عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-May-2018

سفارات غربية في الأردن تؤكد رفض بلادها لقرار ترامب

 الغد-زايد الدخيل

أعادت سفارات غربية في الاردن؛ التأكيد على موقف بلادها الرافض للقرار الاميركي بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، وسط تأكيدهم ضرورة استئناف عملية السلام، لحل الدولتين عبر المفاوضات.
السفير البريطاني في عمان إدوارد أوكدن قال في تصريح لـ"الغد"، ان "رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي؛ اوضحت ان المملكة المتحدة؛ لا توافق على القرار الأميركي، مشيرا الى ان بلاده تعتقد بان القرار "غير مفيد لآفاق السلام في المنطقة"، موضحا ان "السفارة البريطانية لدى إسرائيل؛ تقع في تل ابيب"، و"ليس لدينا اي نية لنقلها مستقبلا".
وقال "نحن واثقون من ان وضع القدس، ينبغي ان يحدد ضمن عملية تسوية ومفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وينبغي ان تكون في نهاية المطاف؛ العاصمة المشتركة لاسرائيل وفلسطين، تماشيا مع قرارات مجلس الأمن، ونحن نعتبر القدس الشرقية؛ جزءا من الأراضي الفلسطينية المحتلة".
وفيما امتنع نائب السفير الروسي في الاردن اوليغ ليفين، عن الاجابة على سؤال لـ"الغد" حول نقل السفارة الاميركية اليوم، اشار الى تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قبل يومين خلال لقائه منسق الأمم المتحدة للسلام في المنطقة نيقولاي ملادينوف، مبينا أن عملية النقل ستوصل التسوية الفلسطينية- الإسرائيلية إلى طريق مسدود.
وأضاف لافروف "هذا الطريق المسدود "يتعمق أكثر فأكثر، بخاصة في ضوء القرارات الأميركية الأخيرة حول القدس"، مشددا على أن كل الدول "عبّرت عن قلقها لتراكم المشاكل الخطرة القادرة على توليد الانفجار في أي لحظة جراء هذا القرار".
السفارة الفرنسية في عمان، أكدت موقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي "لا يؤيد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب"، ووصفه بـ"الأحادي"  وتأكيده أنّ "قرار مؤسف، وفرنسا لا تؤيده، ويتناقض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن؛ التابع للأمم المتحدة".
واشارت السفارة في بيان لها الى ان "ماكرون سبق وان اكد بان وضع القدس، قضية أمن دولي، تهم المجتمع الدولي بأسره، وان وضعها يجب أن يقرره الإسرائيليون والفلسطينيون في إطار مفاوضات تشرف عليها الأمم المتحدة".
واعادت السفارة تاكيد التزام بلادها وأوروبا بحل الدولتين -إسرائيل وفلسطين- تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن، داخل حدود دولية معترف بها؛ وأن تكون القدس عاصمة للدولتين، مضيفه أن باريس مستعدة للعمل مع شركاء للتوصل إلى حل.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات