عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Mar-2017

المهرجان اللبناني للكتاب يكرّم منير أبو دبس

«الحياة» 
 
في دورته السادسة والثلاثين، يُقدّم المِهرجان اللبناني للكتاب (من تنظيم الحركة الثقافية في أنطلياس) برنامجاً ثقافياً يشارك فيه عدد من الكتّاب والشعراء والمفكرين، إضافة إلى وزارة الثقافة ونقابة المحامين وثمانين دار نشر ومكتبة.
 
وفي افتتاح الدورة التي حملت اسم المسرحي الراحل منير أبو دبس، ركزّت كلمات المتحدثين على ضرورة الحركات الثقافية في جوّ عربي مشحون سياسياً وطائفياً ومذهبياً، وشدّد جميعهم على أهمية هذه الدورة في ظلّ وجود رئيس جمهورية ومجلس وزاري واستقرار أمني وسياسي يبثّ جوّاً من الإيجابية والتفاؤل.
 
وأشار أمين عام الحركة الثقافية جورج أبي صالح في كلمته إلى أن «الحركة توجّه إلى الرأي العام رسائل عدة، أهمها أن الكتاب، على رغم تطور تكنولوجيات التواصل الحديثة وانتشارها، يبقى من أجدى الوسائل التعليمية والتثقيفية وأعمقها تأثيراً»، مع إقراره بأن صناعة الكتاب في لبنان تواجه كما الصحافة الورقية اللبنانية، أزمات وتحديات.
 
يتضمن برنامج المهرجان اللبناني للكتاب (من 4 حتى 19 الشهر الجاري) أكثر من مئة نشاط ثقافي بين ندوات ولقاءات وتواقيع وقراءات، منها: «حرفة الأدب... كيف نعبُر بها إلى الأجيال الجديدة؟»، بمشاركة مي منسّى ورشيد درباس ومروان نجّار، الشاعر هنري زغيب، «ثلاثة من أعلام الفنّ المسرحي في قضاء جزين» (فارس يواكيم، منير كسرواني، أندره جدعون)، «أفكار جديدة للبنان» بمشاركة أنطوان واكيم، منصور بطيش، جان لوي قرداحي، ندوة حول كتاب «عندما ضجر التنين» للكاتب والباحث أسعد قطان بمشاركة طارق متري وفادي شاهين وهدى رزق حنّا، وندوة حول «مسرح منير أبو دبس» بمشاركة نضال الأشقر وميراي معلوف ورفعت طربيه وجيل أبو دبس، وندوة حول «الشاعر سليم حيدر»...
 
وثمة نشاطات موسيقية عدة، منها «لقاء موسيقي غنائي مع الفن اللبناني» بمشاركة نخبة من طلاب المعهد الوطني العالي للموسيقى، بإشراف أندريه مشنّ وتقديم الياس كساب.
 
يُكرّم المهرجان شخصيات عربية وعالمية منها: الصحافي لوسيان جورج ضمن «أعلام الثقافة في لبنان والعالم العربي»، قدّمه الصحافي الفرنسي المعروف آلان فراشون والزميل جورج إسطفان، والمسرحي عبيدو باشا، والباحثة كارمن بستاني، والكاتبة نازك يارد...
 
تهتمّ الدورة الراهنة من معرض أنطلياس للكتاب، كما جرت تسميته بين العامة في لبنان، بالأجيال المستقبلية، فخصصت لها محترفات ونشاطات صباحية تشجعهم على القراءة والكتابة، وتُفتح الأبواب أمام أكثر من ألفين ومئتي طالب، من أكثر من 25 مدرسة رسمية وخاصة من مختلف المناطق اللبنانية، إضافة إلى مسابقات في الأداء المسرحي، الأداء الشعري، الإملاء العربي والتصوير الفوتوغرافي. من أنشطة الأطفال والفتيان: «حكايات للأطفال» مع أمبيريا عون، «لقاء مع الكاتبة رانيا الزغير»...

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات