عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Mar-2017

أثر وإنسان..وقائع وصول (هربرت صموئيل؛ أوّل مندوب سام بريطاني) إلى (حيفا؛ فلسطين) في العام 1920
أثر وإنسان..
 
محمد رفيع
 
الراي - وصل (هربرت صموئيل؛ أوّل مندوب سام بريطاني) إلى (حيفا؛ فلسطين)، في يوم الجمعة الموافق 16_7_1920، حيث لم يتّ إقرار الانتداب على فلسطين وشرقي الأردن بعد، من قبل عصبة الأمم، حتى ذلك التاريخ. وقد قام بجولات متتاليّة على معظم حواضر فلسطين، كالقدس ويافا وحيفا وبئر السبع وغيرها، سننشر بعضاً منها، كما زار في تلك الفترة عمّان والسلط، في شرقيّ الأردن.
 
_ في الوثائق المنشورة، تفاصيل بالغة الأهميّة لم تنشر من قبل، وخصوصاً الجانب الشعبي والاجتماعي منها. حيث كان هناك تسابق فرنسيّ بريطاني على كسب تأييد الناس في حواضر بلاد الشام التي لم تكن قد قسّمت إلى دويلات حتّى ذلك التاريخ، ولكن النفوذ فيها مقسّم بين الفرنسيين والبريطانيين، كواحدة من النتائج العسكرية المباشرة للحرب العالمية الأولى التي هُزمت فيها الامبراطورية العثمانية.
 
هربرت صموئيل (أوّل مندوب سام بريطاني) إلى (فلسطين) (1870 _ 1963)م
 
اسمه هربرت ادون لويس صموئيل؛ يهودي الأصل صهيوني التوجه بريطاني الجنسية، ولد في مدينة ليفربول في السادس من تشرين الثاني عام ، ونشأ هربرت صموئيل وسط عائلة متمسكة بالتقاليد اليهودية الارثوذكسية. ويعود أصل هذه العائلة الى يهود الاشكناز، التي استقرت في بريطانيا بعد هجرتها من ألمانيا عام 1775م، وعملت في تجارة الذهب والاعمال المالية. وكان للجد الاول لصموئيل ثلاثة أبناء، استقر أصغرهم في ليفربول وهو لويس إذ عمل كصائغاً للفضة وصانعاً للساعات. كان للويس ولدان هما ادوين ومونتاجيو والأخير كان ذو أثر كبير على مسار حياة صموئيل، إذ بدأ العمل بالتجارة، وفي عام 1853 قرر إنشاء بنك تحت اسم (صموئيل ومونتاجيو) والذي ما زال يعمل إلى الآن.
 
_ في عام 1877 توفي والده ادون عن عمر ناهز احدى وخمسون عاماً من دون أن يكون له أثر في حياة هربرت صموئيل، فهو يذكر أي (صموئيل): (إنني لا أتذكر شيئاً عن أبي). انتقلت الوصايه على عائلـة ادون الى أخيه مونتاجيو6) الــذي كان من أوائل اليهـود المتحمسـين للصهيونية، فقد ذهب في رحلة استطلاعية إى فلسطين، إذ مكث فيها مدة، وأثناء العقد الأخير من القرن التاسع عشر قام بنشاط بارز في حركة أحباء صهيون. فقد اشترك معهم في عام 1883 في رفع التماس إلى السلطان عبد الحميد الثاني 1876-1909 بصدد استعمار منطقة شرق الأردن، وناصر الحركة الصهيونية في عملية إحيائهم للغة العبرية أمام اللغة اليديشيه. وحاول أن يكسب تأييد الحكومة البريطانية لتوطين اليهود في فلسطين. وفي عام 1905 اشترى أرضاً هناك وتوفي عام 1910.
 
_ تلقى هربرت صموئيل تعليمه بجامعة اكسفورد، ودرس التاريخ في كلية بال يول، إذ حصل على شهادته الجامعية بامتياز مع مرتبة الشرف وبعدها حصل على الماجستير عام 1897.
 
_ بدأ صموئيل إهتمامه بالأمور اليهودية حين عينته الحكومة البريطانية في بعثة خاصة لتقصي أحوال يهود اليديشية الذين كانوا يتوافدون على بريطانيا بأعداد متزايدة. وقد اهتم صموئيل بالشؤون الاجتماعية، فكان مسؤولاً عن إصدار قانون تعويض العمال. وقد دخل بتشجيع من عمه السير ادون مونتاجيو معترك الحياة السياسية مرشحاً عن الحزب الليبرالي عام 1895 وعام 1900، قام خلالها بحملة دعائية إلا أنه لم ينجح، فعاد الكرة مرة أخرى عام 1902، إذ انتخب بوصفه عضواً ليبرالياً عن مقاطعة كليفلاند، ليبرز من ذلك التاريخ بعدَه أحد السياسيين البارزين في لندن، إذ تم تعيينه في عام 1905 نائباً لوزير الداخلية، وقد استمر في عمله هذا حتى عام 1909، ثم انتقل ليعمل مديراً عاماً للبريد في المدة ما بين 1910 – 1915، إذ قام اثناء توليه هذا المنصب بتعميم الخدمة الهاتفيه في لندن.
 
_ شغل صموئيل بين عامي 1914 – 1915، منصب وزير الداخلية في حكومة اسكويث. عين مندوباً سامياً على فلسطين وشرقي الاردن 1920 – 1925، وبعد انتهاء خدمته في فلسطين عاد إلى بريطانيا إذ ترأس ما بين 1925–1929 اللجنة الملكية لصناعة الفحم. وساعد في تسوية الإضراب العام في آيار 1926، وفي عام 1929 عاد صموئيل إلى مجلس العموم البريطاني، وانظم الى رئيس الوزراء رامزي ماكدونالد وزيراً للداخلية في حكومة المحافظين. وفي المدة ما بين 1931- 1935، أصبح زعيماً بارزاً في حزب الأحرار (الليبرالي)، وعضواً في مجلس اللوردات ورئيساً لمعهد الفلسفة الملكي في لندن. وكانت له مؤلفـات هامة في الفلسفة، وتوفي في الخامس من شباط عام 1963.
 
_ كان الدور السياسي الذي أداه هربرت صموئيل بوصفه أحد الشخصيات اليهودية البريطانية في إنشاء ما يسمى بالوطن القومي اليهودي كبيراً، وذلك من خلال انتمائه للحركة الصهيونية بين عامي 1902 – 1914، إذ انه في البداية لم يكن مهتماً بأمرها ثم تغير موقفه حينما تبنى الفكرة الصهيونية عام 1914 بعد دخول الدولة العثمانية الحرب الى جانب دول الوسط (المانيا والنمسا والمجر) في مواجهة دول الحلفاء (بريطانيا وفرنسا وروسيا).
 
_ لعب صموئيل دوراً مهماً في رسم السياسة البريطانية عند توليه المناصب المختلفة في الحكومات البريطانية المتعاقبة، ففي عهد حكومة إسكويث(1914-1915) قدم مذكرته الى الحكومة البريطانية حول مستقبل فلسطين، إذ حاول اغراء السلطات البريطانية بقبول إقتراحه بالتأكيد على منافع بريطانيا من وراء سيطرتها على فلسطين، كما أن تلك المذكرة كانت المقدمة لإصدار وعد بلفور عام 1917 الذي قام فيه صموئيل بدور كبير. وأثناء إنعقاد مؤتمر الصلح في باريس عام 1919 كان لصموئيل أثر كبير مع الوفد الصهيوني الذي حضر المؤتمر برئاسة حاييم وايزمن (، ومن ثم دوره كمندوباً سامياً على فلسطين 1920 – 1925 من خلال سنه القوانين والأنظمة في أثناء حكمه فلسطين، مما جعلها في النهاية صالحة لا لإنشاء وطن قومي يهودي فحسب، بل الى إنشاء مايسمى بـ(دولة إسرائيل).
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات