عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Oct-2017

العبادي: لا قطيعة مع كردستان.. ولم أخول أحدا للتفاوض

 

صادق العراقي
بغداد-الغد-  شددت الحكومة العراقية، أمس، على ضرورة الغاء استفتاء اقليم كردستان  للدخول في حوار مع حكومة الاقليم.
وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في لقاء حضرته "الغد" إن "أي حوار يجب ان يتركز على وحدة العراق والدستور ورفض الاستفتاء، ولن نناقش الاستفتاء مع احد ولا تفاوض قبل الغائه"، مشددا انه "لا قطيعة مع إقليم كردستان".  وبشأن زيارات بعض القيادات العراقية للتوسط بين اربيل وبغداد نفى العبادي تخويل أي احد منهم، وقال بهذا الصدد "لا نحتاج الى وساطة مع اقليم كردستان وعلاقاتنا لم تقطع مع الاقليم ولدينا تواصل كشأن بقية المحافظات، ولكن لا حوار بدون إلغاء الاستفتاء، وكل من يقول اني خولته او ينوب عني للتفاوض مع الاقليم هو كذب محض أو متوهم". 
وطمأن العبادي الكرد بعدم محاصرتهم او اتخاذ اجراءات عقابية ضد الشعب الكردي قائلا "تقطع يدي ان اتخذت قرارا يتسبب في اضرار للشعب الكردي". واشار رئيس الوزراء العراقي الى ان "النفط العراقي ملك لكل العراقيين وليس لمسؤول أو جهة معينة"، مبينا انه "لا يمكن ان نقف مكتوفي الايدي امام محاولات تفتيت وحدة البلاد، وان كل قيادات العالم أكدت دعمها للعراق في اجراءات بسط السلطة الاتحادية على أراضيه".
ووجه رسالة لأول مرة الى قيادات البشمركة الكردية محذرا اياهم الى عدم التصادم مع القوات الامنية".  وقال العبادي "ادعو قوات البشمركة الى عدم التصادم مع القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، وعليها ان تحترم القوات الامنية العراقية التي لها الحق بالتواجد في أي مكان في العراق"، موضحا ان "ادارة الأمن في المناطق المتنازع عليها من صلاحيات الحكومة الاتحادية".  وتابع ان "القوات المشتركة تمكنت من تحرير مناطق لم تصل اليها اي قوة عسكرية منذ العهد البائد"، مستذكرا "كما وعدنا فان هذا العام سيشهد نهاية داعش في العراق".
وبشان تطبيق نظام الكونفدرالية اوضح  العبادي ان" تطبيق الكونفدرالية يحتاج الى تعديل الدستور وتصويت ثلثي اعضاء البرلمان".
وحول شركات الهاتف النقال قال العبادي "انها اعلنت اليوم (امس) بانها اكدت انها خاضعة للسلطة الاتحادية في العراق". وتتخذ كل من شركة كورك واسيا سيل للهواتف المحمولة من اقليم كردستان مقرا لها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات