عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2017

ارتفاع حصيلة قتلى زلزال المكسيك إلى 61 شخصا وإعلان الحداد الوطني

 نيو مكسيكو - أعلن الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو، الحداد الوطني لمدة 3 أيام على ضحايا الزلزال، الذي ضرب البلاد الخميس، وأودى بحياة 61 شخصا. وبحسب الرئيس المكسيكي، فإن الزلزال أودى بحياة 61 شخصا، منهم 45 في ولاية أواهاكا، و12 شخصا في ولاية تشياباس، و4 أشخاص في ولاية تاباسكو، إضافة إلى تضرر 1142 مدرسة. ووصف نييتو الزلزال بأنه الأقوى الذي ضرب البلاد خلال السنوات الـ100 الأخيرة.وأصدرت الحكومة المكسيكية قوائم بالمواد الغذائية المعتمدة، والمساعدات التي يمكن للمواطنين جلبها إلى مراكز الطوارئ التابعة للصليب الأحمر، للمساعدة في جهود الإغاثة في أعقاب الزلزال. وقال لويس فيليبى رئيس هيئة الدفاع المدني المكسيكية، إن لجنة الطوارئ الوطنية في انعقاد دائم لتنسيق الاستجابة لضحايا الزلزال الهائل.

وأعلنت هيئة المسح الجيولوجي المكسيكية، أن قوة الزلزال بلغت 8.2 درجات على مقياس ريختر، وأن بؤرته كانت في عمق 58 كيلومترا، وعلى بعد 137 كيلومترا جنوب غرب مدينة تونالا بولاية تشياباس. وأكدت الهيئة رصد 450 هزة ارتدادية بقوة 6.1 درجات على مقياس ريختر بعد الزلزال الأول. وكان مركز الإنذار قد أكد وقوع تسونامي في المكسيك، حيث بلغ ارتفاع الموج بالقرب من سواحلها مترا واحدا.
ويبذل رجال الشرطة وطواقم الاغاثة في المكسيك جهودا لانقاذ الناجين من الزلزال. وفي مناطق جنوب المكسيك التي تعرضت لأسوأ الاضرار قامت فرق الطوارئ بالبحث عن ضحايا او جثث بين ركام المنازل والكنائس والمدارس التي دمرت في الزلزال.
في تلك الاثناء وصلت العاصفة كاتيا البر شرقا اعصارا من الدرجة الاولى وبعد ساعات تم تخفيضها الى عاصفة استوائية برياح بقوة 70 كلم بالساعة.
وتحمل العاصفة امطارا يحتمل ان تتسبب «بفيضانات وانهيارات ارضية تهدد الارواح خاصة في مناطق جبلية» بحسب المركز الوطني الاميركي للاعاصير. وتجتاح كاتيا ولاية فيراكروز المطلة على خليج المكسيك اضافة الى اجزاء من هيدالغو وبويبلا. ويتوقع خبراء الارصاد تساقط اكثر من 64 سم من الامطار في بعض الاماكن.(وكالات).
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات