عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Jul-2018

طرق تجنبك صفة ‘‘صاحب شخصية ضعيفة في العمل‘‘
 
علاء علي عبد
 
عمان-الغد-  يتميز بعض الموظفين بكونهم أشخاصا يعتمد عليهم لدرجة أعلى من غيرهم، فعلى سبيل المثال، لا يمانع هؤلاء الموظفون من إنجاز مهام زميلهم الغائب عن عمله لعذر ما أو ما شابه. لكن، هناك فرق بأن تكون موظفا يعتمد عليه عند الحاجة شيء، وأن تكون موظفا صاحب شخصية ضعيفة شيء آخر تماما.
عندما يصنف المرء في خانة الموظفين الذين يعتمد عليهم، فإنه وعلى الأغلب يكون ذلك الموظف الذي يصعب على الإدارة الاستغناء عنه، والذي يحصل على العديد من الامتيازات التي توازي جهوده. لكن الأمر يختلف تماما عندما يظهر المرء شخصيته الضعيفة في بيئة العمل والتي تشجع زملاءه قبل مديريه على استغلاله للقيام بأعمال هي في الأصل مطلوبة منهم لا منه هو.
هناك العديد من الأسباب التي تقود المرء لإبداء تصرفات تظهره أمام الآخرين ضعيف الشخصية، فعلى سبيل المثال، أن يكون يعمل لدى مدير متسلط ويسعى لإرضائه اتقاء لشره، أو أن يجد المرء أن الموافقة على ما يطلب منه أسهل من الجدال الطويل حول هذا الأمر وبالتالي فإنه يوافق اختصارا للوقت.
المشكلة أن إظهار المرء ضعف شخصيته وعدم اتخاذ الإجراءات لتغيير هذا الأمر لن يقودا لاستغلاله من الجميع فحسب، بل قد يخسر وظيفته بعد أن يستنزف طاقاته بشكل كامل ولا يعود يقوى على تقديم المزيد لوظيفته.
فيما يلي سنستعرض عددا من أهم الطرق التي تجنبك التعرض للاستغلال في بيئة العمل:
- تعلم أن تقول "لا" بالطريقة المناسبة: القاعدة الأولى والأساسية التي تجنب المرء التعرض للاستغلال في العمل هي أن يعود نفسه على قول كلمة "لا" بشكل حاسم وبنبرة احترام لمن توجه الكلمة له. من الأخطاء الشائعة المرتبطة بكلمة "لا" أنه يتوجب على قائلها أن يلحقها بعذر معين يفسر سبب رفضه. فعلى سبيل المثال، لنفترض أن مديرك طلب منك إنجاز بعض المهام يوم الجمعة، عطلتك الأسبوعية، حتى لا يتم تأخير تسليم العمل عن الموعد المحدد له. في هذه الحالة، نجد أن البعض يعتقد أنه أمام أحد خيارين؛ إما القبول والعمل يوم الجمعة بالفعل، أو الرفض وإلحاق هذا الرفض بقصة طويلة، وغير صحيحة على الأغلب، عن قريبه الغائب منذ عشر سنوات والذي سيأتي للبلاد يوم الجمعة ولا يمكن أن يعتذر عن لقائه. الواقع بدلا من إجهاد نفسك بحثا عن مبرر لرفضك، حاول أن تجيب بطريقة مختصرة وحازمة كأن تقول "لا.. العمل يوم الجمعة لا يناسبني حيث لدي التزامات عائلية أخرى". عندما تكون كلماتك مختصرة وواثقة تكون أكثر إقناعا من أن تسعى جاهدا لتبرير رفضك.
- توقف عن تقديم الاعتذار من دون داع: لو وجدت أنك شخص يسهل تعرضك للاستغلال، فعليك أن تحرص على حذف جملة "أنا آسف" في بيئة العمل قدر الإمكان. فعلى سبيل المثال، قد تجد زميلا لك يطلب منك قبل نهاية الدوام بوقت قليل أن تقوم بإتمام مهمة ما مطلوبة منه ولم يتمكن من إنجازها، لكنك مرهق من العمل منذ الصباح وتريد إنهاء المهام المطلوبة منك قبل نهاية الدوام. هنا قد تقول له "لا.. آسف لا أستطيع كون الوقت لا يكفي لإنهاء المهمة التي بين يدي". كلمة "آسف" تلك قد تشجع ذلك الزميل على تكرار المحاولة معك حتى يقنعك بالقبول. لكن لو قلت له "لا.. الوقت لا يكفي حتى لإنهاء المهمة التي بين يدي"، فهذا الأسلوب الحاسم سيجعله يبحث عن حل آخر بعيدا عن استغلالك.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات