، وتتمنى أن تتطور موهبتها أكثر فأكثر، ويصبح لها بصمة خاصة في عالم الفن، وتتمكن حينها من عرض أعمالها الفنية في معرض فني خاص بها يطلع ويستمتع به الزائرون.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات