عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Sep-2020

التخلص الخاطئ من النفايات الإلكترونية يلوث البيئة

 بترا - غادة حماد

 
اظهرت نتائج مسح نشرته دائرة الاحصاءات العامة ان كمية النفايات الإلكترونية والكهربائية الناتجة من المنازل على مستوى المملكة في العام 2018 بلغت 735ر8 مليون جهاز وبما مجموعة 446ر13 طنا.
 
وبينت النتائج ان المعدات الكبيرة من النفايات سجلت أعلى نسبة، وبلغت84 بالمئة، من إجمالي كمية النفايات الإلكترونية الناتجة عن قطاع المنازل، بينما بلغت أدنى نسبة من حيث نوع النفايات من أجهزة تكنولوجيا المعدات الصغيرة حوالي01ر0 بالمئة.
 
واولت الحكومة موضوع التخلص ومعالجة النفايات الإلكترونية الاهتمام، وذلك لخطورتها على الصحة والبيئة في حال عدم التخلص منها بشكل صحيح، حيث كانت وزارة البيئة تتبع سابقا نظاماً لطمر النفايات الخطرة والضارة في مكب سواقة ومعالجتها، لضمان عدم تسريبها وانتشارها في مواقع تؤثر على الصحة والسلامة العامة للمواطنين والموارد الطبيعية.
 
وضمن جهود وزارة البيئة لتحسين ادارة النفايات الالكترونية، تنفذ الوزارة مشروعا لإدارة ومراقبة النفايات الالكترونية بكلفة 5 مليون دولار، لمدة 5 سنوات بتمويل من مرفق البيئة العالمية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بهدف التقليل من الانبعاثات العضوية الناتجة من التعامل غير الآمن مع النفايات الالكترونية لحماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة.
 
وأكد استشاري الاورام والعلاج بالأشعة رئيس جمعية الاورام الاردنية الدكتور سامي الخطيب، خطورة التخلص الخاطئ من النفايات الالكترونية، مشيرا إلى أن المواد المستخدمة في تصنيع تلك الأجهزة مثل الرصاص والزرنيخ والبلاستيك تسبب أمراضا عديدة عصبية او سرطانات و امراض بالرئة،وخطورة هذه المواد تكمن بصعوبة إتلافها، لتتحول الى مواد وعناصر غير طبيعية تعمل على تلوث البيئة وتسبب أمراضا خطيرة جدا.
 
وللمساهمة في حل مشكلة النفايات الالكترونية اطلق حديثا تطبيق «جرين جو» الذي يعد الأول من نوعه في المملكة وهو تطبيق إلكتروني لجمع النفايات البلاستيكية والورق والكرتون والمعدن من المنازل او الشركات و إرسالها الى اعادة التدوير مقابل مبلغ مادي.
 
وقال مالك وصاحب فكرة التطبيق المهندس أسامة الغويري لوكالة الانباء الأردنية (بترا)، إن فكرة التطبيق ليست ربحيه وتمت دراستها والعمل عليها منذ عامين، فيما انطلقت في شهر شباط الماضي والهدف بيئي مجتمعي للتقليل من كمية النفايات ومساعدة عمال النظافة في التقليل من الجهد الذي يبذلونه وتوعية الناس بأهمية هذه المواد التي يتم التخلص منها بطريقة خاطئة او بيعها لتجار الخردة ومن ثم لا يعاد تدويرها.
 
وبين أن التطبيق يطرح فكرة إعادة التدوير بطريقة جديده تسهل على المواطنين التواصل عن طريق التطبيق حيث يجري الطلب بتحديد كمية المواد المراد تدويرها، ثم تصل السيارة لباب المنزل او الشركة خلال 48 ساعه بحد اقصى، مشيرا الى ان التطبيق يقدم خدمة مجتمعية بتوفيره وظائف للمواطنين ذوي الحاجة فمنهم من يعمل كسائق يجمع المواد للمستودعات ومنهم من يعمل بالفرز. وأوضح أن عدد العملاء الذين يتعامل معهم التطبيق بلغ 2850 عميلا منزليا و126 شركة تعمل في إعادة التدوير،مشيرا إلى أن التطبيق يطرح فكرة إعادة التدوير بطريقة جديده تسهل على المواطنين التواصل عن طريق التطبيق.
 
وبين ان التطبيق يعمل على فرز النفايات ثم تسليمها لشركات إعادة التدوير، والمناطق المشمولة حاليا هي الزرقاء والرصيفة وعمان الغربية واطراف من عمان الشرقية،لافتا إلى ان هناك رغبة بالتوسع في مناطق اخرى وزيادة عدد الموظفين. واضاف الغويري ان التطبيق سيدخل مرحله جديده قريبا حيث سيتم ادخال النفايات الالكترونية،وهناك خطه مستقبلية لتوفير مراكز ثابته لإعادة التدوير وتقديم خدمات للناس مثل نقاط شحن وكوبنات وغيرها.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات