عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Jun-2018

هل يفجر الرزاز مفاجأة بتعديل ضريبة المبيعات ؟ وزراء جدد في حكومته المنتقاه بعناية

 الصوت-المح رئيس الوزراء الجديد الدكتور عمر الرزاز الى خطوة ايجابية اضافية تقضي بمراجعة ضريبة المبيعات بما يعني تخفيض نسبتها البالغة 16 بالمئة . وخطى الرزاز خطوتين في طريق تخفيف عبء الدولة الاردنية المتمثل باحتجاجات متواصلة، وفَعل ذلك بذكاء وفي الوقت الانسب، أي قبل دخول عطلة نهاية اسبوعٍ جديدة (العطلة تبدأ من ليل الخميس الجمعة في

 
الاردن) والشارع محتقن ويشعر بالتحدي، بالاضافة لبدء ظهور بوادر “افشالٍ” للحراك.
 
بهذا المعنى يخرج الرجل الطرفين من حالة بدأت ليلة الامس بوادر انفجارها، حيث حراك المحافظات يزحف للعاصمة، وبوادر التوتر بدأت تظهر بإصابة احد رجال الدرك، والخشونة باتت على وشك الانفجار.
 
الدكتور الرزاز يمنح نفسه فرصة مهمة بالمقابل مع مجلس النواب وهو يخلّص الاخير من “احتمالات” رده للقانون من عدمها، وبالتالي بسحب القانون يتفرغ الجميع لدورة استثنائية متخصصة بطلب الثقة والتصويت عليها، بدلا من الخوض المبكر في جدالات قانون الضريبة والتي قد تكون شديدة العقم.
 
رئيس الوزراء قدّم ايضا رسالة ايجابية للحراك في الشوارع وهو يؤكد ان القانون لن يكون وحيدا ومعزولا عن مراجعة شاملة للعبء الضريبي الكامل، بالاضافة لتحصين نفسه بالتذكير بأن هذه هي فحوى كتاب التكليف الملكي ونتيجة مشاوراته مع الاعيان والنواب.
 
بالاضافة لرسالة تهدئة للشارع، تفيد ان رواتب الموظفين ستصرف قبل عيد الفطر المقبل (بعد 8 ايام)، وبهذه الصورة يختم ملفّه العاجل والمستعجل، وبعد حوار مع رئيسي مجلسي النواب والاعيان.
 
رئيس الوزراء الجديد زار رئيسي النواب والاعيان ثم توجه لخوض حوارات معمقة مع النقباء المؤسسين للاحتجاجات الحالية وتعهد لهم بان سحب القانون لا يشكل “مراوغة سياسية”، بينما وجه حديثه للشباب بأن رئاسة الوزراء لن تبقى “قلعة موصدة” في وجوههم ودعاهم للحوار.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات