عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    19-Feb-2019

لتصفح الإنترنت بأمان.. تقید بهذه النصائح
برلین – تعج شبكة الإنترنت بالمخاطر، التي تھدد خصوصیة المستخدم وبیاناتھ الشخصیة المھمة. ویمكن تجنب ھذه المخاطر وتصفح الشبكة العنكبوتیة بأمان باتخاذ التدابیر التالیة.
إعطاء القلیل من البیانات: الوصیة الأولى عند التعامل مع البیانات الشخصیة على شبكة الإنترنت ھي الاقتصاد؛ فمعلومات مثل الاسم أو العنوان یمكن أن یتم استخدامھا بشكل خاطئ في طلبات الشراء عبر شبكة الإنترنت أو إبرام العقود تحت الاسم غیر الصحیح، فضلا عن أنھ یمكن جمع ھذه البیانات ووضعھا علنا على شبكة الإنترنت.
ینصح الخبراء بتقدیم أقل قدر ممكن من المعلومات عند ملء نماذج التسجیل وتقیید الوصول إلى الحساب الخاص في شبكات التواصل الاجتماعي.
كلمات مرور آمنة: ینصح المكتب الاتحادي لأمان تكنولوجیا المعلومات بإنشاء كلمات مرور قویة وآمنة؛ حیث ینبغي أن تتكون كلمة المرور من 8 علامات على الأقل، ویفضل أن تصل إلى 12 أو حتى أكثر، وأن تشتمل على حروف كبیرة وصغیرة وعلامات خاصة وأرقام. ومن المھم أیضا عدم استخدام كلمة المرور نفسھا لأكثر من حساب.
إعادة التعیین على الفور: یتعین على ضحایا سرقة البیانات التحقق على وجھ السرعة من الحسابات، التي تم اختراقھا، وتعیین كلمات مرور جدیدة لھا.
حفظ البیانات: للحفاظ على البیانات المھمة والمعلومات الشخصیة یتعین على المستخدمإجراء نسخ  احتیاطي من ھذه البیانات على وسیط تخزین خارجي بعیدا عن الحاسوب؛ نظرا لأنھ قد یتعرض لفقدان ھذه البیانات على الرغم من اتباع كل التدابیر الاحترازیة.
وفي الغالب تحتوي رسائل ”البرید المتطفل“ (Spam (على مرفقات مصابة بعدوى مثل تروجان التشفیر وبرامج الفدیة. وبمجرد النقر علیھا تنتقل ھذه البرمجیات الخبیثة إلى الحاسوب لتقوم بتشفیر الملفات وطلب المال من أجل فك التشفیر مرة أخرى. وبشكل عام ینصح المكتب الاتحادي لأمان تكنولوجیا المعلومات باستخدام برامج مكافحة الفیروسات مع تحدیث البرامج بشكل مستمر.
اكتشاف محاولات الاحتیال: في الغالب تتم عملیات التصید الاحتیالي ”Phishing ”عن طریق البرید الإلكتروني؛ حیث یقوم الشخص المحتال بإرسال برید إلكتروني كالوارد من الشركات والبنوك للحصول على بیانات الوصول الشخصیة مثل رقم التعریف الشخصي ”PIN ”للخدمات المصرفیة عبر شبكة الإنترنت، وذلك بمساعدة المرفقات أو الروابط المدرجة بالبرید.
لذا ینصح معھد كارلسروھھ للتكنولوجیا بالتحقق لیس فقط من المرسل والموضوع ومرفقات البرید، ولكن أیضا من عناوین الصفحات وراء الروابط قبل النقر علیھا. وفي حالة الشك ینبغي مھاتفة المرسل المزعوم للتحقق من البرید المرسل ومحتویاتھ والمرفقات.- (د ب ا)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات