عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-May-2017

الحجرُ الحي: تشابك الفن واللاهوت في حياة مايكل أنجلو

القدس العربي-كه يلان مُحَمَد
 
■ يبدو أن حياة مشاهير الفن والفكر أصبحت مجالاً مغرياً للروائيين لذا تكثرُ الأعمال التي تتخذُ من حياة هؤلاء موضوعاً أساسياً، سبق أن عالجُ الفنُ السابعُ حياة النابغين في حقول علمية وفكرية وفنية هذا فضلاً عن تحويل سيرة السياسيين ومحطات بارزة في تاريخهم إلى أعمال درامية وتلفزيونية،ولم يَعُدْ هذا الميدانُ بكراً بالنسبة لفن الرواية إذ توالت المؤلفات الروائية التي تتكيءُ على إنتقاء من حياة شخصيات معروفة على المستوى العالمي ولك أن تذكُرَ جملة من عناوين مثل (سمرقند) لأمين معلوف ، (عندما بكى نيتشة) إيرفن د.يالوم،زدْ على ذلك هناك من يرفق أعماله السردية بملاحظات منها أن المادة المسرودة مستوحاة من حياة شخصية واقعية، وهذا مايتكرر لدى الكاتب البرازيلي باولو كويلو،مايعني أن الرواية تتداخل مع السيرة غير أنَّ علامة الرواية التجنيسية تمنحُ الكاتب حق التصرف في مادته وتجاهل مالايخدمُ القالب الروائي، بل غالباً مايكون التركيز على ماهـــو محــــوري في مسارِتلك الشخصية دون الخـــــوض في دقائق حياتها،تتبعُ الكاتبة الفرنسية (لينوردي روكوندو) هذا الأسلوب في تعاملها مع شخصية الفنان الإيطالي (مايكل أنجلو) حيث يتحولُ الأخير إلى موضوع روايتها الموسومة ب(الحجر الحي) الصادرة من دارمســـكيلياني 2017 ترجمة لينا بدر ،تقاربُ الكاتبةُ هذا الفنان الإيطالي من عدة زوايا لعلَّ علاقته بعمله كنحات تأتي في المُقَدِمةِ الأمر الذي يؤكده العنوان ومن ثًم رؤية المثـــال لمســـالة اللاهوت ويحضرُ في هذه الحلقة طرفُ آخر أيضاً وهو الراهبُ أندريا، كما أن الأُم تلقي الضوء على جانب من شخصية مايكل أنجلو هنا يكون ميشيل بمثابة الوسيط الذي يوصل بين الإثنين من جـــديد (أنجلو، الأم) لاتستهوي الكاتبةَ التفاصيل لذلك تدفع بالشخصية الأساسية إلى المشهد إذ ترى النحات متفحصاً جنثةً أمام الرهبان.
 
سؤالُ بلاجواب
 
ليس من الضروري أنَّ يُدخلَ الروائي في إشكاليات ذات أبعاد وجودية وفلسفية في متن عمله لِيكسبهُ رصانة وتماسكاً على المستوى البنائي بل يكفيه طرح قضية عادية للإستحواذ على خيال المُتلقي ومن ثُمَّ ينعطف إلى مايريدُ إيصاله بطريقة غير وعظية،موتُ الراهب (أندريا) في أجواء مشبعةِ بشعائر كهنوتية يظلُ لغزاً بالنسبة ل(مايكل أنجلو) فالأخيرُ على رغم إقترابه من البابا أو حبر الأعظم ولكن مايلفظه ويبوح به مع نفسهِ يفصحُ عما يختلجُ في أعماقه من الشكوك والآسئلة،كما أنَّ تشريحه للجثث يُعتبر من المحرمات التي تُخالف المباديء الدينية،إذاً لايغادرُ السؤالُ خيال النحات خلال رحلته إلى كارار حاملاً دفتره الصغير الذي دون فيه نماذجه التصميمية لإنَّ جول الثاني كلفه بتحضير الرخام من مقلع كارار الواقعة شمال غرب فلورنسا لبناء ضريحه،ولكن تتخلل موضوعات جديدة ضمن إطار الرواية إذ تتضح جوانب من شخصية مايكل أنجلو الإجتماعية ومحاولاته لنسيان الماضي هنا في المقلع تختلف الحياةُ وتلمس حجم معاناة العُمال والعتالين،كأنَّ في الكاتبة أرادت إظهار وجه آخر من الحياة مقابل بذخ مدينة فلورنسا في المقلع قد تودي الإنهيارات الجبلية بحياة العامل ولايتلقى أهــــــله غير مواساة وتضامن معنوي،هكذا تتراوح أوقات الجمـــــيع بين الجبل والبحر والإهتمام بطقوس دينية،يغيبُ الحدثُ بوصفه خرقاً أو إنتقالاً نحو مفصل جديد في فضاء الرواية،بل كل ما يقعُ على إمتداد زمن السرد لايخرجُ من المشهد العام ويُنقَلُ بصيغ خبرية، ويهدفُ المؤلف الضمني ورائها إيحاء بطبعية المكان الذي صار وعاء لشخصيات الرواية،حيثُ بموت (سوزانا) زوجة جيوفاني أثناء الولادة ينحسرُ الستارُ عما تتحمله الأسرُ من المحن والمسؤوليات الواقعة على عاتق المرأة، تُمهدُ الكاتبةُ لتلقي الخبر بلحظة وصول العمالِ إلى منازلهم وسماعهم لإجراس الكنيسة الحزينة يُذكر أنَّ هذا الأُسلوب راح يتكرر في سياق الرواية إذ يتخذ جرس الكنيسة وظيفة إشارية إلى الحزن وما يتضمنهُ الدين من العزاء بالنسبة للإنسان في عالم لاعزاء فيه على حد قول (ماركس) في المقابل يُمثِلُ توبولينو وزوجته كيارا وجها مرحاً للحياة والرغبة في إضفاء الأيام طابعاً إحتفالياً وهذه التحولات في بناء المشهد الروائي من لحظات حزينة إلى غناء وعزف الموسيقى ليست إلا تعبيراً ضمنياً عن صراع الإنسان ضد العدم.كما أنَّ كافالينو الذي تشعر بأنَّه شخصية غير سوية عقلياً للوهلة الأولى يرمزُ بتعابيره الملغزة إلى الأحلام اللامُتناهية، فهو لايبحثُ عن منشوده بين بني جنسه بل يتماهى مع فرسه وبذلك يُعوض عما لايجدهُ في واقعه من الحب والحنين.فضلاً عن ذلك تتوزع الإشاراتُ على رقعة هذا العمل إلى أحداث تارخية مثل تفشي الوباء في مدينة كارار وتوسل أهلها بضرب أجسادهم كفارةً لذنوبهم التي جلبت الطاعون.بجانب ذلك هناك مايعززوجود تأصيل العنف الممارس ضد المعرفة في كل المراحل التأريخية إذ بمجرد أن يسمعَ أنجلو من كافالينو عبارة السماء المضطرمة يتداعى إلى ذهنه ما حدث سنة 1497 بفعل إستنفار رجال الدين لحرق التحف الفنية وكانت إقامة هذه المحرقة متزامنةً مع تصاعد موجة التدين الشكلي المتمثل في الملبس، تحاولُ الكاتبة عبر ماتذكره عن مراقبة رجال الدين لمايكل أنجلو وإرسال راهب لهذا الغرض داخل مدينة كارار التأكيد عن توجس الأكليروس من كل مناشيط معرفية وفنية.
 
عربون الصداقة
 
تصرفُ مايكل أنجلو بالقساوة مع ميشيل إبن سوزانا خلال القداس المقام على جثة الأخيرة لايخلو من الغموض لماذا لايرتاحُ هذا الفنانُ بالأطفال مايُثير في ذهنك تصورات حول مرحلة طفولة أنجلو والظروف التي نشأت في ظلها،مع إعتذار الفنان لميشيل وإهداء الأول صورة للطفل تتوثق الصداقة بين الإثنين ويتضحُ الجانب المحجوب من علاقة النحات بوالدته نشأَ أنجلو على كنف مربية وظل بعيداً عن أمه لذا يصعبُ عليه تذكر تقاسيم وجهها وكل ما يربطه بأُمها أودغه في صندوق مدفون تحت الثرى، يلعبُ ميشيل دور الحافز لأنجلو بحيثُ يدفع بالأخير لإستعادة ذاكرته وتخيل صورة الأم وربط بين ما يُصادفه ويعيشه يوميا بأمه كرائحة الطعام أو العطر ولمس الأشياء،هنا تؤدي حكايات ميشل الخرافـــــية التي روتهــــا له الأمُ دوراً في توليد الرغبة لدي مايكل أنجلو لبناء مخيلـــته لذلك عندما يغادرُ النحاتُ مدينة كارار يعطي ميشل صندوقاً محتوياً على ورقة مايشير إلى إعتراف أنجلو بدور ميشيل لإسترداد الذكريات،نظمت المؤلفة مادتها الروائية ببراعة حيث وضعت لكل فصل عنواناً ويخلو عملها من الحشو والمقاطع الزائدة كما ان شخصيات الرواية تتسلسل في ظهورها وذلك يمنحُ السرد زخماً في كل مفصل من مفاصل الرواية.(الحجر الحي) تُبرهن مرة أخرى أن جودة العمل لاتعتمدُ على حشد المعلومات بقدر ما تتوقف على أسلوب العرض والمحتوى ما يكون ماثلاً في الذهن بعد قراءة هذا العمل هو سبب شغف أنجلو بشخصية أندريا وسؤاله الملح في رسائله للأخ غويدو عن السبب وراء موت أندريا ونحته لشكل يد الأخير حين يمسك بالإنجيل ؟
 
٭ كاتب عراقي
 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات