عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    27-Nov-2019

الشرايحة لطالبات مدرسة خولة بنت الأزور: “غدك بيدك”

 

عمان –الغد-  يقول مدير إدارة الموارد البشرية في بنك الاتحاد دانيال الشرايحة لطالبات الصف العاشر من مدرسة خولة بنت الأزور في مادبا، إنه كان طالبا مشاكسا في المدرسة، وكان سيطرد من المدرسة مرتين الأولى في الصف العاشر والثانية في الصف الأول ثانوي.
ويضيف خلال جلسة ضمن حملة قادة الأعمال التي تنفذها مؤسسة إنجاز أنه بات يفكر بينه وبين نفسه، هل فعلا هو لا يملك أي قدرات، لأن معلميه اعتقدوا أنه سيفشل في حياته.
يشير شرايحة إلى أن هوايته كانت قراءة الكتب، وهو أمر بقدر ما كان جيدا كان يؤثر على تحصيله الدراسي، إذ كان يقرأ مختلف المواضيع، الأدب، والتاريخ والشعر والألغاز وغيرها، وطور من لغته الإنجليزية التي كان ضعيفا فيها ليتمكن من قراءة الكتب فيها.
كان دائما يؤمن أن من يصمم على عمل ما فإنه يفعله، ويستطيع الناس سلبك أي شيء إلا القدرة على الحلم، لذا فإنه في سنة التوجيهي درس في نهاية السنة مدة شهر كامل متواصل، حتى نجح ودرس تخصص الهندسة الكهربائية في الجامعة.
في أول سنتين من الجامعة كان من الأوائل على الدفعة، ثم شعر بالملل وتراجع تحصيله العلمي، وشغل وقته بالأعمال التطوعية التي ترفع من قدرات التواصل مع الناس، والقراءة التي تمنح الإنسان مهارة التحليل والقدرة على التعامل مع مختلف الظروف.
بعد الجامعة جلس والده معه، وأخبره بأن أوضاع البلد صعبة وبالتالي فإن فرصة الحصول على العمل صعبة على الأقل مدة عامين، لكنه لم يصب باليأس فجهز سيرة ذاتية ممتازة وبدأ البحث عن عمل مدة 12 ساعة باليوم، وتقدم بفترة قصيرة إلى مئات الشركات، إلى أن جاءه اتصال من شركة للمقابلة، وعندما سألهم لماذا اخترتموني أجابوه بسبب الأعمال التطوعية.
عمل في شركات اتصالات، ويقول إن الإخلاص في العمل وبذل أقصى جهد هو أفضل ما يفعله الإنسان.
وشرح الشرايحة طبيعة العمل في قسم الموارد البشرية الذي يضم 4 فروع هي، التعيين والاستقطاب، والتدريب والتطوير المؤسسي والتعويضات، مشيرا إلى أن الوظيفة ليست هي الخيار الوحيد دوما بل الريادية والعمل الفردي ايضاً، وبين أن السيدات يشكلن حوالي 50 % من الموظفين في بنك الاتحاد، حيث كن 35 % فقط وان فرص العمل للسيدات يجب ان تتاح بشكل اكبر.
ونصح الطالبات باستخدام الإنترنت بأمور مفيدة، إذ إنه ساوى بين الناس، وأيضا عدم إخفاء الأخطاء، وأهم شيء أن “غدك بيدك”. يُذكر أن حملة قادة الأعمال هي إحدى برامج مؤسّسة إنجاز التي أطلقتها المؤسّسة العام 2008 تحت رعاية الملكة رانيا العبد الله، وتنفذها إنجاز للسنة الثانية عشرة على التّوالي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والقطاع الخاص الأردني وتم إطلاق الحملة هذا العام بالتعاون مع مشروع دعم الفرص الاقتصادية للمرأة في الأردنLEAP التابع للحكومة الكندية، وبشراكة إعلاميّة مع صحيفة الغد وراديو هلا.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات