عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jun-2018

‘‘صفحتك بيضا‘‘ حملة إنسانية تمسح الديون الصغيرة عن عائلات عفيفة

 

تغريد السعايدة
 
عمان-الغد-  للعام الثاني على التوالي تُنظم مبادرة باب الخير التطوعية حملتها الخيرية التي تقوم من خلالها بـ "سداد الديون المترتبة على العائلات في دفتر الديون بالمحلات التجارية"، تحت شعار "صفحتك بيضا".
وهذه المبادرة ضمن مجموعة من الأعمال الريادية الخاصة بشهر رمضان، إذ يبدأ الاستعداد لها قبل حلوله لمساعدة أهل الخير، وتقديم العون والدعم لأكبر عدد ممكن من العائلات "العفيفة" التي لها صفحة ديون في المحال التجارية التي تتعامل معها لشراء مستلزمات البيت، وبخاصة محلات "البقالة".
هاني النجار، القائم بحملة "صفحتك بيضا" في مبادرة باب الخير، قال لـ "الغد" ان هذه الحملة نجحت في رمضان الماضي وساعدت ما يقارب 150 عائلة، من عدة مناطق في المملكة، كانت ديونهم مبالغ متواضعة، ولكن ليس لديهم القدرة على دفعها، ما يسبب لهم الحرج من البائعين، على حد تعبيرهم.
ويشير النجار إلى أن الانطلاقة بدأت من اليوم الأول في رمضان عبر زيارة المحلات التجارية، أو البقالة، والسؤال عن العائلات التي لها حساب في "دفتر الديون"، ومن ثم دفع قيمتها وشطبها نهائيا من الدفتر.
الشعور الأجمل بحسب النجار، هو ردة فعل العائلات أو رب الأسرة عند إبلاغه بأنه تم سداد ديونه بالكامل من الدكان، والفرحة التي يشعرون بها في تلك اللحظة، والتي توضح مدى أهمية مساعدة العائلات المحتاجة والعفيفة من خلال أصحاب الأيادي البيضاء، خاصة وأنها مبالغ مالية متواضعة ويمكن لأي شخص مقتدر أن يساهم في سدادها، وينقذ عائلة ويساعدها على الشراء مرة أخرى خلال شهر رمضان.
وينوي فريق باب الخير للأعمال التطوعية أن يستمر طيلة شهر رمضان المبارك في تنفيذ هذه المبادرة بعدة مناطق، والوصول إلى أكبر عدد ممكن من العائلات، ليزداد عدد المستفيدين منهم عن الماضي.
وينوي الفريق الوصول الى ما يقارب 250 عائلة، إذ تم تسديد ديون 50 أسرة حتى الآن والعمل جار في الايام القادمة لمساعدة آخرين.
ويتمنى النجار من الأشخاص المقتدرين والراغبين في تقديم المساعدة للعائلات أن يتواصلوا مع المبادرة، إذ أن أكثر المساعدات والتبرعات تأتي خلال شهر رمضان مع ازدياد حجم المتطلبات للأسرة. إذ يجد رب الأسرة نفسه عاجزا عن تلبية رغبات عائلته وخاصة الأطفال منهم، لذلك يتم التركيز على سداد ديون العائلات.
وقام متطوعو الحملة بزيارة إلى عدة مناطق بحثاً عن دفاتر ديون تحمل بين طياتها حاجة عائلات "عفيفة" للتخلص من هذا العبء المادي القليل، فكان أن تم زيارة مخيم حطين ومخيم النصر، والعمل جار الآن على زيارة مناطق أخرى بالتنسيق مع أصحاب بقالات.
ويأمل النجار ان تستمر هذه الحملات حتى ما بعد رمضان، كون هناك الكثير من الأسر التي لم يتم الوصول إليها في مناطق مختلفة. ولذلك، في حال تم وصول تبرعات من المحسنين، وتوفر مبالغ مالية، سيتم الاستمرار بها أطول مدة ممكنة، مبينا أن من يختبر لحظات الفرح عند الأسرة لحظة سداد الدين، يتمنى أن تشعر أغلب العائلات المحتاجة بذات الشعور.
وبجانب حملة "صفحتك بيضا" تقوم الجمعية بتقديم العديد من المساعدات ومد يد العون لمئات العائلات والأسر بأشكال مختلفة بحسب حاجتها، ومن ضمنها طرود الخير وقامة موائد الإفطار، بالإضافة إلى تقديم كسوة العيد للأطفال قُبيل حلول عيد الفطر، لنشر الفرحة في نفوسهم أسوةً بباقي الأطفال، ضمن حملتهم "إشتريلي لبستي وكون جزء من فرحتي".
كما سيتم توزيع وجبات كاملة بشكل يومي على عدة عائلات، تصل لباب بيتهم، وهذا نوع من التقدير والمساعدة، دون الحاجة للخروج من المنزل.
وتأتي هذه الأعمال التطوعية ضمن مجموعة من الفعاليات التي تنظمها المبادر بشكل دائم وعلى مدار العام، بيد أنها تزداد نسبة الفعاليات الخيرية والداعمة للعائلات في شهر رمضان بشكل لافت نظرا لزيادة حجم التبرعات من المحسنين، بحسب النجار.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات