عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Jun-2019

المعهد الدولي للصحافة يساند محمود حسين ويكرم "مدى مصر"

 

دعا المعهد الدولي للصحافة الحكومةَ المصرية إلى إطلاق سراح الزميل الصحفي في قناة الجزيرة محمود حسين المعتقل في السجون المصرية منذ أكثر من عامين ونصف العام دون محاكمة. جاء ذلك خلال القمة السنوية للمعهد المنعقدة حاليا في مدينة جنيف السويسرية. وفي قرار اعتمدته الجمعية العمومية التي تضم صحفيين من مختلف أنحاء العالم، طالب المعهد بإطلاق عشرات الصحفيين المعتقلين في السجون المصرية، ووقف إغلاق الصحف وحجب المواقع الإلكترونية وقمع الصحفيين.
 
 
The General Assembly of the International Press Institute (IPI) - the global network of editors and journalists for #pressfreedom - yesterday unanimously passed a resolution urgently calling on #Egypt to free all jailed journalists. #IPIWoCohttps://t.co/GULXhURBn2
 
— IPI (@globalfreemedia) ٦ يونيو ٢٠١٩
 
وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية قد استنكرت بشدة قرار السلطات المصرية إعادة الزميل محمود حسين الصحفي بقناة الجزيرة إلى سجن طُرَة رغم صدور قرار قضائي بإخلاء سبيله، وإنهاء فترة اعتقاله التي امتدت أكثر من 880 يوما من دون محاكمة.
 
وقررت محكمة مصرية في 23 مايو/أيار الماضي إخلاء سبيل محمود حسين، رافضة استئنافا تقدمت به النيابة العامة على قرار الإفراج عنه.
 
ودعت الجزيرة إلى وضع حد للاحتجاز التعسفي لمحمود حسين مطالبة بالإفراج عنه فورا، كما أدانت بأقوى عبارات الشجب والاستنكار محاولة السلطات الأمنية تلفيق اتهامات جديدة لصحفيها المحتجز.
 
وحثت الجزيرة -كل المنظمات الحقوقية والهيئات المدافعة عن الحريات وكل أحرار العالم- على التنديد بمماطلة السطات في الإفراج عن محمود حسين، والمطالبة بإطلاقه فورا.
 
واعتقل محمود في 20 ديسمبر/كانون الأول 2016 خلال زيارة اعتيادية لعائلته بمصر، ولم يكن حينها مكلفا بمهمة عمل أو تغطية صحفية. ومنذ إيقافه جدّدت النيابة حبسه احتياطيا مرات متتالية دون محاكمة. وتجاوز في ديسمبر/كانون الأول 2018 المدة القصوى التي حددها القانون للحبس الاحتياطي.
 
"مدى مصر"
من جهة أخرى، منح المعهد الدولي للصحافة جائزته السنوية للموقع الإخباري "مدى مصر" الذي حجبته الحكومة مع عشرات المواقع الإخبارية الأخرى منذ عام 2017.
 
المصدر : الجزيرة
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات