عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    30-Sep-2017

تفاقم حالات الكوليرا ينذر بكارثة إنسانية في اليمن

 

جنيف - قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس إن الوضع الإنساني في اليمن "كارثة" وإن حالات الكوليرا هناك قد تصل إلى مليون حالة بحلول نهاية العام.
ودعا ألكسندر فيت رئيس بعثة الصليب الأحمر في اليمن الأطراف المتصارعة للسماح بفتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية التي تحمل إمدادات إغاثة.
وأضاف خلال إفادة صحفية في جنيف أن عدد الحالات التي يشتبه في إصابتها بالكوليرا حتى الآن بلغت 750 ألف حالة، وأن عدد الوفيات وصل إلى 2119. وقال "يمكن أن نشهد مليون حالة بحلول نهاية العام.
وحذرت منظّمة أطباء بلا حدود الدولية، أول من أمس، من أن فشل تأمين رواتب ومستحقات العاملين في القطاع الصحي باليمن، سيؤدي إلى تعجيل تدهور النظام الصحي.
وقالت المنظمة، في بيان على موقعها الالكتروني، إن قطاع الخدمات الطبية في اليمن، يعاني من مشاكل واسعة وحرجة، وجزء كبير منها يتعلق بعدم تلقي معظم موظفي وزارة الصحة والسكان راتبًا منتظمًا منذ عام.
ودعت المنظّمة إلى تأمين الدعم المالي للطواقم الصحية الحكومية بشكل عاجل بغية تجنب مزيد من التدهور في الخدمات الطبية المنقذة لحياة الناس في اليمن.
وأشارت المنظمة إلى أن فشل القيام بذلك سيؤدي إلى التسريع في زوال النظام الصحي مع ما يرافق ذلك من عواقب وخيمة؛ حيث تتزايد الأمراض والوفيات التي يمكن تجنبها في اليمن، ويمكن أن يعزى ذلك جزئياً إلى عدم دفع رواتب الأطباء.
ولفتت إلى أنه في السنة الماضية، لم يحصل معظم الموظفين المدنيين اليمنيين، والذين يقدر عددهم بـ1.2 مليون موظف، على أي راتب، بما في ذلك عشرات آلاف الموظفين في قطاع الصحة العامة على امتداد البلاد.
من جانبها، قالت المنسقة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود باليمن، ميليسا ماكراي: يشعرنا الالتزام الذي نراه كل يوم من الطواقم الحكومية بالتواضع.
وأضاف المسؤولة الدولية، وفق البيان، أن الطواقم الحكومية يعملون منذ عام دون أي مقابل مادي، ويقوم العديد من الموظفين بكل ما هو ممكن لاستمرار الخدمات الصحية، مهما كانت ضئيلة، وهم يفكرون بكيفية تأمين الطعام والثياب والسلامة لعائلاتهم.-(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات