عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Aug-2017

الصفدي ينقل لمعصوم تهنئة الملك للشعب العراقي بتحرير الموصل

 وزير الخارجية يبحث ومسؤولين عراقيين فتح معبر طريبيل والحرب على الإرهاب

 
بغداد - نقل وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، أمس، تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني للرئيس العراقي فؤاد معصوم، وتهنئة جلالته بتحرير الموصل والانتصار الكبير الذي حققه العراق على العصابات الداعشية.
وثمن معصوم، خلال استقباله الصفدي في بغداد، مواقف جلالة الملك الداعمة دوما للعراق وأمنه واستقراره، مؤكداً اهتمام بلاده تطوير العلاقات والتعاون مع المملكة في جميع المجالات.
وشدد الصفدي على حرص الأردن، اتخاذ كل الخطوات الكفيلة بفتح آفاق أوسع للتعاون، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك، وبما يعكس الروابط الأخوية الراسخة التي تربط البلدين والشعبين.
إلى ذلك، استقبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، الصفدي الذي نقل إليه تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني ورئيس الوزراء هاني الملقي والتهاني بتحرير الموصل والنصر الذي حققه العراق الشقيق في حربه ضد الإرهاب.
وبحث العبادي والصفدي آليات تعزيز التعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية، واوضاع المنطقة، مؤكدين اهتمام الدولتين وتصميمهم إعادة فتح طريق عمان بغداد ومعبر الطريبيل.
وأكد العبادي ان العراق يتخذ الخطوات المطلوبة والإجراءات اللازمة لإعادة فتح الطريق والمعبر في أسرع وقت ممكن، وبما يضمن سلامة حركة النقل.
وتناولت المحادثات تنفيذ الاتفاقات والمذكرات التي وقعت في اجتماعات اللجنة المشتركة في بغداد في شهر آذار (مارس) الماضي، خصوصا استثاء السلع الأردنية من التعرفة الجمركية.
وكان الصفدي وصل بغداد أمس، اذ التقى رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، واستعرضا آخر المستجدات خصوصا الحرب على الاٍرهاب.
وقال الصفدي إن "الاردن حريص على دعم العراق امنيا وتنمويا وسياسيا، وهذا ينطلق من توجيهات جلالة الملك وحرصه الشديد على تطوير العلاقات الاخوية بين البلدين الشقيقين".
ودعا الصفدي لفتح الطريق الدولي بين عمان وبغداد، لتطوير العلاقات التجارية بين البلدين، وكذلك مشروع الانبوب النفطي من العراق للاردن، فضلا عن دعم نشاطات القطاع الخاص خدمة لمصلحة البلدين الشقيقين.
من جانبه، اكد الجبور ان البرلمان يدعم العلاقات الاخوية بين البلدين في المجالات كافة، قائلا، انه "كان للأردن موقف كبير في دعم العراق والوقوف الى جانبه في معركته ضد الإرهاب".
وبصدد العلاقات البرلمانية بين العراق والاردن اكد الجبوري ان "التنسيق كبير بين البرلمانيين في كلا البلدين بالمحافل الدولية". 
كما بحث الصفدي مع وزير خارجية العراق الدكتور إبراهيم الجعفري، آليات تعزيز التعاون بين البلدين، واتفق الوزيران على ان تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، مشددا على أن الأردن سيقف مع العراق في إعادة البناءكما يقف معه في حربه ضد الارهاب وعصاباته.
وثمن الجعفري وقوف المملكة إلى جانب العراق في محاربة الاٍرهاب وعبر عن شكره لجلالة الملك عبدالله الثاني على مواقفه الداعمة للعراق وأمنه واستقراره.
وأشاد وزير خارجية العراق بالدور الرئيس الذي تقوم به المملكة في جهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.
وووقع الوزيران مذكرة تفاهم في مجال المشاورات السياسية بين وزارتي خارجية البلدين.
وفي مؤتمر صحافي عقد عقب اللقاء، اكدا ان العلاقات الأردنية العراقية تشهد تقدما ملحوظا وتتقدم نحو آفاق أوسع من التعاون والتنسيق.
بدوره، أكد الصفدي على أن الحرب على الارهاب هي حربنا جميعا نخوضها دفاعا عن اوطاننا وشعوبنا وقيمنا واخلاقنا وانسانيتنا المشتركة، مؤكدا أن انتصار العراق الشقيق على الارهاب، جزء من معركتنا جميعا للتصدي لهذه الافة.
وأضاف الصفدي بأن أمن العراق واستقراره هو في نظر جلالة الملك ونظر الاردن ركن اساس من امن واستقرار المنطقة، مؤكداً دعم الأردن للأشقاء العراقيين في عمليتهم السياسية المستهدفة تكريس دولة المواطنة، والتي توفر وتسمح وتتيح لجميع ابناء الشعب العراقي المساهمة في بناء دولتهم.
وأشار الصفدي الى أن إعادة فتح المعبر والطريق الدولي، لا يعد فقط انعكاس مباشر على علاقات البلدين الاقتصادية والتجارية، ولكن ايضا "رسالة اننا هزمنا الارهاب ولن نسمح لمجموعة من الارهابيين بإغلاق الطريق واغلاق المعبر ما بين دولتين شقيقتين"، مؤكداً جهوزية المملكة إعادة فتح المعبر، مشددا على أن المملكة مستعدة وراغبة في الوقوف إلى جانب العراق الشقيق في إعادة الإعمار.-(بترا)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات