عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    28-Nov-2019

كيف يتقن المعلم مهارات الإدارة الصفية؟

 

عمان–الغد-  يستخدم المعلم عدة أساليب خلال العملية التعليمية، سواء بأقواله أو سلوكياته داخل الصف، فمثلا طرح سؤال أو عدة اسئلة على الطلبة يستثيرهم ويوجه اهتمامهم نحو مسألة معينة، وقد يكون سلوكه داخل الصف إجابة عن اسئلة الطلبة، وقد يكون عرضا لفكرة معينة أو شرحا لها. ولا بد أن تكون تحركات (سلوكيات) المعلم داخل الفصل محدودة ومبرمجة ومخطط لها خوفا من العشوائية والتخبط، وعندما يستخدم المعلم عدة أساليب متسلسلة ومتناسبة عشوائياً أو مقصودا، فإننا نسمي مجموعة تلك الاساليب (استراتيجية تدريس) وتوجد عدة أنواع منها:
أسلوب الإلقاء:
قيام المعلم بإلقاء معلومات حول موضوع أو فكرة معينة، وبذلك يكون المعلم هو المرسل والمتعلم وهو المستقبل للمعلومات، وبذلك يكون المعلم هو محور هذا النوع من الأساليب.
أسلوب العرض:
قيام المعلم بعرض نماذج مجسمة أو رسومات أو أشكال توضيحية أو احصائيات أو أي معلومات بقصد توضيح فكرة معينة في الدرس والاعتماد هنا يكون على حاسة البصر، ويكون المعلم هو محدد هذا النوع من التحركات.
أسلوب النقاش:
قيام المعلم بتوجيه اسئلة للطلبة لاستثارتهم وخلق جو من الحوار والنقاش بين المعلم والطلبة حول كيفية حل المشاركة أو المسألة موضوع الاسئلة المطروحة.
أسلوب الاستقصاء:
قيام المعلم بتوجيه الطالب الى استقصاء واكتشاف العلاقات وملاحظتها بين الاشياء أو للحصول على بيانات معينة أو لمحاولة حل مشكلة ما ومحور هذا النوع هو الطالب.
أسلوب التدريب:
قيام المعلم بإعطاء الطالب عددا من التمارين والتطبيقات والتدريبات والانشطة المتنوعة بقصد تدريبه على الحل واكتساب المهارات المختلفة.
أسلوب إدارة الصف:
قيام المعلم ببعض الأمور مثل استخدام ألفاظ أو كلمات أو استخدام اشارات وحركات بقصد ضبط الصف وتنظيمه لخلق بيئة دراسية مناسبة وجو دراسي مناسب للتعلم، وهنا مجموعة من المبادئ العامة التي تنير الطريق أمام المعلم في تحديد ورسم اسلوبه واستراتيجية التدريس ومن هذه المبادئ:
 
(مبدأ التدرج من السهل الى الصعب) مراعاة التسلسل المنطقي للمادة.
(مبدأ التدرج من المعلوم الى المجهول) الانطلاق من المعلوم والمعروف لدى الطلبة الى المجهول.
(مبدأ التدرج من المحسوس الى المجرد) مراعاة التسلسل النفسي للمادة وترتيب المادة العلمية والانشطة المصاحبة لها بطريق تراعي مستوى المتعلم المعرفي والادراكي.
(مبدأ التدرج من الخاص الى العام وبالعكس) التدرج من الخصوصيات مثل الامثلة والنماذج الى العموميات مثل القوانين والقواعد.
(مبدأ التدرج من الجزء الى الكل وبالعكس) التدرج من الجزء الى الكل يبدأ مفهوم اولي جزئي وتعمق وتطور خواص للحصول على مفهوم عام والتدرج من الكل الى الجزء الذي يبدأ بمفهوم كلي وتدريس المفاهيم الأخرى كأجزاء أو حالات خاصة.
(مبدأ النشاط والحركة) استخدام الوسائل التعليمية والحواس الملموسة في عملية التعليم.
(مبدأ التغيرات الادراكية) مراعاة الفروق الفردية بين المتعلمين بحيث يقوم بنفس المفهوم او العلاقة بمستويات وطرق مختلفة تلائم قدرات الطلبة المختلفة.
ولا بد من الاشارة الى انه لا يوجد اسلوب مثالي للتدريس، ولكن توجد مميزات عامة لأسلوب التدريس الجيد منها:
يراعي الطالب مراحل نموه وميوله.
يستند الى نظريات التعليم.
يراعي خصائص النمو للمتعلمين الجسمية والعقلية.
يراعي الاهداف التربوية.
يراعي الفروق الفردية بين المتعلمين.
يراعي طبيعة مواضيع المادة الدراسية.
مهارة غلق الدرس:
هي تلك الأقوال والأفعال التي تصدر عن المعلم بقصد إنهاء عرض الدرس، ويجب أن يتوفر فيها بعض الشروط التالية:
جذب انتباه الطالب وتوجيههم لنهاية الدرس.
مساعدة الطلاب على تنظيم المعلومات.
إبراز النقاط المهمة في الدرس وتأكيدها.
ماذا ينبغي على المعلم قبل دخوله حجرة الدراسة؟
أن يكون مستعداً لموضوع الدرس الذي سيقوم بعرضه.
أن يكون قد خطط تخطيطاً جيداً للدرس موضوع الشرح.
أن يضع في اعتباره هذه الاسئلة:
أ‌- ما المدخل الذي سيبدأ به شرح الدرس؟
ب‌- ما اسلوب الشرح والمناقشة الذي سيتبعه اثناء شرح الدرس؟
ت‌- ما حجم المادة التعليمية التي سيقوم بشرحها؟
ث‌- ما المفاهيم والحقائق والمهارات التي تحتويها المادة التعليمية التي ستكون موضع الدرس؟
ج‌- ما هي الوسائل المعينة التي سيستخدمها في شرح المادة التعليمية؟
ح‌- ما وسائل التقويم التي سيأخذها للوقوف على مستوى التلاميذ؟
ماذا ينبغي على المعلم بعد خروجه من الفصل (حجرة الدراسة)؟
ان يسأل نفسه:
أ‌- هل استطاع تحقيق جميع الاهداف التي حددها قبل دخوله الفصل؟
ب‌- هل صادفته صعوبات مفاجئة حالت دون تحقيق الاهداف؟
ت‌- ما الوسائل التي ينبغي مراعاتها مستقبلا لتفادى الوقوع في مثل هذه الصعوبات؟
التوجيهات:
تحديد وتعريف السلوك المراد تعديله وتحديد المعزز.
تحديد المثيرات السابقة للسلوك والمثيرات الناتجة.
ملاحظة السلوك ومقارنته بالحدود التي بدأ بها.
تنظيم مشاركة الطلاب في التخطيط واختيار المادة وطرق التعليم.
وضع أهداف محددة ترتبط ارتباطا مباشرا بالنشاط التعليمي والتقييم.
الاهتمام بجميع انواع القدرات المعرفية والادراكية.
الاهتمام بالنمو الشخصي المتكامل من جميع النواحي.
تنظيم العمل الابداعي وتطوير قدرة الطالب على مواجهة التحديات وحل المشاكل والاعتماد على النفس.
التمسك بعلاقة تقوم على الانفتاح والثقة والاحترام المتبادل.
يحتاج الطالب الى التوجيه الفردي والارشاد المستمر، ولذلك يجب أن يكون المعلم حذرا خلال تقديم هذا التوجيه.
الحركة المنظمة داخل الفصل، والتي تمكن المعلم من الاشراف على الطلاب خلال التطبيقات الفصلية.
قد ينفذ المعلم مسابقات خفيفة بهدف التأكيد على بعض المفاهيم والحقائق وهذا يحتاج الى احداث تفاعل ايجابي.
رولا خلف
الاستشارية الأسرية
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات