عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Sep-2017

«إيرما» يصل فلوريدا محملا برياح عاتية ومنذرا بالدمار

 واشنطن- وصل الإعصار «إيرما» إلى ولاية فلوريدا الأميركية محملا برياح مدمرة ومنذرا بارتفاع منسوب المياه، في حين تسابقت سلطات الولاية الزمن لإجلاء أكثر من ستة ملايين شخص من الولاية، وذلك في عملية هي الأضخم بتاريخ الكوارث في الولايات المتحدة. فقد قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن رياحا تقترب سرعتها من الإعصار اجتاحت أرخبيل كيز بفلوريدا، وضربت عين الإعصار جزر كيز السفلى قبل أن تتوجه إلى الساحل الغربي لفلوريدا.

وأصدر المركز تحذيرا من الإعصار في جميع أنحاء ولايتي جورجيا ونورث كارولينا تقريبا، وهي منطقة يعيش فيها نحو عشرين مليون شخص.
كذلك أعلن المركز أن شدة «إيرما» ارتفعت الى الدرجة الرابعة برياح بلغت سرعتها 210 كيلومترات في الساعة، ووصف الوضع بأنه «يشكل تهديدا للحياة».
وكان هذا الإعصار قد ضرب امس الاول بقوة وسط كوبا مخلفا دمارا كبيرا بعدما وصلت سرعة الرياح إلى 256 كلم في الساعة وفق وسائل الإعلام الرسمية.
وأودى «إيرما» -وهو الإعصار الأقوى الذي يضرب كوبا منذ عام 1932- بحياة 25 شخصا في جزر الكاريبي، منهم عشرة في القسم الفرنسي من جزيرة سان مارتان، واثنان في القسم الهولندي منها، وأربعة في الجزر العذراء الأميركية، وستة في الجزر العذراء البريطانية وأرخبيل أنغويلا واثنان في بورتوريكو وقتيلة واحدة في باربودا، وخلف دمارا هائلا بالمناطق التي مر منها.
في الأثناء، استمرت سلطات ولاية فلوريدا في إجلاء المواطنين المتضررين وهي العملية الأضخم في تاريخ الكوارث بالولايات المتحدة، حيث تستهدف جميع مناطق شبه جزيرة فلوريدا على مساحة تمتد لحوالي ستمئة كيلومتر.
وارتفع منسوب المياه في منطقة منخفضة على الساحل الغربي لفلوريدا إلى 4.6 أمتار، مما أدى إلى فيضان مدمر يغمر آلاف المنازل بالماء.
وأمام هذه المعطيات أمر المسؤولون في الولاية الأميركية بإجلاء 6.3 ملايين شخص في المجمل أي نحو ثلث تعداد السكان في الولاية، مما تسبب في اختناقات مرورية شديدة على الطرق السريعة وتكدس بالملاجئ.
وتوقع حاكم فلوريدا ريك سكوت حدوث فيضانات، وقال بلهجة تحذير موجها كلامه لسكان الولاية «هذا قد يغرق منازلكم.. لن تتمكنوا من النجاة، إذا أمرتم بالمغادرة فعليكم أن تغادروا الآن».
وأشار موقع فلايت أوير الإلكتروني لمتابعة حركة الطيران إلى إلغاء ما يربو على ألفي رحلة طيران من وإلى فلوريدا ، كما تعطلت حركة النقل البري مع فرار الملايين إلى بر الأمان.
وبينما شبهت سلطات فلوريدا الإعصار «إيرما» بـ»المطحنة» بعد توقعات ببقائه في أجواء الولاية لـ36 ساعة مع رياح قوية تتجاوز سرعتها مئتي كيلومتر في الساعة توقع خبراء المناطق أن ينتقل الإعصار إلى الدرجة السادسة.
ويأتي «إيرما» بعد أيام من الإعصار هارفي الذي اجتاح تكساس وتسبب في هطول أمطار قياسية، كما أثار كارثة طبيعية ألحقت خسائر هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.وكالات
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات