عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Oct-2017

ترامب وقادة الجيش يضعان سيناريو الحرب مع كوريا الشمالية

 عواصم – أعلن البيت الأبيض ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب بحث مساء الثلاثاء مع وزير الدفاع جيم ماتيس ورئيس الاركان جو دانفورد «مروحة الخيارات» التي تمتلكها الولايات المتحدة في مواجهة كوريا الشمالية.

وقالت الرئاسة الاميركية في بيان ان «الإحاطة والنقاش تركّزا على مروحة الخيارات للرد على اي شكل من أشكال العدوان من جانب كوريا الشمالية، وإذا لزم الامر لمنع كوريا الشمالية من تهديد الولايات المتحدة وحلفائها بأسلحة نووية».
 ولم يوضح البيان ما اذا كان هذا الاجتماع يعني ان التهديد الكوري الشمالي يتعاظم. وكان ترامب قال في تغريدة غامضة السبت أن «شيئا واحدا فقط سيكون له مفعول» مع كوريا الشمالية، من دون ان يوضح ما الذي يقصده فعلا.
وكشفت تقارير إعلامية أن كوريا الشمالية انتهت من العمل على تطوير نموذج جديد من صاروخ عابر للقارات، في نهاية أيلول المنصرم.
 
وذكرت صحيفة «The Asahi Shimbun»، نقلا عن مصادر أمريكية وكورية جنوبية ويابانية، أنه تم، نهاية الشهر الماضي، رصد  قطار خاص، أثناء خروجه من مصنع عسكري في بيونغ يانغ، وحسب المعطيات، التي تم جمعها، فإن القطار كان يحمل صواريخ من مختلف الأنواع، ومن بينها صاروخ جديد يشبه الصاروخ العابر للقارات «Hwasong-14»، لكن حجمه وطوله أكبر بكثير. ورجح الخبراء أن يكون هذا الصاروخ نسخة محدثة من «14-Hwasong»، دون أن يتمكنوا من تحديد ميزاته وخاصياته. يذكر أن بيونغ يانغ أجرت تجربتين على إطلاق صاروخ عابر للقارات من نوع «14-Hwasong»، في حزيران الماضي، كذلك أعلنت وزارة الدفاع الكورية الشمالية، في أيلول، عن إطلاق صاروخ من النوع نفسه، متوسط المدى، عبر أجواء اليابان. وترجح كل من واشنطن وسيئول وطوكيو، أن تقوم بيونغ يانغ قريبا بتجربة إطلاق صاروخ بالستي، أو إجراء تجربة نووية.
إلى ذلك، ذكر تقرير ان قراصنة معلوماتية كوريين شماليين سرقوا مئات البيانات العسكرية السرية من كوريا الجنوبية بينها خطط عمليات حربية مفصلة تشمل حليفها الاميركي.
وقال النائب عن الحزب الديموقراطي الحاكم ري تشيول-هي أن القراصنة اخترقوا شبكة الجيش الكوري الجنوبي في ايلول الماضي ووصلوا الى 235 غيغابايت من البيانات الحساسة، بحسب ما ذكرته صحيفة شوسون ايلبو.
ومن بين الوثائق المسربة «خطط عمليات 5015» التي تطبق في حال حرب مع الشمال وتشمل خطط لهجمات من اجل اسقاط الزعيم كيم جونغ-اون، بحسب ما ذكرته الصحيفة نقلا عن ري تشيول-هي. وقال ان خطة الطوارئ الخاصة بالقوات الخاصة الكورية الجنوبية سُرقت، وكذلك تفاصيل عن مناورات عسكرية مشتركة مع الولايات المتحدة ومعلومات حول منشآت عسكرية مهمة ومعامل طاقة. 
وفي واشنطن أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية الكولونيل روبرت مانينغ انه اطلّع على هذه المعلومات، لكنه رفض تأكيد صحتها او نفيها. وقال المتحدث باسم البنتاغون خلال مؤتمر صحافي «بوسعي ان اؤكد لكم ان لدينا ملء الثقة بأمن خططنا العملانية وقدرتنا على التصدي لأي تهديد من جانب كوريا الشمالية». واضاف «لن اقول ما اذا كانت هذه (القرصنة) حصلت ام لا، ولكن ما ساقوله لكم هو ان التحالف الاميركي-الكوري الجنوبي، الكيان المؤلف من طرفين، هو من يفترض به ان يعالج هذا النوع من المشاكل ويتصدى لها».(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات