عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Apr-2018

قومنة فلسطين أم أنسنتها !! *خيري منصور

 الدستور-ما كتبه شعراء وروائيون من مختلف بلدان العالم وثقافاته عن فلسطين خلال العقود الماضية كان خطوة باتجاه انسنة هذه القضية، ولم تكن الانسنة بديلا للقومنة، لكن بعد ما انتهى اليه المشهد العربي بدت القضية كما لو انها انسانية اكثر مما هي عربية، وهذا ما توقعه الشاعر اليوناني يانيس ريتسوس حين كتب عشية خروج الفلسطينيين من بيروت عام الاجتياح بأنه حين يرى سيدة الزيتون جريحة على الشاطىء الشرقي للبحر المتوسط وبيدها عكاز فلن يتردد بأن يناديها يا امي، وما خشي منه ريتسوس هو هذا العقوق من الابناء !

وحين اعتذر الممثل مارلون براندو بطل فيلم العراب الشهير عن قبول جائزة الاوسكار، كان سبب رفضه هو كما قال دفاعا عن الشرف القليل الباقي، وكان براندو قد افتضح هيمنة اللوبي الصهيوني على هوليوود، لهذا رسم اللوبي صليبا معقوفا على انف براندو واتهمه باللاسامية.
وكان كازانتزاكي صاحب رواية زوربا الشهيرة قد زار فلسطين عام 1947 وحذّر مما حدث بعد ذلك، لكن احدا لم يسمعه، وكذلك المؤرخ البريطاني ارنولد تويني الذي ما ان غادر تل ابيب في زيارته لها حتى هبط في مطار القاهرة والتقى الزعيم عبد الناصر ليقول له ان اسرائيل خطأ تاريخي، ولو شئت سرد قائمة باسماء الكتّاب اليهود الذين اعلنوا العصيان على الصهيونية وتعاليمها لما انتهيت، لكني اذكر منهم للمثال فقط شلومو رايخ واسرائيل شاحاك وفلتسيا لانغر وميشيل مزراحي وبني موريس وشلومو ساند صاحب كتاب اختراع الشعب اليهودي!
العالم الان هو الذي يتبنى هذه القضية كنموذج للعدالة، ولانصاف الضحايا، لهذا لم تترجم كلمة انتفاضة الى اية لغة وبقيت بكامل حروفها الابجدية، وحين قلت لصديق اوروبي قبل فترة واثناء الحوار، بالستاين كي يفهمني، ابتسم وقال  لا .. فلسطين.. وشدد على حرف الفاء حتى أزبد !
فهل تهاجر قضية القضايا من نطاقها القومي الى نطاق انساني شامل ؟؟
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات