عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    17-May-2017

قراقع : مروان البرغوثي يتوقف عن شرب الماء في السجن

 

رام الله - قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، إن القائد مروان البرغوثي المضرب عن الطعام منذ 30 يوما في سجون الاحتلال توقف عن شرب الماء بسبب عدم تجاوب الاحتلال مع مطالب الأسرى المضربين.
وكان البرغوثي قد هدد في وقت سابق، أنه في حال عدم تجاوب إدارة سجون الاحتلال اليوم لمطالب الأسرى فإنه سيتوقف عن شرب الماء ونفذ تهديده. وكانت هيئة شؤون الأسرى والمحررين نقلت عن المحامي خضر شقيرات أن الأسير وقائد اضراب الحرية والكرامة مروان البرغوثي سيبدأ الامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيدية ضد حكومة الاحتلال أمام استمرار رفضها التجاوب مع مطالب الأسرى العادلة واستمرار سياستها بالتنكيل بالأسرى وممارسة الضغوط عليهم. وقالت الهيئة إن امتناع البرغوثي عن تناول الماء سيشكل مفصلا جديدا في مسيرة الاضراب المستمر لليوم الثلاثين وان حكومة الاحتلال مسؤولة عن ايصال الوضع إلى طريق مأساوي كارثي ووضع الأسرى في دائرة الخطر الشديد بسبب مواقفها الاجرامية ازاء عدالة مطالب الأسرى وحقهم المشروع في الدفاع عن كرامتهم الإنسانية.
وشددت الهيئة على أن البرغوثي يصر على تحقيق جميع المطالب جملة وتفصيلا وبشكل واضح ومحدد وكامل دون مواربة أو غموض وانه لا مساومة ولا تنازل عن هذه المطالب الذي يدفع اسرانا ثمنا كبيرا من اجل تحقيقها.
وأكد قراقع أن حكومة الاحتلال أفشلت حتى الآن، كل الجهود التي تمت خلال أحد عشر اجتماعا عُقدت منذ بدء الإضراب وحتى الآن، وهذا يشير إلى إصرارها على ارتكاب جريمة بحق الأسرى في ظل الأوضاع الخطيرة والمأساوية التي وصلوا اليها.
إلى ذلك حذرت الجمعية الطبية الخاصة بالأطباء في إسرائيل من أن يقدم أي طبيب على المشاركة في تغذية الأسرى الفلسطينيين قسريا. وقالت الجمعية إن مثل هذا الإجراء يمثل خطرا على حياة الأسرى الفلسطينيين.
مطالبة الأطباء بعدم الانجرار وراء تصريحات قادة إسرائيل والتورط بمثل هذا الإجراء الخطير. 
من جانب آخر انتقد وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان تلك الدعوات من الجمعية الطبية، متهما إياها بـ"إرعاب الأطباء. يذكر إلى أن 1700 اسير يخوضون اضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة البرغوثي وذلك للضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالبهم من ضمنها تركيب هاتف وفتح قنوات تلفزيونية والإفراج عن الأسرى ذوي الأمراض المزمنة .-(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات