عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Jun-2018

القاصة حلا السويدات: في الشهر الفضيل.. للكتابة حضور آخر

 الدستور-إعداد: عمر أبو الهيجاء

 شهر رمضان له خصوصية وطقوس خاصة عند كافة المجتمعات الإسلامية، من عبادات وقراءات بأشكالها المتنوعة، إلى جانب الاهتمامات الأخرى في معترك الحياة. من خلال هذه الزاوية نتعرف على  جوانب مهمة في حياة المبدعين في الشهر الفضيل.. من قراءات وطقوس وانشغالات وبرامج يعدونها في هذا الشهر.
في هذه الحلقة نستضيف القاصة حلا السويدات.
 *ماذا عن طقوسك الإبداعية في شهر رمضان؟ 
- من المعروف أنّ لشهر رمضان المبارك طقوسه وترتيباته الخاصة التي تسحبك من جدولك التقليدي رغمًا عنك، فهو طقس ديني ذو احتفاء عام يمسّك داخل منزلك خروجًا إلى محيطك كله، فينقلب مزاجك برقصة دورانية- فوق تحتانية،  وتحتار بأي رقصة بديلة عليك أن تقيم الطقس؟ لا بد من أنه رقص صوفيّ، كملاءمة للمضمون، وكنزول إلى الأعلى، إلى الرّوح تحديدًا، حيث تسكن اللغة في دورانها، وتتجمد أناملُك مسددةً السبابة اليُمنى، كحقيقة على جبهة وهم، أجل، إنه شهر حضور المقدس الشفيع، الذي يتجاوز الذاتي إلى انعكاس المرآة، وينبغي عليك؛ تحديدًا على لغتك أن تنتقي هيئةً جديدة للولادة، تحتوي هيئتها القديمة في أرضٍ ذات بعد نوراني عام، لا يُستنثى لأنه حاضرٌ في أضواء الزينة وفي الشوارع، وفي سؤال الجسد النهاري ومقاومته وتشذيبه، وسؤال الروح المتعالي الذي يستقي من نفسه قوةً تُقيمه في كل حدث يومي وفكرة، وهذا ما يجعل لحظة الكتابية، هي روحانية قبل البدء، تحت سطوة المقدس المتعالي الذي يلفك ذكره في كل حين وآن، والذي تلوح روحُك في سمائه، فلا بدّ أن ترتبك صورتُك، وحديثك المتمرد، واستعارتُك التي تطوي مألوف الكلام، في غريبه، لا بد أن تتأجل الكلمة لحظات، أمام جمال نص عالٍ أول ما تريد سماعه صباحًا، لا بدّ أن تصارع الكلمة الجدوى، وأن تٌملى عليك أجوبة، اكتبها، روَض مجازك.. للكتابة حضور آخر. 
* كيف ترى إيقاع الشهر الفضيل في حياتك؟ 
- للشهر الفضيل في حياة أي مؤمن حضور قوي وروحاني ودافئ يعمد إلى إشراكه ضمن فضيلة عامة، يمارسها الجميع غالبًا،  وفي الحياة الخاصة يأخذ دورًا هامًا في تنظيم العمل والجهد والوقت وحتى العادات المحببة، مثل: القراءة، والكتابة، ولا بد أن يتغير إيقاع يومك، بما هو إيقاع جميل ومتعب قليلًا. 
* كيف تقضي انشغالاتك، وهل ثمة برنامج تقليدي في الشهر الكريم؟
- غالبًا ما أقضي انشغالاتي كتابةً وقراءةً وفي اهتمامات أخرى إضافة لبعض الأعمال، مع نكهة واضحة لأجواء رمضان وترتيباته. 
* ما رؤيتك للجانب الثقافي في رمضان على صعيد الأنشطة؟
- لا بدّ أن تتأثر أجواء اللقاءات التنظيمية في رمضان، وربما تؤجل عقد بعض الندوات واللقاءات بسبب الأوقات المسائية المتضاربة مع الأذان والالتزامات.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات