عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Jan-2019

أول براءة جماعية لبديع وقيادات بالإخوان في قضية منذ 2013‎

 القاهرة - أصدرت محكمة مصرية، أمس الخميس، حكما بالبراءة لمرشد الإخوان محمد بديع، ولقيادات بارزة بالجماعة في قضية مرتبطة بالعنف.

ويعد الحكم أول براءة جماعية لقيادات بالجماعة في قضية منذ 2013، التي شهدت في تموز من العام ذاته توقيف أغلب قيادات التنظيم الأكبر بالبلاد، عقب الإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا والمنتمي لها من رئاسة الدولة. ووفق مصدرين قانونيين، قضت محكمة جنايات الجيزة، اليوم الخميس، ببراءة كل من بديع ومحمد البلتاجي وعصام العريان، ووزير التموين الأسبق باسم عودة، والداعية صفوت حجازي و4 آخرين، وذلك في إعادة محاكمتهم للمرة الثانية في القضية المعروفة إعلاميا باسم «أحداث مسجد الاستقامة». وقال عبد المنعم عبد المقصود، رئيس هيئة الدفاع عن بديع وقيادات بالجماعة، في تصريح للأناضول، هذا أول حكم من نوعه ببراءة بديع في قضية منذ 2013، وكذلك أول براءة جماعية في قضية لقيادات بالجماعة. ويعتبر هذا الحكم قابلا للطعن أمام محكمة النقض (أعلى محكمة طعون) خلال 60 يوما من صدور حيثيات الحكم وذلك من خلال النيابة العامة، والتي لم تعلن بعد عن خطوتها بشأن الحكم.
ووجهت النيابة للمتهمين تهما ينفوها من بينها قتل 9 أشخاص والشروع في قتل 21 آخرين، والانضمام لجماعة أُسست على خلاف القانون (في إشارة لجماعة الإخوان التي تحظرها السلطات المصرية)، والإضرار العمدي بالممتلكات العامة ومنها نقطة شرطة عسكرية، وحيازة أسلحة وذخيرة والتجمهر في أحداث ميدان الجيزة (غربي القاهرة).والقضية المعروفة إعلاميا باسم «أحداث مسجد الاستقامة» وقعت بميدان الجيزة، غرب القاهرة، يوم 22 تموز 2013، عقب اندلاع أعمال عنف بين معتصمين ومعارضين لهم بمحيط المسجد بالقرب من اعتصام أنصار محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا، في ميدان النهضة (غربي القاهرة)، سقط خلالها 9 أشخاص، وأصيب آخرون.(الأناضول)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات