عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-May-2019

الشاعرة السعودية تهاني الصبيح: رمضان فرصة لاقتناص لحظات التأمل
 
عمان -الدستور - عمر أبو الهيجاء - شهر رمضان الكريم له إيقاعه المختلف عن بقية شهور السنة، فهو شهر التصالح مع النفس والآخرين، شهر تتجلى فيه الروح بتأملاتها بعظمة الخالق، شهر يأخذنا إلى تنقية الروح وغسل الأرواح من الذنوب ومراجعة الذات، لرمضان عند كافة الناس طقوس خاصة يمارسونها بأشكال مختلفة، وخاصة الكتاب والأدباء لهم طقوس ربما تختلف عن غيرهم في رمضان من حيث قضاء أوقاتهم سواء في الكتابة أو القراءة أو ربما الاستراحة من التحبير في الشهر الكريم والتفرغ إلى العبادة والتواصل مع الآخرين في الأمور الحياتية.
«الدستور» في «شرفة المبدعين» تلتقي كل يوم مع مبدع أردني أو عربي وتسأله عن طقوسه الإبداعية في رمضان، وإيقاع هذا الشهر الفضيل بالنسبة له، والعادات والتقاليد عند المبدعين العرب في بلدانهم، في هذه الشرفة نلتقي الشاعرة السعودية تهاني الصبيح، فكانت هذه الرؤى والإجابات.
* ماذا عن طقوسك التي تمارسها كمبدعة خلال شهر رمضان؟
ـ أعتقد أن المبدع الحقيقي هو من يستغل لحظات القرب الإلهي خلال صلاته ودعائه ويترجمها في قالب شعري أو قطعة نثرية تريح النفس وتبعث السكون بعد ضجيج عام كامل من الانشغال واللهفة خلف صراعات الحياة.          
* هل الشهر الفضيل يعتبر فرصة للتأمل والقراءة أم فرصة للكتابة الإبداعية؟  
ـ الشهر الكريم هو فرصة للعروج الروحي من خلال اقتناص لحظات التأمل وتحويلها إلى قالب عرفاني تعبّدي يملؤه التهجد والاستغفار، فرصة للبحث، للتفسير، للترجمة 
أما الكتابة الإبداعية فهي ممتدة بامتداد عمر الكاتب وتفتيشه المستمر عن مواطن الجمال في الأرض. 
* برأيك ما الذي تراه مميزا في رمضان عن أشهر باقي السنة؟                 
ـ هذا الشهر المبارك هو شهر الانعتاق من كثافة الأهواء وثقل الطين إلى رحابة الإيمان وجاذبية الحب. فتنتقل الخواطر بين تعدد اللقاءات الأسرية وتصافح النظرات وائتلاف القلوب وبين أصوات المآذن ووحدة صفوف المصلين ممتدة من صلاة التراويح حتى صلاة الفجر بصوت واحد يغطي الكرة الأرضية.                            
* ما هي رؤيتك للجانب الثقافي في رمضان على صعيد الأنشطة؟                  
ـ بالنسبة للأنشطة الثقافية فهي في نظري تهذيب للروح وتشذيب للخواطر ووقوع خيام رمضانية أو انعقاد أماسٍ شعرية خلال الشهر المبارك تتمحور موضوعاتها حول أفكار تسمو بالأخلاق وتنمي القيم هي من أجمل الأنشطة الرمضانية التي يحتاجها العقل وتطمئن بها الجوارح المتجذرة بالدين. 
* هل ثمة حقول معرفية تفضل القراءة فيها عن غيرها في الشهر الكريم.
ـ أنا أقرأ في كل العلوم والمعارف دون استثناء ويصيبني الجدب لو انقطعت عن القراءة يوماً واحداً فقط سواء خلال الشهر الكريم أو غيره. 
* ماذا عن العادات والتقاليد في بلدكم في رمضان؟
ـ التقاليد الرمضانية في السعودية جميلة جداً؛ لأنها تقضي باجتماع الأسرة بكل فروعها على سفرة طعام واحدة وتشجع الجيران على تبادل الزيارات وتقديم الأطعمة لبعضهم وإطعام من يصعب عليه توفير المؤنة الكافية لإفطار كل ليلة.. العادات ممتدة من صوت مدفع الإفطار ولعب الأطفال في الحواري  إلى وقفة المسحراتي على البيوت ليوقظ النيام للسحور ولرمضان كل عام نكهة مختلفة وبُعد حياتي مختلف نلقاه باشتياق..
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات