عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-May-2018

القوات السورية تتقدم ببطء بمعركتها ضد "داعش" في جنوب دمشق

 بيروت- قتل 86 مقاتلاً من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها خلال أسبوع واحد شهد على هجمات مضادة لتنظيم "داعش" في جنوب دمشق، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الإنسان امس.

ويشن الجيش السوري منذ 19 نيسان/أبريل عملية عسكرية ضد تنظيم "داعش" في جنوب العاصمة وتحديداً في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحي الحجر الأسود المجاور، في اطار سعيه لاستعادة كامل العاصمة وتأمين محيطها.
ومنذ أسبوع، يشن تنظيم "داعش" هجمات مضادة ضد مواقع قوات النظام ما منعها من تحقيق أي تقدم مهم. وأسفرت المعارك العنيفة منذ ذلك الحين، وفق المرصد، عن مقتل 86 مقاتلاً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها و57 عنصراً من تنظيم "داعش".
وبلغت بذلك حصيلة الحملة العسكرية 203 مقاتلين من قوات النظام والمسلحين الموالين لها مقابل 159 جهادياً.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "تتواصل الاشتباكات، وبرغم قوتها النارية لم تتمكن قوات النظام من تحقيق أي تقدم مهم على الأرض منذ أسبوع"، مشيراً إلى أن "مقاتلي تنظيم "داعش" لجأوا إلى أنفاق وأقبية تحت الأرض يشنون منها هجماتهم المضادة".
وتواصل قوات النظام استهداف مواقع المتطرفين بالغارات والسلاح المدفعي.
ولا يزال تنظيم "داعش" يسيطر على نحو 80 في المائة من مخيم اليرموك و40 في المائة من الحجر الأسود، فضلاً عن أجزاء من حيي القدم والتضامن.
ويُعد اليرموك أكبر المخيمات الفلسطينية في سورية، وكان يعيش فيه قبل الحرب 160 ألف شخص بينهم سوريون. وأجبرت الحرب السورية التي وصلت منذ العام 2012 إلى اليرموك سكان المخيم الذي تعرض للحصار والدمار على المنفى مجدداً.
وأمام خسائر كبيرة مني بها العام الماضي، لم يعد تنظيم "داعش" يسيطر سوى على جيوب متناثرة لا تتجاوز نسبتها خمسة في المائة من مساحة سورية، بينها مناطق محدودة في البادية السورية وفي محافظة دير الزور شرقاً وفي جنوب البلاد.
الى ذلك، قتل 11 إيرانيا جراء القصف الصاروخي والغارات الإسرائيلية فجر الخميس في سورية، وفق حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان امس مشيراً إلى أنها أوقعت 27 قتيلاً على الأقل.
وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن "ارتفاع الخسائر البشرية إلى 27 على الأقل هم 6 من قوات النظام بينهم 3 ضباط، و11 من العناصر الإيرانيين، و10 آخرون القسم الأكبر منهم من جنسيات غير سورية". وعزا عبد الرحمن ارتفاع الحصيلة إلى وفاة أحد الجرحى وبعد التأكد من مقتل عناصر مفقودين.
في تصعيد مفاجئ، نفذت إسرائيل فجر الخميس غارات جوية وقصفا صاروخيا على أهداف قالت إنها إيرانية في سوريا مؤكدة أنها رد على إطلاق صواريخ "إيرانية" من سوريا على مواقع في هضبة الجولان التي تحتلها.
وتؤكد إسرائيل التي لا تزال في حالة حرب مع سورية أنها لن تسمح بترسيخ إيران وجودها العسكري في جوارها، علما بأن إيران تدعم النظام السوري في حربه ضد الفصائل المعارضة والإسلامية والمتطرفة.
وشنت إسرائيل خلال الأشهر الماضية غارات عدة على قواعد سورية ولفصائل تقاتل الى جانب القوات السورية ولا سيما حزب الله اللبناني، عدو إسرائيل، وضد مواقع إيرانية.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات