عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Apr-2017

برقية دبلوماسية: "إيفانكا ترامب" هي من دفعت والدها إلى شن الضربة الصاروخية في سوريا
أرقام - 
كانت ابنة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إيفانكا هي من أقنعته بشن الضربة الصاروخية التي استهدفت إحدى القواعد الجوية السورية قبل أيام، وفقاً لما أشارت إليه صحيفة "إندبندنت" البريطانية نقلاً عن إحدى البرقيات الدبلوماسية.
 
وفي برقية أرسلها السفير البريطاني في واشنطن "كيم داروتش" إلى رئيسة الوزراء البريطانية "تيريزا ماي" ووزير الخارجية البريطاني "بوريس جونسون" ذكر السفير أن "إيفانكا ترامب" كانت عاملاً مؤثراً في قرار والدها بشن الضربة الصاروخية، وفقاً لما قاله المطلعون على المذكرة.
 
 
 
وزعمت المذكرة أن ترامب تعرض لهزة كبيرة بعدما شاهد صور أكثر من 80 شخصاً لقوا مصرعهم إثر هجوم بغاز الأعصاب "السارين"، تمت إذاعتها على شاشات التلفزيون.
 
 
 
وقالت المصادر التي اطلعت على الرسالة، إن موقف الابنة الأولى تجاه هذه الفظائع كان له تأثير كبير في المكتب البيضاوي، وتم إبلاغ الوزراء أن ذلك يعني أن ردة فعل الإدارة الأمريكية كانت "أقوى من المتوقع".
 
 
 
وأشار "دراوتش" في برقيته إلى تغريدة كتبتها "إيفانكا" عبرت خلالها عن حزنها وغضبها من الهجوم، والتي قالت فيها "فُجع قلبي وغضبت جداً حين شاهدت الصور القادمة من سوريا في أعقاب الهجوم الكيماوي البشع".
 
 
 
وفي تحول مفاجئ في موقفه الرافض للتدخل في سوريا، والذي اتخذه طوال حملته الانتخابية، أمر "ترامب" الجمعة الماضي بإطلاق 59 صاروخا من طراز توماهوك على مطار الشعيرات السوري، والذي يعتقد الجيش الأمريكي أنه كان مركز انطلاق الهجوم الكيماوي
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات