عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    21-Feb-2018

السالم توقع "رؤيتك للحياة" في المكتبة الوطنية

 الغد-عزيزة علي

وقعت الكاتبة سنا السالم أول من أمس كتابها "رؤيتك للحياة.. 102 زاوية لقادم أجمل"، في المكتبة الوطنية ضمن برنامج "كتاب الاسبوع".
وشارك في الحفل الذي اقيم برعاية أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري، مدربة مهارات الدكتورة نوال البرق، ومدرب بناء القدرات وسام الحداد، الإعلامية رندا عازر، والخبير الاسري والتربوي د. يزن عبدو، وادار الحوار، مستشار موارد بشرية ورئيس جمعية افرا نضال شلبي.
سنا السالم قالت إن ما يميز كتبها هو الوصول إلى القاري بكل سهول فيشعر ان هذا الكتاب يتحدث عنه وله، بشكل مباشر وكأنك انت صاحبه وصاحب الكلمات التي فيه، فهو يخاطب كل شخص دون استثناء للبحث عن السعادة والقوة والراحة والعزيمة ليرى الحياة من حوله برؤيه مختلفة ومن زوايا متعددة.
واوضحت المؤلفة أنها لم تتبع اي منهج او مقاييس للكتابة بل اتبعت الاسلوب الانجح لإيصال الكلمة والتي هي من القلب الى القلب، مضيفة بان كتابها ليس عبارة عن كلماتها بل تجاربها ومخاوفها ومشاعرها التي لم تكتبها من اجلها بل من اجل كل شخص يحتاج ان يقرأها.  
الخبيرة التربوية الدكتورة نوال البرق رأت ان الكتاب يكسر قواعد الزوايا الهندسية ويتجاوز كل القواعد والحدود ليسطر رؤية للحياة من خلال زوايا متعددة يختار فيها الانسان في كل موقف زاوية متفائلة لتحليل الرؤية للمواقف والاحداث التي يعيشها الانسان.
وبينت البراق ان الكتاب يؤكد رؤية الحياة وهي الاختيار الشخصي والقدرة على اكتشاف مواطن القوة والسعادة رغم المحن والاحزان، مضيفة الى انه يعتبر منهج انساني عاطفي عقلاني متخصص يهدي القارئ الى مفاتيح للتعامل بالحياة ويعطي اضاءات تنير الطريق في الزوايا المظلمة ، وكلماته واضحة ولغته جميلة.
فيما رأت الإعلامية رندا عازر ان الكتاب عبارة عن الصدق الداخلي لحقيقة كل انسان، حتى يعرف  قيمة نفسه  وان يرى الحياة برؤية مختلفة ومن زوايا متعددة، وان الانسان يجب ان يعيش حياته بعيدا عن الخوف والوجل والحزن.
من جانبه تحدث مدرب بناء القدرات وسام الحداد عن اللغة التي كتب بها الكتاب وهي لغة بسيطة، مبينا ان الكاتبة لم تكتب كتابا فقط بل لخصت حياة متمثلة بزواياها المختلفة وهي من اصعب مهارات الكتابة.
الخبير الاسري والتربوي د. يزن عبدو رأى ان سنا ابدعت في كتابها، فهو ممتع ورسالة من القلب الى القلب ويخص فئة عمرية شبابية، بالإضافة الى جمال معطياته وعمقه من خلال ما يقرأه القارئ وعكسه على حياته، مضيفا بان الكاتبة قد ابدعت بوضع مساحة للقارئ بعد كل زاوية "سجل زاويتك"، ليكتب ما يفكر به من خلال زاويته للحياة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات