عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Apr-2018

ما أهمية تطبيقات مكافحة الفيروسات لـ"غوغل أندرويد"؟

 

برلين – تعتبر برامج مكافحة الفيروسات من الأدوات المهمة جدا لمستخدمي الحواسيب المكتبية، ولكن الأمر يختلف بالنسبة لأصحاب الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية المزودة بنظام جوجل أندرويد، على الرغم من أنها أكثر عرضة لهجمات القرصنة الإلكترونية من الناحية النظرية؛ لأن نظام أندرويد يعتبر نظاما مفتوحا على العكس من نظام أبل "آي أو إس" المغلق.
ويعتبر متجر التطبيقات غوغل بلاي هو المصدر الأول لتطبيقات الأجهزة الجوالة المزودة بنظام أندرويد، ودائما ما تروج الشركة الأميركية بأنها تتحقق من سلامة التطبيقات قبل نشرها على متجر التطبيقات.
وأوضح رونالد إيكنبرج، من مجلة "c't" الألمانية المتخصصة، قائلا: "يكون المستخدم في مأمن من البرمجيات الضارة عندما يتم تثبيت التطبيقات عن طريق متجر غوغل بلاي".
وظيفة Play Protect
وقامت الشركة الأميركية بدمج خدمة مكافحة الفيروسات بشكل مركزي في نظام أندرويد من خلال إطلاق وظيفة Play Protect، والتي تقوم بفحص جميع التطبيقات المثبتة على الأجهزة الجوالة بصورة منتظمة.
وعلى الرغم من كل هذه الاختبارات قد يحدث أن تظهر تطبيقات تتضمن فيروسات على متجر تطبيقات جوجل بلاي، وعادة ما تشير الشركات المطورة لتطبيقات مكافحة الفيروسات إلى مثل هذه الحوادث، ومع ذلك فإن مثل هذه المشكلات تعتبر نادرة الحدوث ويتم حلها في وقت قصير.
وحتى مع استعمال وظيفة Play Protect يظل هناك بالطبع خطر للفيروسات والأكواد الخبيثة، التي لم يتم التعرف عليها، ويمكن الحد من خطورة هذه البرمجيات الخبيثة من خلال الاعتماد على تطبيقات مكافحة الفيروسات، إلا أن وظيفة هذه التطبيقات تظل محدودة؛ نظرا لأن نظام أندرويد لا يسمح لهذه التطبيقات بالتوغل بعمق في نظام التشغيل. وأوضح الخبير الألماني رونالد إيكنبرج أن ذلك يرجع إلى وجود آلية أمان تقوم بإبعاد الفيروسات عن الوظائف المهمة، إلا أنها تمنع تطبيقات مكافحة الفيروسات من إجراء تحليل شامل، علاوة على أنها لا تتمكن من حماية نظام التشغيل بشكل استباقي من خلال البحث عن العلامات المميزة للبرامج والتطبيقات الضارة أو التعرف على سلوكياتها. وتقوم تطبيقات مكافحة الفيروسات بمقارنة التطبيقات المثبتة على الأجهزة الجوالة بقوائم الفيروسات المعروفة لديها، ولذلك فإن تطبيق مكافحة الفيروسات للأجهزة الجوالة المزودة بنظام جوجل أندرويد على نفس درجة جودة قاعدة البيانات، التي يصل إليها، ومع ذلك يصعب على مثل هذه التطبيقات التعرف على البرمجيات الضارة الخبيثة والأكواد الضارة الجديدة.
وظائف إضافية
ويقوم العديد من المطورين بترقية تطبيقاتهم من خلال الوظائف الإضافية، بدءا من ميزة الحماية من السرقة مع إمكانية تحديد موقع الهاتف الذكي مرورا بقفل الجهاز عن بُعد وصولا إلى حظر المتصلين غير المرغوب فيهم، وغالبا ما تتوفر أوضاع توفير الطاقة وإزالة البيانات غير الضرورية أو قفل حماية الأطفال. 
وقبل أن يقوم المستخدم باختيار تطبيق مكافحة فيروسات يشتمل على وظائف إضافية، فإنه يتعين عليه أولا التحقق مما إذا كانت هذه الوظائف متوفرة في نظام تشغيل غوغل أندرويد أم لا.
ومن الأمور المهمة عن تثبيت تطبيقات أندرويد عدم الاعتماد بشكل أعمى على وظيفة Play Protect أو تطبيقات مكافحة الفيروسات الأخرى؛ حيث أوضح ماتيو كاجنازو، من معهد أمان الإنترنت في جيلسنكيرشن، قائلا: "من المهم استعمال الهاتف الذكي بشكل حذر، وخاصة عند تثبيت تطبيقات من مصادر بديلة لمتجر تطبيقات غوغل بلاي"، ومن المستحسن عدم تنزيل تطبيقات جديدة تماما بدون الاطلاع على تقييمات المستخدمين الآخرين.
إصدارات مزيفة
وعادة ما تختبئ البرمجيات الخبيثة والأكواد الضارة في إصدارات مزيفة من التطبيقات المشهورة، ولذلك يتعين على المستخدم التحقق مما إذا كان التطبيق المعني من تطوير الشركة نفسها، وهنا يمكن الاستفادة بتقييمات المستخدمين الآخرين، كما يتعين على المستخدم توخي الحرص والحذر عند التعامل مع التطبيقات، التي تروج لنفسها من خلال إتاحة محتويات مدفوعة بشكل مجاني، أو التطبيقات، التي يمكن أن تضيف وظائف جديدة إلى التطبيقات الشائعة، والتي لا توفرها التطبيقات الأصلية.
ولدواعي الأمان بنظام غوغل أندرويد يتم تنفيذ كل تطبيق كعملية منفصلة؛ حيث لا تتوفر إمكانية الوصول إلى المكونات والوظائف خارج هذه العملية أو ما يعرف بتقنية وضع الحماية Sandboxing، إلا أنه توجد بعض الفيروسات، التي تمكنت من اختراق نظام تشغيل جوجل، وقد شهد العام 2016 ظهور ما يقرب من 5ر16 مليون فيروس لأجهزة أندرويد، ويضاف إليهم كل عام حوالي 5ر3 مليون تطبيق خبيث.-(د ب أ)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات