عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    29-Nov-2019

مرضى بلا دواء وخسائر بملايين الدولارات ...ماذا فعل انقطاع الإنترنت بإيران؟

 

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين» - اضطر شاب إيراني، تحفظ على ذكر اسمه، لدفع أضعاف سعر دواء لشقيقته، بعدما فشل في العثور عليه في الصيدلية المجاورة لمنزله بوسط طهران.
 
كان السبب وراء فشل شراء الدواء من الصيدلية هو انقطاع الإنترنت، الذي حال دون تسجيل اسم الوصفة الطبية على موقع شركة التأمين، وبالتالي تعذر بيعه، وفقاً لما نقله الشاب الإيراني عن الصيدلي.
 
وامتدت آثار انعكاس انقطاع الإنترنت على عجز المواطنين على استخدام التأمين الطبي لدفع تكاليف زيارات الطبيب، بحسب طبيب صيدلي تحدث لمراسل موقع أتلانتيك كاونسل الأميركي.
 
وكانت إيران قد تعرضت لانقطاع شبه كامل لخدمة الإنترنت في جميع أنحاء البلاد، في 16 نوفمبر (تشرين الثاني)، استمر لخمسة أيام متصلة، قبل أن يعود تدريجياً عبر استعادة اتصالات الإنترنت الأرضية في معظم المدن، لكن بيانات الهاتف الجوال لم تكن تعمل.
 
وقالت خدمة «نتبلوكس» غير الحكومية، آنذاك، في بيان، إن «إيران وسط انقطاع وطني شبه كلي للإنترنت». وأضافت «نتبلوكس»: «لقد أظهرت بيانات الشبكة خلال الوقت الفعلي أن الاتصال قد انخفض إلى 7 في المائة فقط من المستويات العادية بعد 12 ساعة من الانقطاع التدريجي للشبكة، مع استمرار الاحتجاجات العامة في جميع أنحاء البلاد». يشار إلى أن مجموعة «نتبلوكس» من منظمات المجتمع المدني وتتعامل مع الحقوق الرقمية والأمن السيبراني وإدارة الإنترنت.
 
وطالت آثار انقطاع الإنترنت كذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة التي أوقفت كثيراً من عملياتها التجارية، وتكبدت خسائر قُدرت بملايين الدولارات، ويقول نازانين دانشفار، الرئيس التنفيذي لواحدة من كُبرى الشركات التجارية: «لقد فقدنا نحو 80 في المائة من مبيعاتنا... إذا لم تتم استعادة الاتصال بالإنترنت بشكل كامل فسوف نضطر إلى إغلاق أعمالنا».
 
بينما تُضيف امرأة إيرانية عاملة في شركة محلية للسيارات وطلبت عدم استخدام اسمها، بعداً آخر للخسائر التي تكبدتها شركتها، قائلة: «اعتدنا على الدردشة مع شركائنا الصينيين باستمرار عبر تطبيق مراسلة صيني؛ خصوصاً المهندسين الذين يستشيرون نظراءهم الصينيين في أمور فنية». مؤكدة أن انقطاع الإنترنت، عطل جميع العمليات التجارية للشركة.
 
إلى جانب الخسائر التجارية والصعوبات المعيشية، فقد أضاف انقطاع الإنترنت صعوبة أخرى لآلاف الشباب الإيرانيين من مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، إذ تقول شابة إيرانية إنها فقدت شيئاً مهماً جداً بعدما باتت عاجزة عن الدخول على حساباتها الشخصية».
 
كما تسببت الاتصالات المعطلة أيضاً في قلق شديد بين الإيرانيين مع أقاربهم المقيمين في الخارج الذين يستخدمون عادة برامج مثل «واتساب»، أو «تليغرام»، أو «سكايب» لإجراء محادثات يومية مع أحبائهم.
 
وتجنب الكثيرون استخدام الإنترنت الوطني عبر التطبيقات المحلية التي تتيحها السلطات الإيرانية، تخوفاً من مراقبتهم، في ضوء أن جميع هذه البرامج تخضع لسيطرة من جانب الحكومة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات