عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2018

‘‘إبداعات جرشية‘‘.. فرصة لابناء المحافظة لعرض منتوجاتهم
 
صابرين الطعيمات
 
جرش–الغد-  اعتادت حنان العياصرة المشاركة بشكل مستمر في فعاليات المهرجانات التي تنظم في محافظة جرش تحديدا، خصوصا وأن هذه الفعاليات محطة "تسويق" مباشرة بين المشاركات والمواطنين دون تدخل أي وسطاء، وهي من السيدات المنتسبات لإحدى الجمعيات التعاونية في جرش، وتقوم باعداد المنتجات الغذائية بمختلف أنواعها.
وقالت العياصرة، إن هذا العمل تمتهنه منذ أكثر من 7 سنوات، وتعيل أسرتها التي يبلغ تعدادها 8 أفراد، وجميعهم على مقاعد الدراسة من خلال هذا الدخل، لا سيما وأن راتب زوجها الشهري تآكل في القروض البنكية المتعددة.
وتشرح العياصرة أن المشكلة التي تواجهها في العمل هي "التسويق"، وهذه المهرجانات التي تقام تساهم في تسويق المنتجات وخاصة الصناعات الغذائية والحرفية التي تنتجها السيدات وتعتبر مشاريع إنتاجية للسيدات.
بدوره أكد مدير ثقافة جرش الدكتور عقله القاردي على ضرورة مشاركة الحرفيين والجمعيات الخيرية والتعاونية والشراء والأدباء الجرشيين في مهرجان "ابداعات جرشية" الذي نظمته وزارة الثقافة وانطلق مساء أمس تحت رعاية وزير الثقافة، وحضر مندوب عنه أمين عام وزارة الثقافة ويستمر لمدة ثلاثة أيام في قاعة بلدية جرش الكبرى، والدعوة عامة ومجانية لمختلف الفعاليات والمواطنين في جرش. وأكد القادري أن المهرجان سيشتمل على عروض للمنتجات الحرفية والصناعية والغذائية في جرش وعروض مسرحية وأمسيات شعرية وأدبية وعروض غنائية لفرق جرشية، إلى جانب عروض للجيش الروماني في المدينة الأثرية.
وبين القادري أن هذا المهرجان فرصة لتلاقي ومحاكاة الإبداعات الجرشية مع مختلف الأوساط، وهو نافذة لعبور هذه المواهب والإبداعات بمختلف أنواعها، فضلا عن دوره في اكتشاف المواهب الجرشية وتنميتها وتطويرها وتبنيها من قبل المعنيين.
وقالت الحرفية نادرة أبو يمن وهي تعمل على صناعة الصابون، إن هذه المهنة تحتاج إلى جهد وتكاليف، وتنجح إن توفر التسويق الجيد، وهذه المهرجانات تعتبر نافذة للتسويق المباشر على مستوى المملكة.
وتمنت أبو يمن أن تكون هذه المهرجانات دائمة ومستمرة، لا سيما وأن جميع المقومات تؤهل مدينة جرش لأن تكون بيتا للمهرجانات المتخصصة في مختلف الحرف والمهن التي تميز محافظة جرش عن باقي محافظات المملكة.
وبينت أبو يمن أنها تعتمد على دخلها في صناعة الصابون في تدريس ابنائها في الجامعات، وتأمين أهم المستلزمات الأساسية لهم.
وأكدت أنه في حال تحسن التسويق والمبيعات ستقوم بتطوير منتجاتها وتنويعها وادخال محسنات عديدة على عملها وتوسيع مشاركتها في مختلف الفعاليات على مستوى المملكة، غير أن تردي الأوضاع المالية يقلل من فرصهم في التسويق والتطوير.
إلى ذلك أكد رئيس جمعية الحرفيين في جرش صلاح العياصرة حرصه الشديد على مشاركة أكبر شريحة ممكنة من الحرفيين في مختلف الفعاليات التي تقام في محافظة جرش، وخاصة المشاركة المتعلقة بتمكين السيدات، والتي تعد مصدر رزق لأسرهن، ومعظمهن معيلات أساسيات في بيوتهن. وقال العياصرة إن مشاركتهم تزيد من فرصة التسويق المباشر، وعرض المنتوجات على نطاق واسع، والوصول إلى الشركات الداعمة والجهات المانحة للقروض والمنح، فضلا عن تبني جهات تدريبية في زيادة كفاءة هذه المشاريع وتطويرها.
وبين العياصرة أن المشاركة في مهرجان "إبداعات جرشية" فرصة لأبناء جرش لعرض منتوجاتهم وتسويقها، ولمدة 3 أيام متتالية، وهذا يزيد من نسبة التسويق. مؤكدا على ضرورة أن تكون هذه الفعاليات والمهرجان مستمرة ودورية في محافظة جرش التي تتميز بمناخها وموقعها وطبيعتها الجغرافية والأثرية والتاريخية عن باقي محافظات المملكة، والتي تؤهلها لتكون موقعا معتمدا للفعاليات الثقافية.
ويشتمل المهرجان على عروض مسرحية وغنائية وأمسيات شعرية وأدبية يقدمها نخبة من أبناء محافظة جرش، فضلا عن عروض لفرقة الجيش الروماني داخل حرم المدينة الأثرية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات