عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Jul-2018

وزيرة الثقافة: نسعى إلى تعزيز الدور العميق للمثقف الأردني

 الدستور-ياسر علاوين

أكدت وزيرة الثقافة بسمة النسور خلال لقائها مكونات المشهد الثقافي من هيئات وجمعيات ومراكز ثقافية في محافظة عجلون، أن وزارة الثقافة تسعى لتعزيز الدور العميق للمثقف الأردني، وتمكينه ليأخذ زمام المبادرة والريادة على الصعيد الوطني، خصوصاً وأن عجلون حاضرة أردنية أسهمت في تكريس الريادة الأردنية في المشهد الإبداعي العربي.
وأضافت النسور خلال اللقاء الذي أداره مدير ثقافة عجلون بحضور محافظ عجلون ورئيس جامعة عجلون الوطنية ورئيس مجلس المحافظة ورؤساء الهيئات الثقافية وعدد من المهتمين، أن وزارة الثقافة تسعى إلى تقديم الدعم اللازم للهيئات الثقافية كافة وضمن الشروط والإمكانات المتاحة، مؤكدة أن رئيس الوزراء وعد بإعادة النظر في موازنة وزارة الثقافة لتلبي طموح المثقف الأردني. وأشارت النسور، في الحوار الذي دار في مسرح جامعة عجلون الوطنية، إلى الدور الذي لعبته محافظة عجلون في صياغة النموذج الوطني الأردني منذ بدايات التكوين الأولى، الباعونية التي قدمت نموذجاً مهماً في التفرد والإنسانية، والعلامة الفقيه اسماعيل العجلوني، والشاعر إدوارد عويس، والكاتب الموسوعي إبراهيم العجلوني، والشهيد فراس العجلوني، وغيرهم الكثير ممن قدّموا إضافاتٍ مهمّة للمشهد الثقافي الأردني، ورأت النسور، أن أهمية العمل الثقافي تنبع من دور الثقافة المحوري في إحداث التنمية البشرية وتأهيل الإنسان ليكون قادراً على التعامل مع التحديات وتحويلها إلى فرص مثمرة، مؤكدة إيمان الوزارة العميق بفكرة الشراكة الوطنية في التخطيط الثقافي وصناعة أحداثه ورعايتها في المراكز والأطراف القصية لتلامس الوجدان الوطني وتصوغه على هدي من رسالة الأردن وثورته العربية الخالدة، مضيفةً أنّ المتابع للمشهد الثقافي في محافظة عجلون يلحظ الإيقاع الثقافي المتنامي من خلال ثلاث وأربعين هيئة ثقافية عملت الوزارة على تقديم الدعم المناسب لها ورعايتها ضمن إمكاناتها المتاحة.
وناقشت النسور المطالب التي تقدم بها رؤساء الهيئات الثقافية والتي تمثلت في زيادة الدعم المالي للهيئات الثقافية، واستكمال مبنى المركز الثقافي في عجلون والذي سيطرح العطاء الخاص به قريباً، وضرورة أن يكون هنالك تنسيق بين الهيئات الثقافية عند إجراء الأنشطة لمنع تكرارها وتضارب مواعيدها، وأن تكون هنالك مجلة ترصد نشاطات مديريات الثقافة في المحافظات وتعميمها، ودعم الصناعة الحرفية التي تؤكد التمسك بجذور الهوية الوطنية، وإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في الحراك الثقافي وتقديم الدعم اللازم لهذه الفئة والكشف عن إبداعاتها.
وأكدت على أهمية ما تقدم به عدد من أعضاء الهيئات الثقافية والمتمثل في إقامة مؤتمر ثقافي وطني لمناقشة الحراك الثقافي الأردني وتطوير أدواته والارتقاء به، مشيرة إلى أهمية ما تقدمه الوزارة في مشروع دعم النشر وآلياته المتبع في وزارة الثقافة.
وأشار مدير ثقافة عجلون سامر فريحات إلى دور الهيئات الثقافية في محافظة عجلون في المشهد الثقافي وتقديم الكثير للمساحة الريادية والإبداعية الأردنية، وتحدث فريحات عن أهمية تعظيم القواسم المشتركة بين الهيئات الثقافية في المحافظة لتكون روافع حقيقية للمشهد الثقافي وتقدم المبدع الأردني في مختلف مجالات إبداعه، لافتاً إلى أنّ عجلون قدمت نماذج مهمة من المبدعين على مر التاريخ وتوجت إنجازاتها الإبداعية في عام 2013 عندما كانت مدينة للثقافة الأردنية التي لا يزال أثرها في المشهد الثقافي، وخلقت حالة من التواصل بين المثقفين أنفسهم ومع أقرانهم من المحافظات الأخرى.
إلى ذلك، التقت وزيرة الثقافة رئيس جامعة عجلون الوطنية بحضور عدد من الوجهاء والمهتمين الذين أكدوا أهمية ونوعية الحراك الثقافي في محافظة عجلون، ودعوا إلى تمكين الهيئات
الثقافية فيها لاستمرار هذا النشاط وتطويره.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات