عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    03-Jun-2019

المعارضة السودانية تعلن العصيان المدني الشامل ردا على فض اعتصام الخرطوم

 

الخرطوم - القدس العربي -  أعلنت المعارضة السودانية اليوم الاثنين، عن العصيان المدني الشامل ردا على قيام قوات الأمن بفض اعتصام المعارضة أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم.
 
وقال تجمع المهنيين السودانيين في بيان عبر صفحته على فيسبوك، إنه قرر مع قوى إعلان الحرية والتغيير “إعلان العصيان المدني الشامل وتفعيل كل وسائل المقاومة السلمية من أجل إسقاط المجلس العسكري الانقلابي وأذيال النظام البغيض”.
 
وأضاف: ” قام المجلس العسكري الانقلابي وأذيال النظام الساقط لا محالة ومليشيات الجنجويد المأجورة بمجازر دموية في الشوارع وساحة الاعتصام الباسل أمام القيادة العامة للجيش السوداني”.
 
وتابع البيان: “نناشد الجميع بالخروج الآن إلى الشوارع في تظاهرات سلمية ومواكب هادرة نحو ساحات اعتصام في كل رقعة من بلادنا الصامدة، مع إغلاق كل الشوارع والطرق والكباري والمنافذ بالمتاريس وشل الحياة العامة تماماً في كل مكان، وذلك لمؤازرة ودعم الثوار بالعاصمة القومية، ومن أجل إسقاط المجلس العسكري الانقلابي الغادر القاتل وكل أذيال النظام ونقل مقاليد الحكم فوراً لسلطة انتقالية مدنية خالصة وفقاً لإعلان الحرية والتغيير الذي تواثقت عليه جماهير شعبنا العظيم”.
 
 
 
في السياق ذاته، أعلن تجمع الطيارين السودانيين (عضو تجمع المهنيين)، الإثنين، العصيان المدني الشامل، عقب فض الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش السوداني.
جاء ذلك في بيان لتجمع الطيارين السودانيين عبر صفحة تجمع المهنيين السودانيين على فيسبوك.
وقال: “تابعتم دون شك تطورات وتداعيات العنف المفرط والمجزرة التي تمت لفض اعتصام القيادة العامة، كما تعلمون أن تجمع المهنيين السودانيين قد أعلن التصعيد إلى العصيان المدني الشامل”.
وأضاف: “تجمع الطيارين السودانيين كأحد أعمدة تجمع المهنيين يعلن دون أي ريبة أو مواربة العصيان المدني الشامل دون أي استثناء لأي رحلات كائنةً ما كانت”.
 
 
 
من جهته دعا تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان، الإثنين، إلى تنفيذ إضراب سياسي مفتوح، وعصيان مدني شامل، ردا على فض المجلس العسكري للاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم بالقوة الجبرية.
 
وأضاف التحالف في بيان صادر عنه: “لقد أثبت المجلس العسكري الأمني الانقلابي رأينا الواضح فيه بأنه امتداد لنظام القتل والغدر ونقض المواثيق”.
 
وتابع: “فقد المجلس العسكري أي مبرر من مبررات بقائه وليس أمام قوى الثورة سوى مواجهته وإكمال ثورتها بإسقاطه تماما، وإسقاط ما تبقى من نظام البشير المجرم”.
 
ودعت قوى الإجماع الوطني الجماهير إلى “ملء الشوارع غضبا وهتافا ومتاريس تعم كل أرجاء البلاد واستمرار الثورة حتى الإسقاط الكامل لآخر فرد من أفراد القتلة والمجرمين”.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات