عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-Jun-2018

حكاية صورة .. وعلى جسر المُسَيَّب سَيَّبوني!

 وليد سليمان

 
الراي - من أشهر الجسور في العراق وذاع صيته في التراث العراقي والعربي، حيث غنى عدد من المطربين الرواد هذه الاغنية المعروفة «على جسر المسيب سيبوني» ذائعة الصيت في العالم العربي وكلماتها مستمدة من قصة حب تراثية حقيقية روتها الأجيال.
ومن اشهر المطربين القدامى الذين غنوا واشتهروا بهذه الاغنية المطرب العراقي الكبير ناظم الغزالي:
يا ويلي ليلة دموعي
بيوم فقد الولف ليلة
وردت عيني يمرها النوم ليلة
تعيرني عجب بالشيب ليلة
واخير اثنين نشيب سويَّا
ميحانا .. ميحانا
وغابت شمسنا و الحلو ما جانا
حياك.. حياك بابا حياك
ألف رحمة على بياك
هذولا إللي عذبوني
هذولا المرمروني
وعلى جسر المسيب سيبوني
عافت عيوني النوم ..
بعدك حبيبي العين ذبلانة
بلوح القدر مكتوب
ضليت انا سهران
وارعى نجومي ليش ما جانه
واجمع همومي وروحي تلفانه
ويُقال ان عبارات هذه الاغنية الشعبية العراقية هي من كلمات الخليفة العباسي المستنجد باالله!! .
وجسر المسيب يعود إلى الحقبة العثمانية أو أقدم، وكان مشيدا من «الخشب» على نهر الفرات .. وفي العهد الملكي أستعمل الحديد في إعادة بنائه وأفتتحه رئيس الوزراء آنذاك جميل المدفعي.
وكان ذلك سنة 1938م، وأن كلفة بنائه بلغت خمسمائة ألف دينار .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات