عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    31-Oct-2018

طرق تحد من سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي

 

علاء علي عبد
 
عمان-الغد-  لعل أحد أهم أسباب قيام المرء باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، "السوشال ميديا"، يعود لمحاولته التعبير عن آرائه واقناع الآخرين بها لكن هذا لا يحدث دائما مع الأسف.
يرى موقع "PTB" أن القوانين التي تتبعها بعض مواقع "السوشال ميديا" تجعل المرء وكأنه يتحدث بغرفة مغلقة؛ فمواقع "فيسبوك" و"انستغرام" تقدم للمستخدم ما تراه أنه يمكن أن يثير اهتمامه طبقا لمشاركاته السابقة وهذا يجعل آراءه لا تصل أيضا إلا لفئة معينة قد تكون متفقة معه أصلا.
وفي حال صادف المستخدم منشورا لا يتفق مع آرائه وأراد التعليق عليه فإنه، وفي كثير من الأحيان، يكون قد بدأ حربا لا تكاد تنتهي إلا بتعميق الخلافات أكثر وأكثر.
إذن، كيف للمستخدمين أن يحدوا من مساوئ مواقع "السوشال ميديا" قدر الإمكان؟
• قم بالبحث قبل النشر: في حال رأيت معلومة ما منشورة على أحد مواقع "السوشال ميديا" فعليك قبل الضغط على زر المشاركة أن تجري عملية بحث للتأكد من صحة تلك المعلومة، فمسؤولية الحد من تفشي الإشاعات والأخبار الكاذبة تقع على كل واحد فينا. أيضا عليك أن تسأل نفسك ما الذي يدعوني لأثق بهذا المصدر حتى أقوم بمشاركة خبره على صفحتي؟
• اقتصد بمنشوراتك: تمتلئ صفحة أخبار مواقع "السوشال ميديا" لا سيما "فيسبوك" بالكثير والكثير من المنشورات التي يمكن للكثير منها أن يثير غضبك لما تحمله من آراء قد تدعو للكراهية أو الانحلال وهذا يؤدي إلى مشاعر من الضيق قد تصاحبك طوال اليوم. ولحل هذا الأمر ابدأ بنفسك واعلم بأن منشوراتك بدورها تثير غضب آخرين لذا حاول أن تقتصد بعدد ما تنشره من أخبار واجعل منشوراتك تقتصر على الأمور التي تهمك بالفعل وليس عن كل حادثة سمعت بها في بلدك. واعلم أن نشرك مرة أو مرتين فقط في اليوم قد يكون الحل الأنسب للجميع. 
• اجعل منشوراتك ذات صبغة شخصية: عندما تهم بنشر شيء عن حدث ما ترى أنه يهمك احرص على أن تنوه بأنك تنشر بدافع من رؤيتك الشخصية وليس من باب التعميم. وحاول أن تظهر مسبقا تقبلك للرأي والرأي الآخر واضعا نصب عينيك أن أكثر المواضيع التي ترى أنه لا خلاف عليها يوجد هناك من يخالفك ويستعد للدفاع بكل ما في وسعه عن رأيه هذا.
• تذكر أن من يكتب تعليقا على منشورك تقع مسؤوليته عليك "أنت": في بعض الأحيان قد يتسبب منشور قمت بنشره على أحد مواقع "السوشال ميديا" بخلاف بين صديقين لك قاما بالتعليق على ذلك المنشور، وقد لا يكون بينهما أي معرفة سابقة. 
هنا تكون مسؤوليتك بضبط الأمور قبل أن تتفاقم، ومن الأساليب التي يمكنك اتباعها إرسال رسالة خاصة لكل من الصديقين لتخبر كل واحد فيهما بأن الآخر يعز عليك، وأنك لا تفضل حدوث مشاكل بينهما. بل وإن كانت الفرصة مواتية وكانا يعيشان في نفس بلدتك فيمكنك أن تطلب منهما الخروج معك كنوع من التآلف، ففي كثير من الأحيان تتسبب مواقع "السوشال ميديا" بمشاكل ما كان لها أن تحدث لو كانت وجها لوجه.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات