عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Oct-2017

الدفاع الروسية تؤكد إفشال محاولات تقدم داعش والنصرة غرب سورية وشرقها

 

 عواصم- أكدت وزارة الدفاع الروسية إفشال هجمات الجماعات الإرهابية على مواقع الجيش السوري في ريفي إدلب ودير الزور في شرق وغرب سورية، بدعم جوي روسي.
وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، إن محاولات هجمات جماعة "جبهة النصرة" وتنظيم "داعش" المستمرة على مدى الأسابيع الماضية غربي سورية وشرقها انتهت بالفشل، مؤكدا أن هاتين الجماعتين أصيبتا بخسائر فادحة خلال الأشهر القليلة الماضية.
وأشار كوناشينكوف إلى أنه تم إفشال هجمات "داعش" والنصرة" المنسقة وقتا واتجاها ضد مواقع القوات المسلحة السورية في محافظتي إدلب ودير الزور، وذلك بدعم من القوات الجوية الروسية، مؤكدا تصفية المسلحين المهاجمين.
وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع، وقوع خسائر في صفوف الإرهابيين، إذ بلغ عدد القتلى 2495 مسلحا، والجرحى 2700، نتيجة الضربات الجوية الدقيقة التي نفذتها القوات الجوية الفضائية الروسية في الفترة من الـ 19 إلى الـ 29 سبتمبر.
وذكر كوناشينكوف أن من بين هؤلاء القتلى " 16 قائدا ميدانيا على مختلف المستويات وأكثر من 400 متشدد قدموا من روسيا ودول الاتحاد السوفيتي سابقا".
ووفقا للمسؤول العسكري، فقد تم خلال هذه الفترة تدمير 67 نقطة دفاعية و27 دبابة و21 منصة لراجمات الصواريخ و149 سيارة رباعية الدفع مزودة برشاشات ثقيلة و17 سيارة ملغمة و51 مخزنا للذخائر.
وأضاف قائلا: "وفي الوقت الراهن، تقوم القوات السورية، بدعم من القوات الجوية الروسية، بإكمال عملية تطويق والقضاء على مجموعة كبيرة (أكثر من 1500) من مقاتلي داعش في شرق محافظة دير الزور، دخلوا من الأراضي العراقية".
 من جهته قال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 28 مدنيا على الاقل  قتلو ليل الجمعة السبت في غارات جوية على بلدة ارمناز في محافظة ادلب التي تعد بين مناطق خفض التوتر في شمال غرب سورية، بحسب ما أعلن .
وكان 12 قتيلا وردوا في حصيلة سابقة اعلنها مساء الجمعة المرصد الذي تعذر عليه تحديد ما اذا كان النظام السوري أو حليفته روسيا وراء الغارات على البلدة التي تبعد 20 كلم شمال غرب ادلب. وكانت محافظة ادلب أُعلنت منطقة خفض توتر بموجب اتفاق في اطار محادثات استانا برعاية روسيا وايران حليفتي النظام وتركيا الداعمة للمعارضة في  ايار (مايو). وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد ان الحصيلة في ارمناز هي الاكبر في هذه المحافظة منذ مطلع العام الحالي، باستثناء الهجوم بغاز السارين الذي نسب الى قوات النظام في خان شيخون واوقع 83 قتيلا في ابريل الماضي.-( وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات