عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Feb-2018

مبادرات فزعة وطن في الرصيفة.. شكرا *د. حسين العموش

 الدستور-تابعت باهتمام كبير المبادرة التي نفذها فريق من متطوعي تجمع ابناء عشيرة الخلايلة بني حسن ورابطة عشائر الدعجة في لواء الرصيفة لتنظيف مدينتهم، مدينة الرصيفة ، بالتعاون مع بلدية الرصيفة .

المبادرة بدأت  في مخيم حطين تحت شعار  « فزعة وطن « بمناسبة  ذكرى الوفاء للحسين الباني وبمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية وبدعم من رئيس بلدية الرصيفة اسامة حيمور .
مبادرة تستحق الاحترام، فقد سجل هؤلاء الشباب انتماءهم لوطنهم ولمدينتهم بأحرف من ذهب، وهم يقدمون نموذجا عمليا وبلا مكياج، ويشمرون عن سواعدهم ليشكلوا لوحة حب وخريطة طريق للانتماء الوطني الحقيقي، والذي يمثل حب الوطن ببعده العملي بعيدا عن الزيف، والاستعراض، والتقاط الصور.
هذه المبادرات يجب ان تعمم على شبابنا، لتقدم منتجا حقيقيا واقعيا يربي الشباب على حب العمل، ويغرس فيهم قيم المواطنة والانتماء، ويمثل عملا حقيقيا تستفيد منه المجتمعات المحلية. 
هذا البلد الذي يعيش فينا يستحق أن نقدم له من جهدنا ووقتنا، لأن الانتماء الحقيقي، لا يأتي من خلف الميكرفونات، ولا برفع الشعارات غير القابلة للتنفيذ، الانتماء الحقيقي، ما نقدم للوطن، كما فعل شباب الخلايلة وشباب الدعجة.
الجيل الجديد من الشباب الأردني، لديه طاقات كبيرة ومذهلة، لكن هذه الطاقات تحتاج إلى توجيه وتأطير، وهذا التوجيه يأتي من المؤسسات الشعبية، كالبلديات والجمعيات والأندية، ولا يأتي من المؤسسات الحكومية للأسف. 
ما أحوجنا اليوم إلى إذكاء روح العمل التطوعي والإنساني في مجتمعنا، واستغلال طاقات الشباب الاستغلال الأمثل الذي يقدم منتجا وطنيا، يساهم في رفعة الوطن وتقدمه. 
شكرا لكل السواعد التي عملت بجد، شكرا لكل قطرة عرق سالت على جباههم السمر، شكرا لرئيس بلدية الرصيفة أسامة حيمور، ولمدير البلدية المهندس بركات الهبارنة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات