عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-Mar-2018

إشهار كتاب «تطور القطاعات الاقتصادية الاستثمارية عبر تاريخ الأردن»

  الرأي

استضاف منتدى الفكر العربي حفل إشهار ومناقشة كتاب «تطور القطاعات الاقتصادية الاستثمارية عبر تاريخ الأردن» لمؤلفه د. أكرم كرمول المهندس الاقتصادي ورئيس الجمعية الوطنية الأردنية لحماية المستثمر، وأدار اللقاء وشارك فيه الأمين العام للمنتدى ووزير المالية الأسبق د. محمد أبوحمور، وقدم تعقيباً حول مضامين الكتاب النائب المهندس د. خير أبو صعيليك رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب.
 
وأشار أبوحمور إلى أن الاقتصاد الأردني عانى من أزمة خانقة بعد التراجع في معدلات النمو ومع بداية حالة الركود التي شهدها الاقتصاد العالمي والإقليمي.
 
وقال إن الأردن تأثر سلباً بأزمة حرب الخليج الثانية مما ساعد على ارتفاع معدلات البطالة والفقر.
 
وبين ابوحمور أن استمرار الظروف السياسية الإقليمية غير المستقرة، يؤثر سلباً على حجم التدفقات الاستثماريةالقائمة التي أخذت في الهروب إلى الخارج بحثاً عن بيئات استثمارية جاذبة، كما أن عدم استقرار التشريعات الاقتصادية والنظام الضريبي سيؤدي إلى تراجع النشاط الاقتصادي، وتذبذب معدلات النمو.
 
وأوضح كرمول أنه توخى في كتابه مبدأ الشمولية في المعلومات والإستنتاج بهدف التوصل إلى التوصيات المجدية التي تساعد في تحقيق المستقبل المرجو لكل قطاع من القطاعات الاقتصادية الاستثمارية، وليصبح هذا الكتاب مرجعاً علمياً للباحثين وطلاب الجامعات.
 
وأضاف مستعرضاً التطورات في قطاع الصناعة على سبيل المثال أن القطاع العام كان يسيطر خلال فترة الخمسينات بشكل رئيسي على مُلكية المصانع والمشاريع الكبيرة في الأردن، مثل البوتاس والفوسفات ومصفاة البترول والإسمنت والزيوت النباتية، وذلك على أساس سياسة منح الامتيازات الاحتكارية طويلة المدى لهذه المشاريع لحمايتها وتشجيعها. وفي فترة الستينات والسبعينات تركز النمو والإنتاج الصناعي على المصانع الصغيرة والصناعات الإحلالية محل المستوردات. أما في الثمانينات فقد أصبح عدد المنشآت الصناعية أكثر من 15 ألف منشأة وعدد العاملين حوالي (75) الف عامل. وشهدت الصناعة تطوراً خلال فترة التسعينات وما بعدها، حيث تميزت هذه الفترة بإعادة النظر في كافة القوانين والأنظمة، والاهتمام بقطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وبلغت نسبة الصادرات الصناعية خلال هذه الفترة حوالي 82,6% من مجمل الصادرات الأردنية.
 
ووصف النائب المهندس د. خير أبو صعيليك رئيس لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب محتوى هذا الكتاب بأنه خلاصة خبرة تدل على تماس كبير مع القطاعات الاقتصادية،وخاصة أن المؤلف كان قد عمل في الأمم المتحدة ووزارة التخطيط ووزارة الصناعة ومؤسسة تشجيع الاستثمار، وقد وضع إصبعه على الجرح عندما لخص في مقدمته أسباب تدني الوضع الاستثماري بعاملين هما البيروقراطية وارتفاع تكاليف الإنتاج .
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات