عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Nov-2021

لعبة روسيا المركبة في سوريا* عريب الرنتاوي

إرم نيوز -

تدير موسكو لعبة شديدة التعقيد في سوريا… هدفها الأوحد تكريس دورها كلاعب رئيس، إن لم نقل مهيمن على الملعب السوري، أما طرقها فمتعددة.
ففي زمن المعارك البرية الكبرى، تعيّن عليها الاعتماد على ”الحرس الثوري“ الإيراني والميليشيات الموالية لطهران، من أفغانية وباكستانية ولبنانية… بوتين ليس بوارد التفريط بحيوات جنوده، وآخر ما يحتاجه الكرملين، عودة جثث جنوده في أكياس بلاستيكية أو صناديق خشبية من سوريا… لكن زمن المعارك الكبرى قد ولّى كما صرّح بذلك الكرملين منذ زمن، فبات بإمكانه الاستغناء عن الوجود الإيراني الكثيف.
تعلم موسكو أن إنهاء الوجود الإيراني في سوريا، ليس مهمة واقعية، أقله دفعة واحدة، أو في زمن قصير، فطهران بنت لنفسها منازل كثيرة في ”الشام القديمة“ … لكنه سيوفر للأسد بدائل ومخارج، وسيمنح ضوءا أصفر لتل أبيب باستهداف مواقع إيران على الأرض السورية، حتى وإن تسبب ذلك ببعض الحرج لموسكو، وأثار المزيد من التساؤلات والاتهامات … التفاهمات التي أبرمها بوتين مع نتنياهو حول هذه المسألة، أعاد تجديدها لنفتالي بينت في زيارة الأخير للعاصمة الروسية.
لكن موسكو تصاب ببعض من عسر الهضم وهي ترى إسرائيل تتمادى في تحويل الضوء الروسي الأصفر إلى ضوء أخضر، فتستهدف الجيش السوري ببعض من غاراتها وصواريخها التي تطلق من خارج الأرض والأجواء السورية … لكنه ”عسر هضم“ من النوع المحتمل، يربك قليلا وقد يتسبب ببعض الأعراض الجانبية، بيد أنه ليس من النوع الذي يطرح المصاب به في الفراش.
تقليص النفوذ الإيراني في سوريا، مصلحة روسية وإسرائيلية مشتركة، ولكل طرف حساباته وأولوياته، بل ولكل منهما نظرته للكيفية التي يمكن بواسطتها إنجاز هذه المهمة … إسرائيل تستعجل وروسيا تستمهل إنجازها.
في الشمال السوري، تبدو المهمة أشد تعقيدا على ”القيصر“، فالملعب هناك لا يحتمل الخطأ، بوجود الجيشين التركي والأمريكي على الأرض في الشرق والغرب … والحسابات الروسية حيال تركيا بخاصة، تتجاوز الملف السوري إلى ملفات الغاز والطاقة وصواريخ ”إس 400″، ورغبة دفينة في إبعاد أنقرة عن بروكسيل وواشنطن، وهي العضو الكبير في حلف الناتو … من هنا، يجد الكرملين نفسه، مرغما على ”التسامح“ مع رغبات ”السلطان“ في تنفيذ اجتياحات برية للشمال السوري، مع قليل من الضوابط التي يمكن التفاهم بشأنها في قمم ”سوتشي“ المتعاقبة.
لكن ليس كل تدخل تركي، مرفوض من موسكو، فالوضع السيئ الذي ينجم عن هذه التدخلات، تسعى روسيا في تحويله إلى وضع حسن، فتحت سيف الاجتياحات والتهديدات التركية بالمزيد منها، يجري ”تدجين“ الحركة الكردية، وتنتعش الوساطة الروسية بين القامشلي ودمشق، وربما يسهم ذلك كله في توسيع الفجوة بين أنقرة وواشنطن، كل ذلك يمكن أن يفيد ”القناة الخلفية“ النشطة في جنيف بين الكرملين والبيت الأبيض، في إطار ما يسمى بالحوار الاستراتيجي بين روسيا والولايات المتحدة.
موسكو تراقب بكثير من الارتياح الانفتاح العربي على سوريا، وتشجع الأردن على المضي في مقاربته الجديدة حيالها، وهي أوفدت نائب وزير دفاعها إلى درعا، للسهر مباشرة على تأمين ”كوريدور الطاقة“ الممتد من مصر عبر الأردن وسوريا وصولا للبنان، وهي تدفع باتجاه عودة سوريا للجامعة العربية، وربما انخراطها في مشروع ”الشام الجديدة“ إن قُدّر له أن ينجو من محاولة الاغتيال التي تعرض لها مصطفى الكاظمي قبل أيام، فذلك يصب القمح في طاحونتها، ومن شأنه إضعاف قبضة إيران واحتواء غلواء تركيا، وتحفيز واشنطن على تغيير مقاربتها حيال دمشق.