عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-May-2017

بتنظيم من الهيئة الملكية للأفلام و”ماد سولوشنز” الإعلان عن أول مهرجان سينمائي أردني في "كان 70"

 

 إسراء الردايدة
عمان- الغد-  تشهد الدورة المقبلة لمهرجان كان  السينمائي بدورته 70 التي تنطلق غدا في فرنسا حتى 28 أيار (مايو) الحالى سباقا مميزاً بين السينمائيين خصوصاً بالاحتفاء بسعفة مرصعة بالماس بشكل استثنائي لهذه الدورة.
ويشهد الجناح الأردني خلال هذه الدورة الإعلان عن أول مهرجان سينمائي اردني في 22 من الشهر الحالي،  والذي سيحمل هوية خاصة تختلف عن المهرجانات العربية  ويركز على أفلام السينما العربية إلى جانب العالمية.
سمو الاميرة ريم علي راعية انطلاق الدورة الأولى للمهرجان المقرر اطلاقه في العام 2018 ، وبتنظيم من الهيئة الملكية للأفلام وشركة ماد سولوشنز ممثلة بمؤسسها علاء كركوتي الى جانب مدير عام الهيئة الملكية للافلام جورج داوود ومديرة قسم الإعلام والثقافة في الهيئة الملكية الأردنية ندى دوماني .
وتأتي هذه الخطوة بعد سنوات من العمل والتخطيط الجاد وجهود الهيئة للنهوض بصناعة الافلام في الاردن من خلال دعم المخرجين وكتاب السيناريو الاردنيين والعرب، وتقديم احدث العروض العالمية والترويج للاردن كموقع تصوير عالمي ووجهة استثنائية والكثير من الأمور التي أسهمت بتدريب مئات الشباب وتزويدهم بخبرات وتوفير فرص لهم للتفاعل مع مهارات عالمية .
ويشهد الجناح الاردني ايضاً؛ استضافة ندوة ضمن نشاطات السينما  العربية هناك ،بعنوان "ما وراء الحدود: لماذا نجحت نسبة ضئيلة من الأفلام العربية فى تجاوز المنطقة العربية والوصول للعالمية؟"، ومن المقرر أن تكون يوم 20 أيار (مايو) الحالي، وتقام بالتعاون مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام والمركز السينمائي المغربي. ويتحدث بالندوة عدد كبير من صناع السينما منهم:  سالم براهيمي ومحمد حفظي وسيديرها جورج دافيد ودرة بوشوشة ولمياء الشرايبي، محمد الدراجي.
تاتي هذه الانشطة الى جانب الاعلان  عن اسم الفائز عن القائمة النهائية للمرشحين لجوائز النقاد السنوية (The Critics Awards) في فئات أفضل فيلم،مخرج، مؤلف،  ممثلة وممثل  التي كشف عنها مركز السينما العربية مؤخرا، وهي المبادرة التي تضم في لجنة تحكيمها 24 من أبرز النقاد العرب والأجانب ينتمون إلى 15 دولة بأنحاء العالم، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ السينما العربية.
فيما يتولى الناقد المصري أحمد شوقي منصب مدير الجوائز، وعبر تصويت أعضاء اللجنة سيتم اختيار أفضل إنجازات السينما العربية سنوياً، وسيتم توزيع الجوائز ضمن الدورة المقبلة من مهرجان كان السينمائي .
وضمن القائمة النهائية للأسماء المرشحة  ينافس الممثل الاردني أحمد طاهر عن دوره في فيلم المخرج محمود المساد "إنشاالله استفدت"،الذي يسرد وينتقد  الكثير من الأمور التي تدور في الحياة سيما تلك الجزئية التي ترتبط بالفساد والفقر والسخط في منطقة تشهد صعودا للتطرف السياسي وغياب المسؤولية ليربطها بطريقة ذكية مع انعكاسات الربيع العربي ولو بطريقة غير مباشرة.  
ونالت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام مؤخرا جائزة "هيئة الأفلام الأكثر تميزاً" في حفل توزيع جوائز اتحاد مديري المواقع الدولي الذي أقيم في استوديوهات "وارنر برذرز" في هوليوود بالولايات الأميركية المتحدة.
 ويكرم هذا الحفل المهنيين العاملين بمواقع التصوير وهيئات الأفلام لمساهماتهم الدولية المتميزة والإبداعية في سبع فئات للسينما والتلفزيون والإعلانات التجارية.
 وقد استحقت الهيئة هذه الجائزة عن فيلم الخيال العلمي الأميركي "روغ وان: قصة من حرب النجوم"، من إخراج غاريث إدواردز، الذي صور في وادي رم العام 2015.
 ومن خلال MAD Solutions ساهم كركوتي في توزيع أفلام عربية تتنوع بين الروائي والوثائقي الطويل والقصير، واستطاعت أن تفرض نفسها على الساحة الدولية، منها الروائي الطويل ذيب للمخرج ناجي أبو نوَّار الذي ترشح لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، الروائي القصير السلام عليكِ يا مريم للمخرج باسل خليل المرشح لجائزة الأوسكار لأفضل فيلم روائي قصير، بالإضافة إلى أفلام تواجدت في مهرجانات دولية وعُرضت على مدى دولي واسع وفي العالم العربي مثل فتاة المصنع للمخرج محمد خان، فرش وغطا للمخرج أحمد عبد الله السيد، 3000 ليلة للمخرجة مي المصري، ويعتبر أحدث أفلامها نحبك هادي للمخرج محمد بن عطية،جسد غريب للمخرجة رجاء عمَّاري، روحي للمخرجة جيهان شعيب والقصير قنديل البحر للمخرج داميان أونوري.
وفي 2015 أطلقت MAD Solutions مركز السينما العربية الذي يعد بمثابة منصة دولية تروّج للسينما العربية، حيث يوفر المركز لصناع السينما العربية، نافذة احترافية للتواصل مع صناع السينما في أنحاء العالم، عبر عدد من الفعاليات التي يقيمها المركز وتتيح تكوين شبكات الأعمال مع ممثلي الشركات والمؤسسات في مجالات الإنتاج المشترك، التوزيع الخارجي وغيرها، وتتنوع أنشطة مركز السينما العربية ما بين أجنحة في الأسواق الرئيسية، جلسات تعارف بين السينمائيين العرب والأجانب، حفلات استقبال، اجتماعات مع مؤسسات ومهرجانات وشركات دولية، وإصدار مجلة السينما العربية ليتم توزيعها على رواد أسواق المهرجانات.
المنافسة العربية في مهرجان كان
اما المشاركة الفعلية للافلام العربية ضمن مهرجان كان السينمائي فتتمثل بثلاث افلام ، في مسابقة «نظرة ما» فيلمان هما: «على كف عفريت» للتونسية كوثر بن هنية و«طبيعة الوقت» للجزائري كريم موساوي وترأس لجنة تحكيم المسابقة الممثلة الأمريكية أوما ثورمان .وتعد مسابقة «نظرة ما» إحدى المسابقات الرسمية لمهرجان كان السينمائي وتعرض الأعمال التي تقدم وجهة نظر فريدة من نوعها.
أما المشاركة العربية الثالثة فستكون من خلال مشاركة الفيلم الفلسطيني الدنماركي «رجل يغرق» للمخرج مهدي فليفل في مسابقة «الأفلام القصيرة» للمهرجان ويعرض الفيلم معاناة الفلسطينيين من صعوبة الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
كما وانضم المخرج محمد دياب لاعضاء لجنة تحكيم فئة "نظرة ما"، التي  كان قد افتتح  بها فيلمه "اشتباك"  في العام الماضي.
وترأس الممثلة الاميركي اوما ثورمان لجنة تحكيم "نظرة ما" هذه السنة والتي تضم الى جانب محمد دياب الممثل الفرنسي رضا كاتب والمخرج البلجيكي جواكيم لافوس والمدير الفني لمهرجان كارلوفي فاري التشيكي كاريل اوش.
Israa.alhamad@alghad.jo
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات