عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Jun-2020

«الدستور» ترصد سوق القماش المنطوي في الأزقة العمانية

 

عمان - الدستور-  محمود كريشان - بوسط المدينة.. وفي شارع صغير متفرع من بداية شارع طلال، وتحديدا في دخلة مطعم القاهرة، باتجاه سوق السكر، يقبع يمينا سوق مختص بالاقمشة والنوفيتيه يسمى سوق الأقمشة والنوفيتيه الكبير، او سوق القماش حسب التسمية الشعبية الدارجة، ويختص هذا السوق حصريا ببيع الاقمشة للمصانع والافراد بالجملة والمفرق.
وفي هذا الخصوص يقول العماني المعتق مجدي محمود الحمصي لـ»الدستور» ان سوق الأقمشة اقيم في منتصف السبعينيات وكان مكانه يقع مقر سينما البتراء المملوكة للمرحوم اسماعيل الكردي ليتم اغلاق السينما واقامة سوق الاقمشة مكانها، مشيرا الى ان الاقمشة يتم استيرادها من كوريا والصين والامارات العربية.
وعن ابرز تجار السوق تاريخيا، يقول الحمصي ان ابرز تجار السوق هم: محمد فتحي البقاعي، شحادة حبي، سنقرط، بسام الصفدي، محمد خير الحمصي شقيق العين زياد الحمصي، العشي، مروان الزبدة، زياد شرعان، محلات فيضي، عطايا القريني، محمد الخراط، شركة مرقة الدولية، خالد خبازه، محلات محمد علي بايزيد، محلات البيطار، نقولا فلاحة، ابراهيم الطيان، محلات سرحان والحارس.
اما اشهر تجار الأجواخ في عمان القديمة فيقول الحمصي: كانت عمان القديمة تشتهر بتجارة الاجواخ الانجليزية الفاخرة وكان اشهر التجار محلات المعشر، مصباح الزميلي، توتجيان، ابوركني صويص، لصوي، ابراهيم البخاري، الحاج قاسم ديرانية، ابواحمد شيخ سروجية، جميل بركات.
اذًا.. هي عمان التي كانت متحضرة منذ فجر تأسيس الدولة الاردنية الفتية، وقد عرف الاهالي فيها الرقي والحضارة وارتدوا افخم الاقمشة والاجواخ في الزمن الجميل.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات