عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Mar-2017

منظومة العنف اليمنية تبدأ من الضرب بالعصيّ وعراك الطلاب مع معلميهم

الحياة-علي سالم:كان مدير ثانوية الشعب في صنعاء جميل الفهد يتجول في باحة المدرسة عندما لاحظ طالباً يساعد زميلاً له بالقفز فوق سور المدرسة. سارع المدير لضبط الطالب، لكن الأمر تحول إلى اشتباك بين الطالب محمد الحكمي والمدير الذي طرح الحكمي أرضاً بمساعدة 5 معلمين آخرين شاركوه الضرب، وفق ما يقوله زملاء الحكمي وأسرته، فيما أقر المدير لـ «الحياة» بأنه اضطر للدفاع عن نفسه وعن هيبته أمام بقية الطلاب.
 
ولئن تحول الاعتداء على الحكمي إلى قضية رأي عام في اليمن، خصوصاً بعد تنظيم مسيرة احتجاجية الأسبوع الماضي قادها ذوو الضحية وزملاؤها بيد أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي فيها مدير مدرسة على طالب أو العكس.
 
وما زالت المدرسة اليمنية ساحة مصغرة تعكس العنف الحاصل على مستوى السلطة والمجتمع. ولا تتوافر إحصاءات رسمية توثق للعنف المدرسي غير أن دراسات نفذت خلال السنوات الماضية تصفه بالظاهرة.
 
وليسوا وحدهم مدير مدرسة الشعب ومعلموها من يتجول في باحة المدرسة وبأيديهم العصي، بل هي ظاهرة منتشرة في مدارس كثيرة، خصوصاً تلك الشهيرة بوجود طلاب مشاغبين مثل مدرسة الشعب في صنعاء وغيرها. ووفق دراسة ميدانية نفذها المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشملت مدارس صنعاء والحديدة ما زال العقاب بالعصا هو الأسلوب السائد في التعامل مع التلاميذ.
 
وتتصدر صنعاء قائمة المدن اليمنية في عنف الطلاب والمعلمين والإدارة على السواء، وفق ما بينت دراسة ميدانية تناولت ظاهرتي «العدوان والتخريب» في المدارس الثانوية في ثلاث محافظات يمنية. وعلى رغم مضي سنوات عدة على إصدار وزارة التربية والتعليم قراراً يحظر استخدام القوة في معاقبة التلاميذ، بيد أن ضرب المعلمين ومدراء المدارس التلاميذ إلى ازدياد ومثله عنف الطلاب على معلميهم.
 
ويعترف معلمون تحدثت إليهم «الحياة» أنهم يضطرون إلى استخدام العنف بعد استنفاد مختلف الوسائل للتفاهم مع الطلاب وإقناعهم، لكن الدراسات المنجزة تتفق تقريباً على تحميل المعلم وإدارة المدرسة مسؤولية نزوع الطلاب إلى الاعتداء على بعضهم بعضاً، وعلى المعلمين والمدراء بتهمة تسلط المعلم والإدارة.
 
وما زال معلمون وآباء يرون في ضرب الطالب بالعصا نوعاً من التربية. وفي حديث مع «الحياة» قال الفهد إن اعتداءه على الحكمي «كان تعامل أب مع ولده». معتبراً أن الصور التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الكترونية إخبارية وتظهر آثار الضرب على جسد الحكمي جرى التلاعب بها، ولم يتسنَّ لـ «الحياة» مقابلة الطالب الضحية للتحقق من صحة مزاعم الطرفين.
 
وتلفت المختصة الاجتماعية منى عبدالعزيز إلى تشابك عوامل عدة في ظاهرة العنف المدرسي. وتقول لـ «الحياة» إن التلميذ مثله مثل المعلم والمدير يأتون إلى المدرسة حاملين معهم تاريخهم الشخصي والاجتماعي، موضحة أن اليمني ينشأ منذ طفولته على مشاهدة العنف بدءاً من اعتداء الأب على الأم والأبناء، مروراً بعراك الجيران والشارع وانتهاءً بالنزاعات بين القبائل والجماعات السياسية.
 
ومنذ اجتياح الميليشيات الانقلابية صنعاء وإطاحتها سلطات الدولة، صار العنف وتمجيده خطاباً عاماً تحتفي به وسائل إعلام الانقلابيين ومنصاتهم. وعادت صورة المحارب القبلي لتثير إعجاب الشبان والمراهقين من خلال حمل السلاح وترديد الزوامل، وهي أناشيد حربية تمجد القتال، وارتداء الملابس الشعبية.
 
كما زادت درجة الاستهانة بالشخص المدني غير الميال إلى العنف، فيذكر نبيل غالب (36 سنة) أن 3 شبان كانوا معه في الباص المتجه من ميدان التحرير إلى حي حدة في صنعاء حاولوا السخرية منه بقولهم أنه يشبه «الدنبوع» لأنه يحلق شاربه.
 
والحق أن تمجيد العنف كان ولا يزال ثقافة عامة تكرسها قنوات السياسة والإعلام. ومعلوم أن جماعة الحوثيين المسلحة نشأت أصلاً من مؤسسات التعليم الديني، فيما عرف بداية بتنظيم «الشباب المؤمن» كما أن كثيراً من عناصر تنظيم «القاعدة» نفسه في اليمن، وممن شاركوا في حروب أفغانستان تلقوا تعليمهم في ما كان يعرف بالمعاهد العلمية، وهي مدارس دينية تبناها نظام علي عبدالله صالح، وتم الغاؤها بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) 2001.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات