عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Dec-2016

"بدون إطلاق رصاصة واحدة" لأزوقة: التعامل الاقتصادي العربي الأميركي

الغد-عزيزة علي:صدر للكاتب والمترجم والروائي محمد أزوقة كتاب بعنوان "بدون إطلاق رصاصة واحدة"، عن دار ورد الأردنية للنشر والتوزيع، وهو عبارة عن دراسة اقتصادية موجزة تتحدث عن حجم التعامل الاقتصادي المدني والعسكري بين الولايات المتحدة الأميركية والوطن العربي.
يقول أزوقة في مقدمته إنه من خلال هذا الكتاب يقرع "ناقوس، أقرعه بما أوتيت من قوة في وادي الغفلة العربية، لعل أمتي تفيق من سباتها الذي طال، وتنزع عن عينيها غشاوة تعاونت الأنظمة العاتية مع قوى الاستعمار، حديثه وقديمه، في إبقائها على أدمعة وعيون العرب عقودا طويلة".
ويرى المؤلف ان هناك أمما صغيرة وفقيرة "نهضت خلال خمسة عقود، لتقضي على الجهل والفقر والأمية والجوع، وتمسك بناية الصناعة والثقافة وترفل بأثواب الرفاهية، بينما تعوم أمتي على  بحر من النفط، ينهب ريعه الحكام والأجانب، وتبقى الأغلبية المقموعة تكافح وتعاني الفقر والإحباط"، معتبرا أن الأمة العربية إذا تحررت إرادتها، وانتبه أبناؤها إلى ما يفعله الأعداء بنا على مدار الساعة، سوف تقلب الأدوار، وتحرر، وتلحق  بركب الحضارة.
الكتاب جاء في ستة فصول حيث تناول الأول الأسباب الموجبة لهذا الكتاب، الثاني يتحدث عن المناخ العربي العام، بينما يتحدث الفصل الثالث عن القمح واللحوم الحمراء، بينما يتناول الفصل الرابع العرب والمسلمين والنهوض، ويشرح الفصل الخامس حجم العلاقات الاقتصادية والعسكرية، وفي الفصل السادس يتناول الشأن الأميركي.
 من جانبه يرى الكاتب والباحث محمد سلام جميعان أن المؤلف صاحب رؤية وموقف ومشروع نهضوي تنويري ينطلق من الانتصار للإنسان وحريته، وفي هذا السياق يأتي كتابه عبارة عن دعوة للنهضوية، كما ان العنوان يلفت النظر في زمن غدا فيه المواطن العربي إما والغا في الدم، أو مطلول الثأر؛ قاتلا أو مقتولا في زمن التردي المسموم، الذي شطر الأمة الواحدة إلى طوائف وجماعات وجغرافيات وأديان ومذاهب وأعراق، تعيش في وهم مبين من مشاعر التفخيم.
ويضيف جميعان في مقدمة الكتاب أن أزوقة في هذا الكتاب يواجه الخوف الموروث من الماضي، والرعب المعاش في الحاضر، والشر والإفناء الكامن في المستقبل، ويواجه بمشروعه هذا المأزومين والمتطيرين والذين اتعبتهم الاحتمالات المتناقضة، مشيرا إلى أن مشروع أزوقة ناضج ومتكامل، يمثل حلم كل عربي في زمن السقوط والتردي، لا يعقله إلا العالمون بمعنى الحرية والاستقلال والتقدم، المؤمنون بدفع شرور الذئب الأمريكي، الذي تعامل مع أوطاننا على أنها حظائر يحق له الفتك بما فيها من كائنات وثروات حتى صار هذه عصر الاميركانية بامتياز.
يرى جميعان أن المؤلف يقدم رؤية جديدة، بالبراهين والأرقام، ويخوض سجالا عقلانيا بعيدا عن الرومنسية في رسم الطريق الجديد الذي يتمناه لأمته، يتوازى فيه الإصلاح السياسي مع النهوض الاقتصادي، يؤطر معنى الحاجة للبقاء ويفعل الشعور بالانتماء لإطار جامع سياسيا واقتصاديا، لتنظيم رحلة الإيلاف بين أقطار الوطن العربي، فتأمن من جوع ومن خوف، ويشكل الكتاب مفتاح عمل للمثقفين والسياسيين والاقتصاديين، ففصوله تدعو إلى التفكير والتفكر في مقاصده الكبرى.
ويذكر أن محمد أزوقة هو مترجم وروائي صدر له العديد من المؤلفات منها في مجال الرواية صدر له :"الثلج الأسود" عام 1988 ورواية "دقيقتان فوق تل أبيب"، ورواية "و الشتاء يلد الربيع"، "حريق الصخور"، في العام 2013، وقام بترجمة العديد من الروايات التاريخية الشركسية التي كتبها الروائي الشركسي العالمي الدكتور محيي الدين قندور باللغة الإنجليزية. وله عدة مقالات أدبية في الصحف والمجلات المختلفة، وهو عضو في المجلس العشائري الشركسي الأردني. كما ألف كتاباً اسماه "القضية الشركسية" نشر عام 2010، ويشكل الدراسة السياسية الأولى في هذا المضمار.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات