عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Feb-2019

الإذاعات النسوية على الإنترنت تنقل واقع المرأة العربية إلى أثير العالم الافتراضي

 

القاهرة: الشرق الاوسط- عصام فضل - برزت الإذاعات النسائية العربية على الإنترنت كإحدى الوسائل الحديثة للتعبير عن قضايا المرأة وطموحاتها وأحلامها، وأدى تعدد المنصات والأهداف إلى تنوع المحتوى ما بين برامج خفيفة وأخرى جادة نقلت معارك الواقع النسوي إلى أثير الفضاء الإلكتروني الذي تحول إلى ساحة جديدة لمناقشة القضايا الجدلية، وسط سعي القائمين على الإذاعات النسائية إلى استقطاب مزيد من الرجال إلى قضيتهم، في معركة تصحيح المفاهيم الذكورية المغلوطة في المجتمعات العربية.
 
وشهدت السنوات الأخيرة انطلاق الكثير من الإذاعات النسائية العربية على شبكة الإنترنت، وتنوع المحتوى والرسالة الإعلامية ما بين تلبية احتياجات المرأة العربية والخدمات الإعلامية التي تسعى إليها في حياتها اليومية سواء برامج الأزياء والموضة والطبخ، أو النقاشات الجادة لواقع مشكلاتها، ومن أبرز الإذاعات التي انطلقت في الآونة الأخيرة، إذاعة «راديو بنات» في الأردن، و«بنات أوف لاين» في مصر، و«راديو البنات» في السودان.
 
وجمعت إذاعة «راديو البنات» السودانية بين برامج المنوعات الخفيفة والبرامج التي تناقش قضايا المرأة السودانية ومشكلاتها، حيث تعتمد على ما يسمى «الإعلام التفاعلي» الذي يوسع دائرة مشاركات المستمعين في معظم البرامج، واقتراح القضايا التي يرون أنه من الواجب طرحها للنقاش، ومن أبرز برامجها «أنت الحدث» وهو برنامج يقدم نماذج لنساء سودانيات استطعن تحدي الظروف المجتمعية وتحقيق النجاح، وبرنامج «نساء فوق الستين» الذي يناقش مشكلات النساء بعد سن الستين، ويقدم نماذج لنساء مستمرات في العطاء والعمل في هذه السن، وبرنامج «سودانية» المخصص لمشكلات الفتيات.
 
وتقول خالدة المنى، مؤسس ومدير راديو البنات لـ«الشرق الأوسط»: «نحاول تقديم خدمة إعلامية متنوعة تلبي احتياجات معظم النساء، سواء برامج الطبخ وغيرها من البرامج الخفيفة أو البرامج التي تناقش مشكلات النساء والفتيات، ولأننا نركز على المشكلات التي تتعلق بالمفاهيم والموروثات الخاطئة التي نسعى إلى تغييرها، مثل الختان والزواج المبكر، لذلك نتوجه إلى الرجال والنساء في خطابنا الإعلامي وجميع برامجنا، ونسعى إلى استقطاب الرجال لأنهم يساعدوننا في تصحيح هذه المفاهيم، ومن الأمور اللافتة أن نسبة الرجال الذين يتابعوننا على صفحة التواصل الاجتماعي تصل إلى 60 في المائة بينما تمثل النساء نسبة 40 في المائة».
 
وتضيف المنى: «الرجال شركاء في التغيير، فهم الأب الذي نحاول إقناعه بمخاطر ختان ابنته، وضرورة عدم التمييز بينها وبين أشقائها الذكور، سواء في حقها بالتعليم أو المسؤولية في جميع مناحي الحياة، والأخ الذي يجب أن يكون داعماً لشقيقته، وهو نفسه سيكون زوجاً وأباً بعد سنوات، ونسعد كثيراً بمشاركات الرجال في برامجنا خاصة عندما يقتنعون بخطأ الموروثات القديمة التي نحاول تغييرها».
 
في مصر، أثارت إذاعة «راديو المطلقات» اهتمام وسائل الإعلام المحلية والدولية بما تقدمه من برامج جدلية ساهمت في تحقيقها انتشارا واسعا في أوساط النساء والرجال على السواء.
 
وتقول محاسن صابر، مؤسس ومدير «راديو المطلقات» لـ«الشرق الأوسط»: «عندما بدأنا البث تعرضنا لهجوم شديد بسبب اعتقاد البعض أننا إذاعة خاصة بالمطلقات أو أننا نحرض النساء على الطلاق، وقد كان الهجوم أحد أسباب تحقيق انتشار واسع». مضيفة: «نحن نتوجه لكل الأسرة سواء الرجال والنساء، ونسعى إلى مناقشة جميع قضايا المرأة ومشكلاتها، وتغيير النظرة المجتمعية السلبية للنساء بشكل عام والمطلقات على وجه الخصوص، ولدينا برامج نحاول من خلالها مساعدة النساء على تجنب اللجوء للطلاق وحل المشكلات الزوجية بالحوار».
 
ويقدم راديو المطلقات كثيراً من البرامج التي تناقش مشكلات الأسرة، منها، برنامج «يا مفهومين بالغلط» الذي يناقش المشكلات والتحديات التي تواجه المطلقات في مناحي الحياة كافة، وتصحيح المفاهيم المجتمعية المغلوطة عنهن، وبرنامج «قبل ما تقول يا طلاق» الذي يسعى إلى مساعدة النساء على حل المشكلات الزوجية من دون اللجوء للطلاق.
 
وتقول صابر: «نتدخل لمحاولة حل المشكلات الزوجية بناء على طلب أحد الزوجين، وكثيراً ما يكون الزوج هو الذي يتصل بنا للتدخل، وقد نجحنا في مساعدة الكثير من الأزواج والزوجات على حل خلافاتهم لتجنب الطلاق، ونحرص في كل برامجنا على أن نكون موضوعيين ولا نغفل وجهة نظر الرجال في كل القضايا، وهو ما خلق مساحة ثقة كبيرة بيننا وبين متابعينا من الرجال الذين يشاركون بكثافة في التواصل مع برامجنا والتعبير عن وجهة نظرهم».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات